السبت
06 شعبان 1439
21 أبريل 2018
03:50 م
أحداث معاصرة

صوت سيده.. في مباحثات سد النهضة!!

السبت، 13 يناير 2018 01:01 ص

أرفض الاقتراح الذي تقدمت به مصر لاشراك البنك الدولي كطرف محايد في أعمال اللجنة الفنية الثلاثية لسد النهضة!!
تصريح منسوب إلي المدير التنفيذي للمكتب الفني الاقليمي للنيل الشرقي "الانترو" التابع لمبادرة حوض النيل ونشرته احدي الصحف الأثيوبية!!
ما دخل مبادرة حوض النيل وأجهزتها الفرعية بمشكلات سد النهضة لكي يدلي المدير التنفيذي لها بهذا التصريح الذي لا يقدم ولا يؤخر؟!
هل طلب منه أحد ان يدلي برأيه في هذا الموضوع الذي لا صلة له به؟! أم ان أحدا حثه علي التصريح به لكي يحشر نفسه في موضوع لا يمسه من قريب أو بعيد؟!
هل هذا نوع من المغالطات المتعمدة لتبرير موقف اثيوبيا والسودان في عدم الرد علي اقتراح مصر بشأن اشراك البنك الدولي حتي الآن؟! وهل هذا الدخيل الذي صرح برفضه للاقتراح المصري له صلة بموضوع سد النهضة؟!
لقد ذكرني موقفه بالبيت الشعري للشاعر المخضرم الأموي العباسي الأحيمر السعدي عندما قال:
عوي الذئب إذ عوي فاستأنست به
وصوت إنسان فكرت أطير!!
يا أخي علي رأي المثل الشعبي الذي يقول: "نقطنا بسكاتك" خاصة إذا كان الأمر لا يعنيك ولا يعني مبادرة حوض النيل.
حسام الإمام المتحدث الرسمي باسم وزارة الري أكد رفضه التام لتصريحك شكلا ومضمونا لأنه صادر عن مصدر غير ذي صفة مشيرا إلي أن مبادرة حوض النيل واجهزتها الفرعية ليست معنية من قريب أو بعيد بموضوع سد النهضة الذي يتم التعامل معه في اطار لجنة ثلاثية تضم مصر وأثيوبيا والسودان.
وبصرف النظر عن صوت سيده الذي صرح به المدير التنفيذي لمبادرة حوض النيل فإننا في انتظار الخطوات التي ستتخذها مصر في حالة تجاهل اثيوبيا والسودان الرد علي الاقتراح المصري أو في حالة رفضها لهذا الاقتراح.
هل سيفي هيلا ماريام ديسالين رئيس وزراء اثيوبيا بوعده ويحضر للقاهرة في هذا الشهر لمواصلة المباحثات حول اعمال اللجنة الثلاثية الفنية؟! أم انه سيخلف الميعاد ولا يحضر ويكون ذلك دليلا علي ان هذه المباحثات ستتجمد تماما وندخل في نفق مظلم.
سامح شكري وزير خارجية مصر سبق ان قال ان زيارة رئيس وزراء اثيوبيا للقاهرة مازالت محل ترتيب وقيد الاعداد وأكد ان مصر ليس لديها رغبة في اثارة أي توترات في العلاقات مع السودان واثيوبيا بسبب مفاوضات سد النهضة وان ذلك يتم وفق وجود إرادة سياسية لدي الاطراف الاخري وهذا ما ترقبه وتقيمه مصر.
لو انتهي شهر يناير ولم يحضر رئيس وزراء اثيوبيا لمصر.. فكيف تتصرف القاهرة للحفاظ علي حصتها من مياه النيل؟!
د.محمد عبدالعاطي وزير الموارد المائية والري قال ان علينا ان نعلم جيدا ان لدينا دولة تعمل بكل جدية وحسم في ملف سد النهضة.
هذا تصريح مطمئن يا دكتور عبدالعاطي.. ولكننا نريد ان نعرف ما هي الخطوات القادمة في ظل التعقيدات الحالية حول سد النهضة؟! يجب ان تكون هناك خطة واستراتيجية معقولة للسير فيها ولابد ان يعلم الشعب مصير موارده المائية من النيل بعد تشغيل سد النهضة خصوصا وانك طالبت الشعب بالحفاظ علي كل قطرة ماء.
هناك نغمة تشاؤم حول مباحثات سد النهضة عبر عنها وزير الري عندما قال: ان الحديث في هذا الشأن غير مطمئن.. فإذا كنت أنا غير مطمئن يبقي الناس تكون غير مطمئنة!!
لكن رغم كل ذلك لدينا أمل في قيادتنا السياسية.. فقد صرح الرئيس عبدالفتاح السيسي بأن المياه بالنسبة لنا حياة أو موت شعب.. وان مياه مصر موضوع مفيش فيه كلام. 

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *