الجمعة
05 شعبان 1439
20 أبريل 2018
11:40 ص
غدا أفضل

هل يتراجع ترامب؟!

السبت، 13 يناير 2018 01:05 ص

عاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خطوة إلي الخلف عندما أبدي استعداده للعودة إلي الاتفاقية الدولية للمناخ التي سبق له الانسحاب منها فواجهته عاصفة غاضبة خارج الولايات المتحدة الأمريكية وداخلها متهمة إياه بعدم الاكتراث بمصير البشر جميعهم نتيجة الأخطار التي تتهددهم علي هذا الكوكب بسبب عدم فعالية التعامل مع المتغيرات المناخية.
يدل علي هذا التراجع المشروط بإعادة النظر فيما تضمنته الاتفاقية من التزامات أمريكية يراها ترامب قاسية علي امكانية تغيير القرارات المتسرعة الصادرة عن ترامب. إذا تمت مواجهته بتحرك دولي فاعل يجند حتي الحلفاء التقليديين للولايات المتحدة الأمريكية من أجل الانتصار للمواثيق والاتفاقيات الدولية وقرارات الشرعية المتمثلة في الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن. ونخص بالذكر تلك القرارات المتعلقة بحقوق الشعب الفلسطيني وفي مقدمتها إقامة دولته المستقلة علي حدود 4 يونيو 67 وعاصمتها القدس الشرقية المحتلة. وهي قرارات الشرعية الدولية التي أهدرها ترامب باعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل. واستحق عليها عاصفة الغضب العالمية شبه الإجماعية التي تمسكت بالشرعية الدولية في مجلس الأمن والجمعية العامة نتيجة تحرك عربي لعبت مصر فيه دوراً رئيسياً مما يتطلب خطة عربية فعالة لاستثمار الرفض العالمي لسرقة القدس والضغط علي إدارة ترامب بإرادة قوية وبكل الوسائل والامكانيات التي تملك الدول العربية مجتمعة منها الكثير بهدف إبطال قراره إهداء القدس العربية لإسرائيل كما فعل بالنسبة لقرار الانسحاب من اتفاقية المناخ.. لعل وعسي!! 

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *