هيرمس
    مصر
  • 29℃ القاهرة, مصر

رئيس مجلس الإدارة

إيـاد أبــو الحجــاج

رئيس التحرير

عبد النبي الشحـــات

"الإرهابية" .. غاضبة من "طريق الكباش"!!!

زعموا أن الآثار المصرية أصنام.. ويجبب هدمها

أبهر الحفل الفني الكبير الذي حضره الرئيس عبد الفتاح السيسي منذ أيام والخاص بافتتاح طريق الكباش الذي يربط بين معبدي الكرنك والأقصر دول العالم أجمع الذين أشادوا بتاريخ مصر العريق وحضارتها الشامخة واعتبروه صورة مشرفة للحضارة المصرية القديمة.. إلا أن هذا الحفل أثار كذلك جدلا واسعا بين رواد التواصل الاجتماعي حول موقف الإسلام من التماثيل لاسيما أن طريق الكباش يضم أكثر من ألف تمثال فرأى البعض أنه لا تعارض بين الإسلام والاحتفاء بالحضارات القديمة بينما رأى البعض الآخر أن هذه الآثار تعتبر "عودة إلى الوثنية" على حد تعبيرهم وتشجيعا على عبادة الأصنام.



حول موقف الإسلام من آثارنا الفرعونية يقول د. شوقي علام مفتي الجمهورية رئيس الأمانة العامة لدُور وهيئات الإفتاء في العالم إن التماثيل التي صنعها الأقدمون قبل الإسلام تمثل تراثًا تاريخيًّا ومادة حية من مواد التاريخ لكل أمة، وهي محل التأمل والتدبر والاعتبار والتعلم، إذ يُعد ذلك كله من قبيل التناغم والتفاعل مع ما هو موجود في الكون؛ ولذا فلا يجوز تدميرها وتحطيمها باعتبار أنها محرمات أو منكرات يجب تغييرها باليد.

المفتي يرد : إنها تراث تاريخي لا يعبده أحد الآن

أشار فضيلة المفتي إلى أن التماثيل التي تم صنعها قبل الإسلام هي تراث تاريخي لا يعبده أحد الآن، وقد اتفق العلماء على حرمة التماثيل إذا كانت تصنع من أجل العبادة والتعظيم والتقديس من دون الله.. مؤكدا أنه لا مانع شرعًا من الإبقاء على التماثيل الأثرية، فهذه الآثار الموجودة منذ العصور السابقة على دخول الإسلام استمرت ولم يحطمها أحد من الحكام المسلمين؛ لأنهم لم يروا فيها ضررًا على عقيدة المسلمين، وإنما هي مجرد آثار تاريخية ومزارات فقط.

ولفت مفتي الجمهورية النظر إلى أن الحفاظ على الآثار التي يعود بعضها إلى العصر الإسلامي وبعضها إلى حضارات الأمم السابقة، أمر ضروري، ومشاهدتها أمر مشروع ولا يحرِّمه الدين، بل شجَّع عليه وأمر به لما فيه من العبرة من تاريخ الأمم.

وشدد د. علام على أن تدمير التراث الحضاري أمر محرم شرعًا، ومرفوض جملة وتفصيلًا، وكذلك التعامل بالتهريب والبيع والشراء للآثار؛ فإن "الآثار من القيم التاريخية والإنسانية التي ينبغي عدم مسها بسوء، وهي إرث إنساني يجب الحفاظ عليه، ولا يجوز الاقتراب منه أبدًا.. إذ يعكس ذلك المستوى الحضاري للشعوب، وهي تعتبر من القيم والأشياء التاريخية التي لها أثر في حياة المجتمع؛ لأنها تعبر عن تراثها وتاريخها وماضيها وقيمها، كما أن فيها عبرة بالأقوام السابقة، وقد نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن هدم آطام المدينة؛ أي حصونها.

أشار فضيلة المفتي إلى أن كل التماثيل الأثرية مجرد تسجيل للتاريخ، وليس لها أي تأثير سلبي على عقيدة المسلمين؛ ولهذا فإن الإبقاء على الآثار الفرعونية ليس محرمًا، خصوصًا أنها تدر مصالح اقتصادية للبلاد من خلال تنشيط السياحة.

أوضح أن جماعةً من الفقهاء المحققين أجازوا اتخاذَ التماثيل إذا لم يُقصَد بها العبادة، ونصوا على أن تحريم التماثيل الوارد في الشرع إنما جاء سدًّا لذريعة عبادتها، وحسمًا لمادة تقديسها، فأما المجسمات على صور الحيوانات والبشر التي لا تُتَّخَذُ للعبادة فلا تحرم، فالنهي عن اتخاذ التصاوير والتماثيل التي على هيئة ذوات الروح وعن صناعتها، لم يكن لكونها محرمة في ذاتها؛ بل لما ارتبط بها في الجاهلية من العبادة، فإذا زالت عنها تلك العلة جاز اتخاذها، وكذلك إذا أمن الناس من مظنة عبادتها، وغدت مجرد زينة أو حلية، ولم تُوضَع مَوْضعَ قداسةٍ لصورتها فقد زالت علةُ تحريمها؛ لأن الحكم يدور مع علته وجودًا وعدمًا، ويشهد لذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى أن توضع الصورة في بيته بحيث تشغله عن الصلاة، أو في موضع يوحي بمظنة تقديسها، ولم ينه عن وضعها إذا زالت هذه العلل عنها، وأباحها للمصلحة.

 وأضاف فضيلته: ومما يدل أيضًا على تخصيص عموم النصوص الواردة في حرمة الأصنام ما ذكره الله تعالى في كتابه الكريم، في قوله تعالى: ﴿يَعْمَلُونَ لَهُ مَا يَشَاءُ مِنْ مَحَارِيبَ وَتَمَاثِيلَ وَجِفَانٍ كَالْجَوَابِ وَقُدُورٍ رَاسِيَاتٍ﴾، فهذه الآية وإن وردت في حق نبي الله سليمان عليه السلام، إلا أن الله تعالى لم يعقب هذه الآية بما يدل على التحريم، بل أكد الحق سبحانه وتعالى بعدها مباشرة على أنها من نعمه سبحانه وتعالى على آل داود عليه السلام؛ حيث طلب منهم الشكر عليها، فقال سبحانه وتعالى: ﴿اعْمَلُوا آلَ دَاوُدَ شُكْرًا وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ﴾، ومن المعلوم أن شرع مَن قبلنا شرع لنا إذا ورد في شرعنا ولم يرد ما ينسخه؛ مما يدل على أنه إذا لم تكن الغاية والعلة في التماثيل محرمة كاتخاذها للعبادة ونحوها فلا تحرم.

وعند الرجوع لفعل الصحابة وتصرفهم تجاه الآثار بعدما انطلقوا للأمصار بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم لم نجد ما يشير لقيام الصحابة بهدم الآثار التي وجدوها ولا مجرد محاولات منهم، وهذا الفهم بلا شك أخذوه من النبي صلى الله عليه وسلم ..أما القول بأن كل الآثار والتماثيل وقتهم كانت مطمورة بالرمال فهذا بعيد للغاية وغير متوافق مع التاريخ.

وأوضح فضيلة مفتي الجمهورية أن الشريعة الإسلامية تعاملت مع السياحة تعاملًا راقيًا لأنها من قبيل السير في الأرض وتبادل المعارف والرؤى المختلفة، وهناك أمثلة عديدة للغاية من العلماء الرحالة وعلماء الشريعة والفقه اشتهروا بكثرة الترحال والسفر، بغرض العلم كالإمام الشافعي وبغرض استكشاف الكون كابن بطوطة.

وأكد مفتي الجمهورية أن هدم الآثار جريمة في حق التراث الإنساني، خلافًا للاحتفاظ بها؛ سواء أكانت تماثيل أم رسومًا أم نقوشًا في متحف للدراسات التاريخية، فهو ضرورة من الضرورات الدراسية والتعليمية لا يحرمها الإسلام؛ لأنها لا تنافيه، بل إنها تخدم غرضًا علميًّا وعقائديًّا إيمانيًّا حث عليه القرآن.

 

د. أحمد كريمة: الصحابة لم يدمروا الحضارة الفرعونية.. وعلى المتطرفين التعلم من عمرو بن العاص

يتساءل د. أحمد كريمة أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر: هل من يحاربون السياحة ويحرمون الآثار أفقه من سيدنا عمرو بن العاص الذي رأى الأهرامات وأبو الهول والكباش في الأقصر هو والصحابة ولم يؤذوها، كونهم يعلمون أنها نتاج حضاري للشعوب وحافظوا عليها؟.

أكد د. كريمة أن الصحابة لم يدمروا الحضارة الفرعونية كما فعلت داعش في العراق، وطالبان في أفغانستان، ولكن الصحابة كانوا يعلمون أن تلك التماثيل فنون جميلة وليست أصناما تعبد من دون الله.

 

د. آمال عبد الغني: باب من أبواب التنشيط السياحي لفتح أبواب العمل والرزق

تقول د. آمال عبد الغني أستاذ الشريعة الإسلامية بجامعة المنيا : سبحان القائل على لسان يوسف عليه السلام ليعقوب وإخوته :(ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين ).. إنها خزائن الأرض في جميع ما تحويه من خيرات وثروات وبشر وحضارة وتاريخ وآثار شواهد على قوتها وعظمتها ومن ذلك طريق الكباش الذي يمثل قمة الإرادة وقوة العراقة.. فالعناية بالتراث الإنساني والحضاري الخاص بمصر وهو جزء من تراث العالم عبر العصور البشرية مهد الحضارات والأديان.

أشارت إلى أنه حينما يتم الاعتناء بهذا التراث وإعادة الترميم لا يعني بالضرورة كما يظن البعض أنه يتعارض مع الشرع فلا علاقة له بالتماثيل والأصنام التي أمر الشرع بهدمها حينما كانت تعبد من دون الله تعالى أو يتبرك بها أو أنها وسيلة من وسائل العبادة معاذ الله فلنعلم أن هذا المفهوم إذا وجد علة التحريم تدور معه وجودا وعدما ولكن صار هذا الأمر واضحا جليا فهذا الذي يتم من إبراز وصيانة وحفظ للآثار فهو حفظ للحضارات والتراث الإنساني والتاريخ وباب من أبواب التنشيط السياحي لفتح أبواب العمل والرزق للأفراد والمجتمع والدولة أيضا إصرار على التقدم فمن لا أصل له لا فرع له ولا حياة له فالواجب علينا مؤازرته ودعمه لأن المصلحة عامة وليست خاصة فهذا الإبهار يصب في ميزان خيرات هذا البلد الآمن بإذن الله تعالى.





يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق