الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات
    مصر
  • 29℃ القاهرة, مصر

رئيس مجلس الإدارة

إيـاد أبــو الحجــاج

رئيس التحرير

عبد النبي الشحـــات

شغلك في قريتك.. أمان لك ولأسرتك مبادرة اتحاد الصناعات.. تبني جيلاً جديداً من رواد الأعمال

مبادرة "شغلك في قريتك" التي أطلقها اتحاد الصناعات المصرية لن تتوقف عند توفير ربع مليون فرصة عمل للشباب والمرأة الريفية ووقف هجرة ابناء القري الي الحضر بحثا عن عمل فقط. ولكن ستنطلق إلي بناء قاعدة للمشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر علي المستوي المحلي. لإنشاء منظومة متكاملة لتطوير الصناعة المصرية داخل القري المصرية علي مستوي الجمهورية. من أجل تكوين جيل جديد من رواد الأعمال وتوفير فرص عمل داخل المجتمعات الريفية



نظومة متكاملة لتطوير الصناعة داخل المجتمعات الريفية


المبادرة سوف تحدث نقلة كبيرة لأبناء الريف. خاصة أنها سوف تتكامل مع مبادرة "حياة كريمة" لتطوير الريف المصري. وكل ذلك سوف ينعكس بالإيجاب علي حياة أبناء الريف الذين سوف يتحولون من مستهلكين إلي منتجين. وهذا بالتأكيد سوف يعمل علي وقف وتقليل فكرة الهجرة من الريف إلي المدينة.

 

التنمية المحلية:


شراكة فعَالة مع القطاع الخاص.. لدعم جهود الدولة في تطوير الريف


تشغيل الشباب والمرأة المعيلة وأصحاب الحرف.. وزيادة دخل الأسرة

 

أكد اللواء محمود شعراوي. وزير التنمية المحلية. سعي الوزارة لتذليل أي معوقات أو اجراءات لضمان نجاح مبادرة شغلك في بيتك. لافتاً إلي أن الإجراءات تسير علي قدم وساق علي أرض محافظة الفيوم لإنشاء المجمع بالإضافة إلي استكمال باقي محافظات المرحلة الأولي للمبادرة الإسماعيلية و المنيا والمنوفية للإجراءات الخاصة بالعقود.


أشار شعراوي إلي اهتمام الحكومة بدفع سُبُل التعاون والشراكة الفعَّالة مع القطاع الخاص لدعم جهود الدولة في تحقيق النمو الاقتصادي الشامل والمستدام لأبناء القري والتوسع في المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر علي المستوي المحلي.


قال وزير التنمية المحلية إن الحكومة تسرع الخطي لتنفيذ توجيهات القيادة السياسية لتنمية القري المصرية خاصة خلال تنفيذ برنامج تطوير الريف المصري ودعم الصناعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر بها بما يساهم في توفير فرص عمل للشباب والمرأة المعيلة وأصحاب الحرف المختلفة للحد من مشكلة البطالة وخلق فرص عمل مستدامة وزيادة دخل الأسرة علي مستوي القري.


أوضح اللواء محمود شعراوي أن الوزارة تقوم بتنفيذ محور التنمية الاقتصادية وتوفير فرص عمل لأبناء القري المستهدفة في برنامج تطوير الريف و إنشاء مجمعات صناعية و تأهيل مهني وتوفير مشروعات ذات عائد اقتصادي.

 


المدير التنفيذي لاتحاد الصناعات:


البداية بـ 4 مجمعات صناعية.. في الإسماعيلية والفيوم والمنيا والمنوفية
تعظيم قيمة المنتجات المحلية والقضاء علي البطالة

 

أكد د.خالد عبدالعظيم المدير التنفيذي لاتحاد الصناعاتپأن مبادرة "شغلك في قريتك" ستبدأ بإنشاء 4 مجمعات صناعية إنتاجية علي 4 قطع أراض في 4 محافظات هي: الإسماعيلية والفيوم والمنيا والمنوفية. كمشروع تجريبي ويتم التوسع فيه مستقبلاً بباقي المحافظات. وجاءت هذه المواقع في قرية "سبك الضحاك" بالمنوفية علي مساحة 6000 متر. وقرية "أبو صوير" بالإسماعيلية بعد توفير مساحة 4200 متر. وقرية "هوارة المقطع" بالفيوم علي مساحة 6000 متر. وقرية "بني أحمد" بمحافظة المنيا علي مساحة 9625 متراً. كما تم تقسيم نوعية الصناعات والأنشطة بكل منطقة بناء علي الخامات المنتجة وكثافة العمالة. وإمكانية تسويق المنتجات للمنطقة أو التصدير لبعضها.


أشار إلي أن المشروع القومي يهدف إلي تعظيم قيمة المنتجات المحلية وتقليل الفاقد وزيادة الناتج القومي وزيادة إنتاجية القري وتلبية جزء من احتياجاتها.


أضاف أن المشروع يتبني جيلاً جديداً من رواد الأعمال ويسعي لنشر المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر من خلال معاونة أصحاب الأفكار والمشروعات الحرفية بتوفير البنية الداعمة لممارسة أنشطتهم في جميع النواحي اللوجستية.


لفت إلي الاستفادة من خبرات رجال الاعمال المتراكمة والناجحة من خلال مشروعاتهم القائمة. مشيرا إلي أن مساهمة رجال الأعمال باستثمارات ذاتية تعني التزامهم تجاه المشروع وتحديد الفرص الاستثمارية من خلال رجال الأعمال الأكثر خبرة ودراية بالسوق المحلي والأسواق الخارجية. التي ستساعد علي بناء هيكل صناعي تجاري خدمي متطور ومتوازن في الأنشطة كثيفة العمالة.


نوه "عبدالعظيم" إلي أن دور الاتحاد لا ينتهي عند التدريب والتشغيل. بل يستمر في متابعة المشروع حتي يحقق أهدافه من خلال لجنة التسيير بالتنسيق مع الاتحاد والمحافظات بتشكيل لجنة تسيير تختص بمتابعة تفعيل خطة العمل. لتنفيذ الأهداف من مذكرة التفاهم وتقييم الأداء والإنجازات وقياس مدي الاستفادة وإمكانية التحسين والتحديث باستمرار وتذليل أي صعوبات تعترض التنفيذ.


أشار إلي الاستعانة بخبرات ودعم أصحاب المشروعات المتوسطة من كبار المصنعيين من أعضاء اتحاد الصناعات المصرية الذين لديهم مشروعات قائمة وناجحة. والتي تتعدد أشكالها ما بين علاقات تجارية صناعات مغذية وصناعات تكاملية. وصناعات أخري.


خبراء الاقتصاد:


تسهم في تطوير القري.. ووقف الهجرة إلي المدينة


تقسيم الصناعات والأنشطة حسب الخامات والعمالة.. وتوفير التدريب المستمر

 

أشاد خبراء الاقتصاد بمبادرة "شغلك في قريتك" لأبناء الريف. مؤكدين أنها سوف تحاصر البطالة في القري وفي نفس الوقت سوف توقف تيار الهجرة الداخلية إلي عواصم المحافظات وأيضاً غير الشرعية لأنها سوف توفر فرص عمل للشباب. منوهين إلي أن المبادرة مكملة لأهداف "حياة كريمة" لتطوير الريف المصري.


أكد د.يسري طاحون أستاذ الاقتصاد بجامعة طنطا علي أهمية مبادرة شغلك في قريتك لأبناء الريف وأنها خطوة جيدة لاقامة مجتمعات صناعية في القري تسهم بشكل كبير في تطوير هذه المجتمعات ووقف هجرة أبناء القري للمدينة.


أشار إلي أهمية تدريب أصحاب المشروعات لتطوير مسارهم المهني وتمكينهم من مقومات النجاح في مشروعاتهم موضحا أن الوصول لفرص العمل المناسبة يساعد علي زيادة إنتاجية القري وتعظيم قيمة المنتجات المحلية.


أكد أهمية البحث عن أوجه النقص في الإنتاج المحلي تحدده الدولة والاتجاه إلي صناعته أو البحث عن نواقص الإنتاج واستكمالها بصناعات محلية والأهم من ذلك محاولة تصنيع السلع المستوردة لاستكمال الإنتاج المحلي أو خفض الواردات.


لفت إلي صلاحية مشروعات كثيرة تساهم في ذلك كمشروعات الغزل والنسيج وصناعة السجاد والاخشاب والملابس وغيرها مشيرا إلي نجاح بعض الفنيين في مدينة زفتي في تحويل ماكينة ري الماني إلي جرار زراعي لنقل المحصول حيث اصبحت وسيلة النقل الأولي فما بالنا أن تدخل المتخصصين سيطورون صناعات القرية بشكل كبير.


نوه إلي إذا وجد الفلاح المشروع في قريته لن يخرج منها هيتغرب ليه مشيرا إلي أن المبادرة ستحاصر أزمة البطالة داخل القري وتزيد من معدلات التشغيل. بجانب رفع دخل الأسر الريفية وتراجع معدلات الهجرة للمدن الحضارية.


أضاف أن نجاح المبادرة يوقف هجرة أبناء الريف. للمدينة بتوفير فرص عمل مناسبة وخلق المجتمعات الصناعية وبالتالي تحسين ظروفهم المعيشية. الأمر الذي يؤدي في نهاية الأمر إلي تقليل الهجرة وإبطائها.


لفت إلي أهمية رفع الحد الاقصي لتمويل البنوك لبناء مشروعات مهمة مشيرا إلي ظاهرة سلبية باتجاه الشباب إلي مشروعات عديمة القيمة مثل منافذ بيع المحمول وما يشابهها.


أشاد الخبير الاقتصادي د.رشاد عبده بمبادرة شغلك في قريتك مؤكداً أن المشروع مكمل لأهداف مبادرة حياة كريمة ومن المفترض ان يندرج تحت مظلة حياة كريمة.


أكد أهمية تطوير قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر ودعم خطط الحكومة لمواجهة البطالة بين الشباب من الجنسين والمرأة المعيلة بمختلف محافظات الجمهورية. لتوفير فرص عمل لأبناء القري ورفع مستوي معيشة أبناء الريف.


أشار إلي وجوب تقسيم نوعية الصناعات والأنشطة بكل منطقة بالقري بناءً علي الخامات المنتجة وكثافة العمالة. وإمكانية تسويق المنتجات للمنطقة أو التصدير لبعضها وتوفير مراكز التدريب لأصحاب المشروعات لتقديم الدورات والمهارات والموضوعات المتنوعة.

 


رئيس اتحاد الصناعات:
تستهدف توفير ربع مليون فرصة عمل
2650 مشروعاً صغيراً في 284 مجمعاً صناعياً.. و160 قرية تتمتع بمزايا تنافسية

 

أكد المهندس محمد السويدي رئيس اتحاد الصناعات أن مبادرة "شغلك في قريتك" التي أطلقها الاتحاد وترعاها وزارة التنمية تقوم علي استغلال اراضي الدولة بإنشاء مجمعات صناعية بالقري المصرية لتوفير فرص عمل وخدمات لأبناء القري من الشباب والمرأة المعيلة.


أضاف إلي أن المشروع يستهدف إنشاء نحو 284 مجمعاً صناعياً في 284 قطعة أرض بإقامة نحو 650 مشروعاً متوسطاً ونحو 2000 مشروع صغير ومتناهي الصغر يوفر نحو 220 الف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة.


أشار "السويدي" إلي وجود العديد من الميزات التنافسية لنحو 160 قرية مصرية. حيث تضمن العديد من أصحاب الحرف التي يمكن تنفيذ مبادرة "شغلك في قريتك" بها خلال الفترة المقبلة عبر إقامة مجمعات صناعية وإنتاجية كبري.


نوه السويدي إلي أن المجمعات الصناعية التي سيتم إنشاؤها بالقري ليست فقط تنمية صناعية. بل خلق فرص عمل وبدأت المجمعات علي الأماكن غير المستغلة والأولوية للمشروعات كثيفة العمالة لتحقيق المستهدف من المبادرة 230 ألف فرصة عمل في القري.


أشار إلي أن تحديد نشاط المجمعات الصناعية بناء عن تحديد الوضع الاقتصادي للقرية واحتياج القرية له عدة مقومات. منها احتياج القرية له مهارات أهل القرية أو الصناعات الموجودة أو الموارد الطبيعية.


أضاف أن كل مجمع يتضمن مزيجاً من المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر. لخلق فرص عمل لأبناء القرية المقام عليها المجمع والقري المجاورة من الشباب من الجنسين. مع التركيز علي المرأة وبصفة خاصة المرأة المعيلة. ما يؤي إلي زيادة دخل الأسرة من خلال زيادة معدلات التشغيل.


لفت إلي أن دور اتحاد الصناعات المصرية في التنسيق مع رجال الأعمال المطورين الصناعيين معاينة الأراضي المخصصصة من المحافظات للتأكد من ملاءمتها للمشروع. واقتراح الصناعات التي يمكن تنفيذها بالمجمعات الصناعية. اتاحة الفرصة لإقامة مشروعات متناهية الصغر وصغيرة ومتوسطة لتكوين منظومة متكاملة بين الصناعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر بالقري.


أكد السويدي تقديم الاتحاد الدعم الفني لإدارة وتنفيذ المشروعات وإعداد وتنفيذ برامج التدريب اللازمة لتأهيل صاحب المشروع وربط المشروعات متناهية الصغر والصغيرة بالمشروعات المتوسطة والكبيرة بنظام سلاسل القيمة وسلاسل الإمداد ودمج وتقنين أوضاع المصانع والورش غير الرسمية في منظومة صناعية حديثة لمنحهم الفرصة للاستفادة من مميزات المبادرة.


أضاف أن المبادرة عمل جماعي يشارك به العديد من الجهات الحكومية يأتي علي رأسهم وزارة التنمية المحلية يليها المحافظات والجهات صاحبة الولاية علي الاراضي. جهاز تنمية المشروعات متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة. رجال الأعمال والمطورين الصناعيين الذين يشاركون بخبرتهم وأموالهم بتحديد الأراضي بالتعاون مع المحافظات وتحديد الفرص الاستثمارية بالتعاون مع المحافظات واتحاد الصناعات.


أكد أهمية الدور الذي يقوم به رجال الاعمال بالمبادرة الذي يبدأ من تحديد الأراضي المناسبة للمشروع بتمويل واختيار أصحاب المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر وتوقيع العقود معهم وإنشاء وتمويل المجمعات الصناعية وإدارة المشروع المتوسط وإدارة المجمع.. مشدداً علي تدريب العمل وأصحاب المشروعات بالتنسيق مع اتحاد الصناعات.


أوضح أن جهاز تنمية المشروعات يقوم بدور مهم بالمبادرة من خلال الخدمات التي يقدمها التي تتضمن علي سبيل المثال وليس الحصر الخدمات التمويلية والقروض الميسرة. وخدمات الدعم الفني والتدريبي والتسويقي.

 


رئيس اتحاد مستثمري المشروعات الصغيرة:
الإنتاج في الريف والتوزيع في الحضر تجربة عالمية.. نتمني تطبيقها في مصر
تحديد المشروعات المناسبة لكل قرية.. وتوطين صناعات جديدة بالسوق المحلية

 

أكد المهندس علاء السقطي. رئيس اتحاد مستثمري المشروعات الصغيرة علي أهمية توفير مخطط كامل لمشروعات القرية مشيرا إلي وجوب دعم رجال الأعمال أصحاب المشروعات في عمليات تسويق المنتج وتقليص الوسطاء من توزيع المنتجات الصناعية لابناء القرية في أسواق المدينة.


أشار إلي امكانية منافسة المجمعات الصناعية في القري في حالة اقامة مجمعات متخصصة في القري من خلال تحديد السلعة في المكان المناسب لها من خلال الايدي العاملة بالمجال أو الموارد الطبيعية للقرية من خلال دراسة كل منطقة علي حدة وتوفير المشروعات المناسبة لها.


نوه إلي نجاح تجربة الانتاج في الريف والتوزيع في الحضر في بعض الدول بتوفير وسيلة انتقال ومكان ملائم للصناعة مشيرا إلي انه من الممكن ادخال صناعات جديدة يحتاجها السوق للقري. مشيراً إلي مسئولية الاتحاد ورجال الأعمال في تسويق المنتج وتوفير سوق للصناعات بمنافذ الحضر.


لفت السقطي إلي أن السوق المصري يعاني من عدم استمرار الجودة في العديد من المشروعات التي تتسبب في فشلها لعدم وجود المراقبة مشيرا إلي أن انهيار الجودة يعود إلي اسباب كثيرة اهمها التدريب وعدم صيانة وتطوير الماكينات.


أشار إلي أهمية الدعم الفني ويشمل متابعة الجودة والتطوير والتدريب منوهاً إلي عدم وصول مدينة دمياط للاثاث لعدم تطوير أذواق الموبيليا.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق