الجمعة
12 شعبان 1439
27 أبريل 2018
02:42 ص

النائب محمد فؤاد يتقدم بسؤال حول إستيراتيجية مواجهه ظاهرة إختطاف الأطفال

كتبت - منيره غلوش الخميس، 18 مايو 2017 05:21 م

تقدم الدكتور محمد فؤاد، عضو مجلس النواب، عن حزب الوفد، بسؤال إلى الدكتور علي عبد العال، رئيس المجلس، موجه إلى المهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، واللواء مجدي عبد الغفار، وزير الداخلية؛ بشأن إنتشار وازدياد ظاهرة اختطاف الأطفال في مصر. وفي بيان رسمي لفؤاد، اليوم، صرح خلاله" بأنه بناء على الشكاوى والاستغاثات التي تقدم بها المواطنون من مختلف ربوع الجمهورية، فيما يخص إنتشار ظاهرة اختطاف الأطفال، الأمر الذي أصبح آفة يعاني منها الشارع المصري ومصدر قلق لكل أسرة مصرية" وأضاف فؤاد، أنه بناء على ذلك، فأنه وفريق العمل قام بعمل دراسة بحثية مصغرة حول أبعاد الظاهرة في محاولة لاستنباط أساس الأزمة. وأوضح فؤاد، أنه بعد البحث تم التأكد من إرتفاع ظاهرة إختطاف الأطفال في مصر بشكل ملحوظ عقب ثورة 25 يناير، نتيجة تراخي الإجراءات الأمنية، حيث بلغ عدد الأطفال المختطفين من 300 إلى 400 طفل سنوياً على مدار 3 سنوات المنصرمة فقط، كما لوحظ أن النسبة ترتفع بمقدار 100 طفل سنوياً على أقل تقدير، فضلاً عن أنه في الربع الأول من العام قد تم الإبلاغ عن 43 حالة إختطاف للأطفال، وفي هذا الشق وجد أن الحالات التي تم الإبلاغ عنها لا تتاجوز نسبة 15 % من إجمالي الحالات المختطفة، وذلك نتيجة تخوف الأسر على حياة ذويهم من الأطفال. وأشار فؤاد، أنه في ذات السياق، إتضح أن دوافع إختطاف الأطفال تختلف ما بين المطالبة بفدية من الأهل، وما بين تجارة الأعضاء البشرية- وهي الفئة العظمى، أو من أجل التسول القسري، كما أوضحت الدراسة البحثية أن الأطفال الذين تترواح أعمارهم من سنة إلى 5 سنوات هم الأكثر عرضة للإختطاف وخاصة من ساكني المناطق الشعبية والريفية. وأكد فؤاد أن الدراسة التي قام بها هو وفريق عمله، ماهي إلا أمثلة نسبية تقريبية وليست حصراً للمعدلات كإجمال. وطالب فؤاد في بيانه، بإستيضاح الأسباب الحقيقية وراء الإرتفاع التدريجي في معدلات حالات إختطاف الأطفال بهذا الشكل المخيف، وما هي الإستراتيجية الامنية المنتهجة في مجابهة تلك الجرائم، وما هي الخطط المستحدثة، كما طالب بإحالة السؤال إلى لجنة الدفاع والأمن القومي بالمجلس لمناقشته.

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *