السبت
06 شعبان 1439
21 أبريل 2018
07:52 ص
عارفين .....

الزواج مزيج بين أمرين

بقلم: دينا ابو الوفا الجمعة، 17 فبراير 2017 01:40 ص

الزواج من أكثر العلاقات تعقيداً فالبعض منا يراها نبتة خضراء نزرعها و تحتاج منا الى العنايه المستمرة وأنه اذا حدث و اهملناها و أخفقنا فى رعايتها ، تساقطت اوراقها واحدة تلو الاخرى بلا أمل فى إعادة الحياة لها
و البعض الاخر يراها شركة بين اثنين يجب ان تبدأ بتحرير عقد موثق ، واضح البنود و الشروط الالزامية ، بحيث يدرك كل طرف تماما حقوقه وواجباته فى تلك الشراكه طويلة الامد

و كأى شركة ، يكون الزواج دوماً بصدد النجاح او الفشل ، فدعونا فى بادىء الامر القيام بتعريف الكلمتين
النجاح ما هو الا شعور ينبع من داخلنا ليكون فى المجمل قرارا باتخاذ الكبوات و العثرات حافزاً و مصدراً لمضاعفة المجهود و تغيير الأسلوب المتبع للوصول الى الهدف
اما الفشل فهو الركوع امام العقبات و اتخاذ ذلك القرار المخذى بالاستسلام و اليأس ورفع الراية البيضاء عالياً فوق ارض احلامنا وان شملت تلك الأحلام زواجاً سعيداً مديداً

و علينا ان ندرك ان نجاح هذه العلاقة من فشلها يعتمد اعتمادا كلياً على اتباع العديد من القواعد والاسس أولها و أهمها الأسس الدينية التى وصفت الزواج بأنه مودة و رحمة
و أيضاً قواعد حياتيه و انسانيه مستخلصه من الأسس الدينية
و بالرغم من ان تلك البنود لا تكتب فى عقد الزواج منذ البدايه ، الا ان الخطوط العريضه تحدد منذ البدايه و تتطور على مدار الحياة الزوجيه بحيث يضمن الزوجان انه لا ضرر و لا ضرار

اولا و قبل اى شىء ،يجب ان تترسخ لدى الطرفين فكرة انهما مختلفان و انهما ليسا استنساخاً لبعضهما البعض و عليهما تقبل تلك الحقيقه و التكيف و التأقلم معها قدر المستطاع .
فالبعض يرى انه من الصعب تغيير شخص "فمن شب على شىء شاب عليه "
و قد يختلف البعض و يرى ان التغيير فى تكوين و تركيبة كل من الطرفين ممكن
و التغيير يكون بمثابة خطوات يتقدم بها كل منهما فى اتجاه الاخر فيصلا معاً الى نقطة التقاء ، يشعر عندها كل طرف ان الاخر قد بذل مجهوداً يحسب له ، فيمتن كل منهما للاخر و يولد العطاء مزيداً من العطاء
اما انا، فأرى ان الصورة المثلى التى تؤدى الى أفضل النتائج و أروع الزيجات هى مزيج من الامرين
فنغير ما لا نستطيع تقبله و نتقبل مالا نستطيع تغييره
فالبحث عن الكمال فى الزواج و العيش فى المدينة الفاضله أمر أقرب الى أحلام اليقظه
فدعونا من الأحلام


اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *