الإثنين
08 شعبان 1439
23 أبريل 2018
01:32 م
40 منشأة سياحية مهددة بالاغلاق.. وديون الكهرباء والمياه تحاصرنا

أصحاب فنادق البحر الأحمر يستغيثون برئيس الوزراء

تقرير - مشيرة الطاهر الأحد، 07 يناير 2018 03:00 م

أكثر من 40 منشأة سياحية بالبجر الأحمر مهددة بالاغلاق بسبب الديون التى تحاصرهم منذ سنوات بسبب الركود السياحى.. جمعية المستثمرين بالبحر الأحمر برئاسة كامل أبو على تقدمت بمذكرة رسمية لرئيس الوزراء لسرعة التدخل بجدولة ديون أصحاب الفنادق لدى شركات الكهرباء والمياه لمساندة هذا القطاع الحيوى الذى عانى كثيرا طوال الفترة الماضية.. 

48335851c1e4c8248.jpg


وعقد أعضاء الحمعية اجتماعا مع المحافظ اللواء احمد عبدالله للتدخل لدى المسئولين، موضحا به مطالب أصحاب الفنادق فى هذه المرحلة حتى تعود السياحة لسابق عهدها القديم.. 

23cd02eed33849486.jpg


وكان الاجتماع فرصة للمستثمرين لعرض مشكلاتهم ومطالبهم والتى كانت أبرزها الديون التى تثقل كاهلهم مع إنخفاض نسب الإشغال خلال العامين الماضيين عقب حادث الطائرة الروسية، حيث تقدم كامل أبو على رئيس جمعية مستثمرى البحر الأحمر بطلب إلى المحافظ اللواء أحمد عبد الله ليقوم بتقديمه ومخاطبة مجلس الوزراء للموافقة على تقسيط مديونيات الكهرباء والمياه المستحقة على فنادق المحافظة وذلك أسوة بمحافظات جنوب سيناء وأسوان والأقصر والتى سبق أن وافق مجلس الوزراء فى نوفمبر الماضى على تقسيط وجدولة مستحقات الكهرباء والمياه لفنادقهم حتى 30 يونيو 2018 خاصة إن نسب الإشغال فى البحر الأحمر ليست كما يعتقد البعض إنها مرتفعة لدرجة تفى بكافة التزامات المنشأت السياحية من مرتبات عاملين وفواتير استهلاك مياه وكهرباء والكثير تعثر من عبء الديون ولا بد من نظرة من الحكومة لهذا القطاع الهام. 

5851451188d53fa95.jpg

وأضاف سعيد الدابى، عضو مجلس إدارة الجمعية، نعلم جيدا إن قرار التقسيط والجدولة للمديونيات الكبرى ليس من سلطات المحافظين ولكنها خطوة لتدخل المحافظ فى الأزمة ومخاطبة رئيس مجلس الوزراء خاصة إننا سبق أن تقدمنا بطلب مع محافظات أسوان والأقصر وجنوب سيناء لمجلس الوزراء للجدولة ولكن وافق بالجدولة للجميع ماعدا البحر الأحمرعلى حسب إنها أفضل حالا من باقى المحافظات السياحية، وهذا غير صحيح فكان يجب أن يتم توضيح الوضع كما هو على أرض الواقع من خلال المحافظ اللواء أحمد عبدالله فنسب الإشغال فى الفنادق حتى الآن غير مستقرة وليست كل القرى السياحية مرتفع الإشغال بها فهى فى المتوسط لا تتعدى 40 % فى عدد كبير منها فهى متفاوتة بين فندق وآخر بالإضافة إلى إن هناك 40 فندقا مغلقا فى المحافظة نتيجة ارتفاع مصروفات التشغيل عن الإيرادات، مشيرا إلى إن المديونيات تعدت 1.1 مليار جنيه. 

عبدالمقصود: القطاع يعانى منذ سنوات بسبب الركود 

3bf4382421e81f321.jpg
 

وأشار محمد عبد المقصود، عضو الجمعية، إن القطاع السياحى خلال العاملين الماضيين مر بظروف تعد الأصعب من نوعها ومع ذلك قاوم كل التحديات التى واجهته بكل ما أوتى من قوة حاول فيها استمرار المنشأت السياحية مفتوحة عاملة للحفاظ على كيان المحافظة السياحية ولكن البعض خارت قواه من ثقل الديون والمستحقات المطالب بها لدى شركات المياه والكهرباء فاضطر مجبرا للإغلاق وأخرين صمدوا للنهاية حفاظا على شقاء السنين لوضع اسم البحر الأحمر على خ

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *