الأحد
07 شعبان 1439
22 أبريل 2018
12:37 م
غداً .. أفضل

لمن يبحث عن دور وطني!

الأحد، 16 يوليه 2017 09:16 م

جدد الرئيس عبدالفتاح السيسي دعوته للحكومة لتشديد الرقابة علي الأسواق وضمان حصول المواطنين علي احتياجاتهم الأساسية منها بأسعار في متناول أيديهم. بما يعني الضرب علي أيدي التجار الجشعين وجماعات المصالح الاحتكارية التي تتحكم في الأسعار بأساليب السوق السوداء واخفاء السلع وتكوين طبقة من السماسرة يسهمون بدورهم في تصاعد الأسعار.
لا ننكر جهود الحكومة بوزاراتها ومؤسساتها في زيادة منافذ توزيع السلع الأساسية وطرح كميات كبيرة منها لإحداث توازن ما بين العرض والطلب. كما لا ننكر ما حدث في الآونة الأخيرة من دخول الرقابة الإدارية مجال ضبط الأسواق ومحاربة الغش والاحتكار. ولكنها كلها جهود تأتي من جانب واحد وهو يد الحكومة التي لن تصفق وحدها في غياب أو تواطؤ الجانب الآخر المسئول عن أزمة الأسعار المتمثل في غرف التجار وجماعات المصالح وتكتلات المنتجين التي مازالت تقف حائط صد في وجه اجراءات حكومية باتت ضرورية للحد من ارتفاع الأسعار وتعتبرها خروجاً علي قواعد السوق المفتوحة رغم أن إجراء مثل تحديد هامش ربح كل سلعة يمكن الوصول إليه بمشاركة من المنتجين والتجار أنفسهم إذا كانوا جادين فعلاً في الإسهام بدور وطني في عملية الإصلاح الاقتصادي وتخفيف حدة تداعياتها علي الأغلبية الكادحة من المصريين عن طريق النزول بالأسعار إلي أرقام مربحة للمنتج. مريحة للمستهلك. فهل يشاركون؟! 

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *