الخميس
04 شعبان 1439
19 أبريل 2018
03:17 م

صدور الطبعة المصرية من كتاب "الصورة والصوت في مصر الصاوية" لعا لم الآثار حسين عبد البصير

كتبت - غادة حلمى السبت، 13 يناير 2018 05:40 م

أعلن الدكتور حسين الشافعي رئيس المؤسسة المصرية الروسية للثقافة والعلوم صدور الطبعة المصرية من كتاب "الصورة والصوت في مصر الصاوية" لعالم الآثار المصري الدكتور حسين عبد البصير عن دار نشر أنباء روسيا في القاهرة، والتي صدرت طبعتهالأولى عن جامعة أريزونا الأمريكية عام 2014. وأكد عالم الآثار المصري العالمي الدكتور زاهي حواس إن هذا الكتاب يعد إضافة مهمة لعلم المصريات؛ إذ انه يقدم مفهوم السيرة الذاتية في مصر القديمة بشكل جديد ومختلف، ويوضح لنا دوافع تصوير النبلاء في هذه الأعمال الأدبية والفنية، ويقدم لنا العديد من المعلومات عن السياسة والتغيرات المختلفة في المجتمع المصري القديم في تلك الفترة. وأضاف أن كتاب الدكتور عبد البصير يتناول مفهوم الذات المصرية القديمة، وكيف تم التعبير عنها في مصر الفرعونية،وأنها كانت جزءًا مؤثرًا وفاعلاً في الثقافة المصرية العليا. ويقول الدكتور حواس إن الذات كانت مهمة في المجتمع المصري القديم،وأنه تم تعبير النبلاء عن ذواتهم من خلال اللغة والفن والآثار. ويشيرالدكتور حسين الشافعي إلى أن كتاب الدكتور عبد البصير يقوم على التعبير عما يطلق عليه "تمثيل الذات" من خلال دراسة السير الذاتية والتماثيل التي تركها النبلاء في العصر الصاوي أو عصر الأسرة السادسة والعشرين (526-664 قبل الميلاد). وتسعى دراسة هذه الظاهرة إلى تفسير كيف ولماذا عبر النبلاء عن أنفسهم بهذه الطريقة، وكيف عبروا عن دورهم في تاريخ الفترة وكيف كانت علاقاتهم مع الملك. ويوضح مؤلف الكتاب الدكتور حسين عبد البصير قائلاً: "إن نقطة البداية في هذا الكتاب تشير إلى أن أنه كان يمكن التعبير عن "الذات" في مصر القديمة نصيًا وفنيًا من خلال وسائل الفنية البصرية والقولية الأدبية التي كانت أدوات مهمة تظهر الفرد يتفاعل مع الآخرين، والآلهة، والمجتمع. وتقوم الدراسة على منهج دراسي شامل متعدد التخصصات لهذا الموضوع الذي كان الوسيلة المثلى التي من خلالها يمكن دراسة التعبيرات المصرية القديمة عن الذات الفرعونية. وأنه من خلال هذا المجال الجديد في علم المصريات، وهو دراسة "تمثيل الذات الفرعونية"،يمكن إجراء استكشافات تقوم على تحليلات متعددة التخصصات والمقارنات بين ثقافات متنوعة في الأدب والفن وعلم الآثار والتاريخ. ويمثل الفن ونصوص السير الذاتية والثقافة المادية المكونات الرئيسية التي تبلور تمثيل الذات النبلاء في مصر القديمة. وبالتالي فإن فهمنا المتطور لتمثيل الذات يمكن أن يؤدي إلى إجراء دراسات مماثلة عن الثقافات والفترات الأخرى في العالم القديم". ويضيف الأثري على أبو دشيش خبير الاثار المصرية قائلاً:" إن الدكتورحسين عبد البصير أديب الأثريين وأثري الأدباء وتمتاز كتاباته ومؤلفاته باللغتين العربية والإنجليزية بالأسلوب السهل الممتنع، وبجمال اللغة ورشاقتها وروعة العبارة وسهولة ويسر المعلومة، وتصل ببساطة إلى الجميع سواء من المتخصصين أو من الجمهور العام، وهي كتابات علمية مفيدة ومثيرة وشيقة وجديدة، ولا يتمتع معظم الأثريين ومن يكتبون عن الآثار بهذه الموهبة التي منحها الله سبحانه وتعالى للدكتور حسين عبد البصير". يذكر أن أن مؤلف الكتاب هو الدكتور حسين عبد البصير عالم الآثار والروائي والكاتب المصري المعروف الذي حصل على درجة الليسانس في الآثار المصرية القديمة في كلية الآثار في جامعة القاهرة ,وحصل على درجتي الماجستير والدكتوراه في الآثار المصرية القديمة وتاريخ وآثار الشرق الأدنى القديم في جامعة جونز هوبكنز بالولايات المتحدة الأمريكية. وهو من المعروفين عالميًا بتخصصه الفريد عن فن وأدب السير الذاتية وأبعادها في التاريخ والآثار في مصر الفرعونية. وألف عددًا من الكتب والمقالات العلمية والروايات مثل البحث عن خنوم والأحمر العجوز وإيبو العظيم وملكات الفراعنة: دراما الحب والسلطة. وشغل العديد من المناصب في الداخل والخارج. وأشرف وأدار العمل الأثري بالمتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط، والمتحف المصري الكبير بالجيزة، ومنطقة أهرامات الجيزة، والمقتنيات الأثرية، والمنظمات الدولية واليونسكو، وإدارة النشر العلمي، بوزارة الآثار، وغيرها. وقام بالتدريس في جامعة جونز هوبكنز وجامعة أريزونا ومعهد ميريلاند للفنونبالولايات المتحدة الأمريكيةوالجامعة الفرنسية (السربون 4) وغيرها. ويشغل الآن منصب مدير متحف الآثار بمكتبة الإسكندرية.

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *