الأحد
08 ذو القعدة 1439
22 يوليه 2018
06:49 م
الجهاز والحي رفضا إقامته وأصحاب النفوذ يتحدون الجميع

كارثة بيئية.. مخزن فحم وسط الكتلة السكنية يهدد الكيلو 21 بالاسكندرية

كتبت / ايناس محمود الأحد، 12 نوفمبر 2017 03:01 م

يعاني الاهالي والسكان والموظفين بمنطقة الكيلو 21 بحى العجمي الاسكندرية من خطورة إقامة مخزن للفحم يضر البيئة، ويؤدي الي كارثة بيئية وخطر داهم وجسيم نظرا للتلوث الناجم عنه حال اقامته لانه سيجلب الفحم المستورد الضار بالبيئة الي تلك المنطقة وهو ما سيتسبب في كارثة حقيقية حيث يحاط بمساكن مقامة منذ عشرات السنين بتحد واضح للقانون واللوائح والظروف البيئية والارادة الشعبية. فهذه المنطقة التي تبلغ مساحتها 8 أفدنة وتخص شركة الانوار بمنطقة ام زغيو شارع طريق الوصلة خلف شركة صفوت معوض للاخشاب وتقع ايضا امام فرع جهاز شئون البيئة بالاسكندرية ووحدة تشعيع الاغذية بمركز الطاقة الذرية بالاسكندرية ووسط المنطقة التجارية للاخشاب وبجوار الكتل السكنية للاهالي ومخزن المخلفات البيئية بالاضافة للعديد من الانشطة الشعبية والاهلية . الغريب ان الموقع المزمع اقامة المخزن عليه يبتعد عن جهازشئون البيئة بالاسكندرية 600 مترا وعن مركز الطاقة الذرية 650 مترا وقريب من المزارع السمكية من ناحية ومساكن الكيلو 21 بمسافة 460 مترا بما يخالف اللوائح والقوانين حيث ان المسافة المقررة للترخيص 3 كيلو مترات كما ان هذا النشاط كارثة بيئية محققة وخطر داهم و جسيم علي البيئة والسكان والمشروعات الملاصقة لة بالاضافة لكونة مخالفا للقانون وغير مطابق للمواصفات الفنية بل مخالف لها. ومن عجيب الامر ان لجنة متابعة منظومة الفحم بالادارة المركزية لشئون البيئة بالجهاز قد رفضت من قبل اقامة هذا النشاط بل حذرت منه لخطورتة الداهمة كما سبق ايضا ان رفض الجهاز البيئة وحى العجمي ومحافظة الاسكندرية وصدر خطاب عن المحافظة والحي لجهاز شئون البيئة يؤكد حظر هذا النشاط مطلقا من قبل الا ان اصحاب النفوذ يحاربون من اجل اقامتة ويخرجون السنتهم للدولة ويتحدون القانون الامر الذي ينذر بكارثة محققة ويشير الي بؤرة فساد كبيرة . لذا يهيب الاهالي والسكان بفخامة رئيس الجمهورية و الوزراء ووزير شئون البيئة ورئيس جهاز شئون البيئة ورئيس هيئة الرقابة الادارية والسيد المستشار النائب العام ويطالبون بوقف هذا الترخيص ومنع هذا النشاط نهائيا والغاؤة لمنع هذه الكارثة البيئية ورفع هذا الخطر الداهم والجسيم علي البيئة والمنطقة المحيطة ومنع الاصابة بالامراض والاضرار البيئية والامراض الكارثية لهذا النشاط بل ووقف هذا العبث بمقدرات الوطن و الضرب بيد من حديد علي اصابع النفوذ ولوبي الضغط وايادي الفساد التي تعبث بمقدرات الوطن وتتلاعب بصحة المواطنين من اجل المكاسب المالية علي حساب الصحة والبيئة .

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *