المؤسسة المالية والاستثمارية الرائدة في الاسواق الناشئة والمبتدئة
  • مصر
  • Loading...

رئيس مجلس الإدارة
سـعــــد سـليــــم
رئيس التحرير
عبد النبى الشحات

حرب الكمامات والمستلزمات الطبية تشتعل بين أمريكا والدول الأوربية بسبب كورونا
تقرير - مصطفى الشـــهاوى:

إقرأ أيضاً

التعليم: امتحان ورقى بجميع المواد بديل البحث لطلاب النقل قبل بدء الدراسة
التموين تعديل مواعيد عمل المخابز في رمضان
حسن راتب يتقدم بالشكر لـ محمد الباز بعد إعلان رحيله عن ٩٠ دقيقة
ابنة عمرو دياب تثير الجدل من جديد مع صديقاتها
طارق شوقى يوجه رسالة الى جميع طلاب مصر فى الداخل والخارج
اسرار القبض على الدكتور تشارلز ليبر من قبل السلطات الامريكية

يعيش العالم فى حصار فرضه عليه الفيروس اللعين كوفيد -19 المعروف باسم كورونا المستجد والذى انتشر بسرعة النار فى الهشيم من ووهان بالصين إلى معظم دول العالم منذ نهاية ديسمبر الماضى وحتى الآن حصد خلالها حتى كتابة هذه السطور أرواح 81 ألف و 896 شخص وأصاب مليون و 424 ألف و 341 آخرين ..
وجميع الدول تعانى من نقص حاد في المستلزمات الضرورية، ليس فقط في عدد أسرّة المستشفيات المجهزة للعناية المركزة وأجهزة التنفس الصناعية بل لمستلزمات أساسية مثل الأقنعة الواقية والقفازات الطبية وحتى مواد التطهير العادية.
إحتياج شديد إلى الكمامات وأجهزة التنفس
وأعلن في إيطاليا أن هذا البلد الأوروبي والصناعي، يعاني من نقص وُصف بالكارثي في أجهزة التنفس الصناعي، الضرورية لحالات معالجة الإصابة بالفيروس التاجي الجديد الحرجة.
و أعلن وزير الصحة الأمريكي، أليكس هازارد، أن  بلاده في حاجة إلى 300 مليون كمامة طبية نوع "N95"، لحماية المواطنين الأمريكيين من الفيروسات التاجية، فيما المتاح أقل من هذا العدد عشر مرات.
كما أعلنت السلطات المحلية في نيويورك مؤخرا أن المدينة ستشهد نقصا حادا في الكمامات الطبية وأجهزة التنفس الصناعي في غضون أسبوع.
وحذر عمدة نيويورك، بيل دي بلاسيو، من أن المدينة إذا لم تتلق مساعدة عاجلة تتمثل في المئات من أجهزة التنفس الصناعي وملايين الكمامات الطبية، فالوضع قد يصل إلى حد العجز عن إنقاذ المرضى.

وكان وزير الخارجية الإيطالي أطلق نداء استغاثة قبل أيام مطالباً دول العلم بدعم بلاده التي تحتاج مثلا إلى "عشرات ملايين الأقنعة الواقية". وتعاني دول البلقان المشكلة نفسها، ولا تجد أي دعم من دول أوروبا. وحسب بعض التقارير فإن دول البلقان ودول وسط أوروبا كلها تعاني نقصاً شديداً في المعدات والمستلزمات الطبية و"تسعى للحصول عليها بأي طريقة".
وطلبت وزارة الداخلية الفرنسية فى مناقصة عالمية 1.5 مليون لتر من سائل تعقيم اليدين مقابل 15 مليون يورو. ولا يتوفر مخزون كافٍ في فرنسا، وإلا ما كانت الجهة الحكومية عرضت مناقصة دولية.
وإذا كانت بلدان مثل الولايات المتحدة وبريطانيا طلبت من شركات صناعة السيارات وشركات أخرى إنتاج أجهزة التنفس الصناعي لتلبية النقص الحاد فيها، وتحولت شركات منسوجات إسبانية لإنتاج أقنعة الوجه الواقية وشركات عطور ومستحضرات تجميل فرنسية لإنتاج سوائل التعقيم والمطهرات، فإن كل ذلك لا يبدو كافياً. ولن تجد الحكومات غضاضة في تعويض النقص من أي مصدر حتى لو كان من السوق السوداء، أي اللصوص والمهربين.
أدى ذلك إلى ظهور حوادث عالمية غير مألوفة نستعرض أهمها فى السطور التالية...

التشيك تستولى على كمامات إيطاليا
وكانت وسائل إعلام إيطالية أفادت بأن السلطات التشيكية اعترضت مؤخرا شحنة ضخمة تتكون من 680 ألف كمامة طبية، أرسلتها الصين إلى إيطاليا للمساعدة في مكافحة الوباء.
بالمقابل، تذرعت السلطات التشيكية بالقول إن شحنة المعدات الطبية تلك صودرت من مضاربين سعوا إلى بيعها بأسعار باهظة.
 
قرصنة إيطالية على كحول متجه إلى تونس
تونس 23 مارس أكد وزير التجارة محمد المسيليني، مساء الأثنين، أنّ باخرة كانت قادمة إلى تونس محمّلة بكحول طبيّة سُرقت في البحر من طرف إيطاليين.
وقال وزير التجارة، إنّ ما حدث لهذه الباخرة شبيه بسرقة التشيك لشحنة كمامات أرسلتها الصين إلى إيطاليا للمساعدة في مكافحة فيروس كورونا المستجد.
وأشار وزير التجارة إلى أن “كلّ الدول الأوروبية تعيش اليوم حالة من الهستيريا وجميعها تسرق المعدّات خوفا من هذا الفيروس”.
 واضاف المسيليني إن ” هذه الدول التي تسرق بعضها، الاتحاد الأوروبي ما عاد اتحاد أوروبي”.
الوزير التونسي أكد على الهواء أن "باخرة كانت قادمة إلى تونس محملة بكحول طبي سرقت في البحر من طرف إيطاليين". وأضاف، "ما حدث لهذه الباخرة شبيه بسرقة التشيك لشحنة كمامات أرسلتها الصين إلى إيطاليا للمساعدة في مكافحة فيروس كورونا".
اختفاء شحنة تحوي 6 ملايين قناع حماية لألمانيا في كينيا:
ذكرت مجلة «دير شبيجل» الألمانية أنه اختفت شحنة تحوي 6 ملايين قناع للحماية من العدوى بفيروس «كورونا» المستجد، كانت في طريقها إلى ألمانيا، وفقًا لوكالة الأنباء الألمانية، وأن الأقنعة المصنفة درجة حمايتها بـ«إف إف بي2» اختفت بأحد المطارات في كينيا.
وبحسب البيانات، فإن هيئة المشتريات التابعة للجيش الألماني تتولى تنظيم شراء المستلزمات الطبية الضرورية لمكافحة وباء «كورونا» المستجد، ويدعمها في تنظيم المساعدات لوزارة الصحة الألمانية الإدارة العامة للجمارك.
ألمانيا: سرقة 50 ألف كمامة من مخزن مستشفيات كولونيا:
أعلنت ألمانيا عن واقعة اخرى حيث تجرأ لصوص على سرقة عشرات آلاف الكمامات بمدينة كولونيا (كولن) الألمانية، مع اختفاء الكمامات من الأسواق بعد تفشي فيروس كورونا، وانها أصبحت هدفا للصوص
أعلنت الشرطة في مدينة كولونيا أن لصوصا سرقوا 50 ألف قناع لحماية الجهاز التنفسي (كمامة) من مخزن تابع لمستشفيات في المدينة الواقعة غربي ألمانيا، وأوضحت الشرطة أن موظفة لاحظت سرقة الكمامات في منطقة مولهايم.
وقالت متحدثة باسم هذه المستشفيات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن هذا "نوع جديد من السرقات، فنحن نتحدث هنا عن أشياء جرت العادة أن تتراوح قيمتها في نطاق السنت، لكن يبدو أن هناك سوقا لهذه الأشياء حاليا". 
فرنسا تستولى على أقنعة إيطاليا وإسبانيا
صادرت فرنسا ملايين الأقنعة الواقية والقفازات الطبية التي استوردتها إيطاليا وإسبانيا من الصين، حسبما اتهمتها شركة «مولنليك» الطبية السويدية.
وقالت الشركة السويدية في بيان على موقعها بالإنترنت، إنها «استوردت ملايين الأقنعة الواقية من الصين، وكانت متجهة عبر فرنسا إلى كل من إسبانيا وإيطاليا، إلا أنّ السلطات الفرنسية وضعت يدها عليها بعد قرار منع تصدير المنتجات الطبية».
ووصف المدير التنفيذي للشركة، ريتشارد تومي في البيان، تصرف السلطات الفرنسية بأنها غير متوقعة و«مزعجة لأبعد الحدود».
قرصنة أمريكية على أقنعة N95  موجهة إلى ألمانيا
إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، تواجه اتهامات بالقرصنة وسرقة شحنة من الأقنعة الطبية كانت موجهة للشرطة الألمانية، ببرلين، وذكر تقرير نشرته صحيفة «ذا جارديان» البريطانية، أنه تم تحويل نحو 200.000 قناع من نوع N95 إلى الولايات المتحدة أثناء عملية نقلها بين الطائرات في تايلاند، كانت موجهة في الأساس إلى العاصمة الألمانية برلين، وفقًا لادعاء السلطات الألمانية التي كشفت أن شحنة الأقنعة الطبية تم شراؤها لتزويد رجال الشرطة في برلين بها للحماية من خطر الفيروس.
ووصف أندرياس جيزيل، وزير داخلية ولاية برلين، عملية التحويل التي ارتكبتها الولايات المتحدة بأنها «عمل من أعمال القرصنة الحديثة»، وناشد الحكومة الألمانية مطالبة واشنطن بالامتثال لقواعد التجارة الدولية.
وقد أفادت تقارير بأن تركيا تراجعت عن مبيعات أجنبية للكمامات بالرغم من استلامها ثمنها بالفعل، ووفقا لما نشرته صحيفة بلوير البلجيكية وصحيفة كورييري ديلا سيرا الإيطالية، فإن الكمامات التركية الموجهة لتلك الدولتين لم تصل قط.
وفضح جان روتنر، رئيس منطقة جراند إيست الفرنسية، في تصريحات صحفية له حيث قال إن الولايات المتحدة الأمريكية تقوم بشراء أقنعة على مدرجات المطارات الصينية قبل إقلاع الطائرات لتسليمها كانت فرنسا قد طلبتها من الصين.
وأكد روتنر لإذاعة «آر تي إل» أن «الأمريكيين يدفعون نقداً ثلاث أو أربع مرات ثمن الأقنعة الواقية التي طلبناها، مطالبا محاربة الأمريكيين بقوة»، موضحاً أن الطائرات تتوجه لاحقا إلى الولايات المتحدة وليس فرنسا.


 استيلاء تركيا على طائرة معدات طبية إسبانية لمواجهة كورونا
فى 4 أبريل الجارى ، استولت تركيا على طائرة قادمة من الصين، محملة بالعشرات من أجهزة التنفس لعلاج المصابين بفيروس كورونا في إسبانيا، وقالت وزيرة الخارجية الإسبانية جونزاليس لايا، في تصريحات نقلتها صحيفة «ألموندو» الإسبانية إن «الطائرة لا تزال تحتجزها أنقرة التي قررت الاستيلاء على المعدات التي تحتويها».
وأكدت «لايا» أن تركيا شددت في الأيام الأخيرة إجراءاتها فيما يخص بيع وتصدير المعدات الطبية، لضمان الكفاية الذاتية.
وعبرت وزيرة الخارجية الإسبانية عن غضبها جراء الخطوة التركية، قائلة: «المعدات كانت متوجهة لبلادنا وقادمة من الصين، وتم شراؤها من إقليمي كاستيا دي لامنشا ونبارا، وليست لها صلة بالمعدات الطبية لتركيا، ومع ذلك استولت عليها أنقرة »، وأشارت الوزيرة إلى أنها تحدثت مع نظيرها في تركيا لمرات عدة للإفراج عن الطائرة، ولكن دون جدوى.






يمكنك مشاركة الخبر علي صفحات التواصل

اترك تعليق