الجمعة
05 شعبان 1439
20 أبريل 2018
11:43 ص

هل يجوز الطلاق عبر الواتس آب؟! لجنة الفتوى تجيب:

كتبت سارة سعد السبت، 13 يناير 2018 03:56 م


استخدم عدد من الأزواج التطور التكنولوجي فى مواقع التواصل الإجتماعي ومنها الواتس آب في تطليق ازواجهم فهل يقع الطلاق ؟

أكد فضيلة الدكتور خالد عمران امين الفتوى بدار الإفتاء للجمهورية أون لاين أن ما يحدث عبر مواقع التواصل الإجتماعي من طلاق ليس موضع ثقة لأن هذه الموقع معرضه وبشده عن الإختراق وبالتالى ليس موضع ثقه فى مسألة الطلاق.. مشيرا إلى إذا كتب طالق ووثقها بطريقه ما عن طريق الرسائل فمن حق الزوجه تتقدم بها امام القاضي ويثبت صحتها.

وشدد على أن بعض العلماء اشترط ان يقترن بها نية الطلاق ولذلك في مثل هذه المسائل  نقول ان مسائل الطلاق جميعها تحتاج الى فتوى وهى بتختلف من حالة إلى أخرى  . 

وأكد الدكتور أحمد الشرقاوي الأستاذ بكلية الشريعة والقانون بجامعة الأزهر للجمهورية أون لاين على ضرورة التحقق من شخص المرسل وأنه قصد المرسل إليه بعبارة صريحة دالة على أنه قصد طلاق المرسل إليها فأن الزوجة تطلق منه لأن الطلاق إما أن يكون مباشرة وجها لوجه أو غير مباشر كأن يرسل الزوج رسولا أمنيا أو يوكل وكيلا ثقة أو يرسل رسالة إلى زوجته بأي وسيلة كانت يبلغها أنها طالق منه نص ويتحقق الطلاق ويقع بأي طريقة من هذه الطرق .

وأشار إلى أن التليفون المحمول فى عصرنا الحالي يعد بمثابة الرسول فيما يتضمنه من كتابة دالة على حقيقة المقصود ،  فلو أرسل الزوج رسالة إلى زوجته وتحققت من أنه زوجها هو من أرسلها إليها دون غيره فإن الطلاق يقع بموجب هذه الرسالة .

وأوضح  أن ما حدث من تكنولوجيا وتقدم فى هذا مجال الاتصالات الحديثة يقع بها  الطلاق عند التحقق أيا كانت طبيعة وسيلة الاتصال أو نوعها   شريطة أن تنتفى الجهالة بين الطرفين والله أعلى وأعلم.

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *