الجمعة
05 شعبان 1439
20 أبريل 2018
10:29 م

أفكار وزير التعليم غير قابلة للتطبيق

كتب / أشرف عبد اللطيف الأحد، 14 يناير 2018 03:10 م

"قَطَعَتْ جَهِيْزَةُ قَوْلَ كُلِّ خَطِيْبٍ" إن ما يطرحه وزير التربية والتعليم من تصريحات فى شأن نظام الثانوية العامة الجديد غير مكتملة لانه لا يوجد تمويل لتنفيذ هذه الافكار هذا ما صرح به د. جمال شيحه رئيس لجنة التعليم بمجلس النواب مشيرا أنه لن تطبق ثانوية عامة جديدة فى العام الدراسى القادم نظرا لارتفاع تكلفة التطبيق الذى يتطلب حصول كل طالب على تابلت وهو ما يكلف الدوله مليارات الجنيهات موضحا فى النهاية أن ما يصرح به لا يعدو أن يكون إلا مجرد أفكار غير قابلة للتطبيق على أرض الواقع وقد سبق ونبهنا من خلال هذه الزاوية من خطورة طرح أفكار لم تأخذ نصيبها من المناقشة او الحصول على الموافقة لتطبيقها وحذرنا من تأثر الرأى العام من فكرة العودة لتطبيق نظام قديم للثانوية العامة سبق وشكا الناس منه "مرة الشكوى " بآخر مستحدث حددها بثلاث سنوات وقلنا أنه طالما أن الهدف هو تحسين المناخ فى هذه المرحلة فلنبدأ بتحسين أحوال المعلمين المادية وإصلاح البنية التحتية للمدارس فهناك مدارس ليس بها سبورات أى مقاعد صالحة للجلوس عليها أو حتى دورات مياه نظيفة والاهتمام بإختيار إدارات لديها من الخبرات ما يحقق الاستقرار والنجاح وأشرنا إلى أن الاعلان عن مسابقات لاختيار القيادات التعليمية شابها قدر كبير من المجاملات مما أدى لتهور الانضباط بالمدارس والادارات التعليمية نفس الاداء السئ فى سرعة التطبيق فكما أعلن وزير راحل أسبق عن نظامه ثم قام بتطبيقه فى نفس العام دون الاستعداد الكافى مما أحدث بلبلة بالمدارس فوجئنا بالحالى يعلن عن تطبيقه لافكاره فى العام القادم دون تحديد تكلفة هذا التطبيق .. أطالب من الوزير الحالى عدم التسرع فى تطبيق هذه الرؤية قبل الرجوع إلى المجتمع المدنى مثل نقابة المعلمين والنقابات المستقلة للمعلمين ومراكز الابحاث التعليمية المنتشرة إن جودة التعليم تبدأ برفع مستوى المادى والمهنى للمعلم وكما قلت وسوف أقول لن ينصلح حال التعليم بدون إصلاح أحوال المعلمين وغير ذلك سنكون كمن يحرث فى الماء

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *