الأحد
07 شعبان 1439
22 أبريل 2018
09:53 م

حَبْيبى.. الحُبُّ مِشْ قَرْار!

كلمات: أحمد الغرباوى الثلاثاء، 10 يناير 2017 11:30 م

حَبْيبى..
الحُبّ مِشْ قَرْار؟
فيُمْزّقُ العَاشِقُ أوْرَاقه..
ويُكْسِرُ الشّاعِرُ أقْلامَه..
بُكْا روح وَوْجع مَحْبَرة
وَرْاء سِتْار!

وفى أوّل مَحْطَة
عَنْ طِيب خَاطِر
يَنْزلُ مِنْ القِطْار
يَخْتارُ الفِرْار؟

حَبْيبى..
إلا الحُبّ الحَقْيقى..
أقْدَار..
بِلا نَهْار ولا لَيْل
ولا أسْحَار..
بِلا سَوْاد ولابَيْاض
ولا أعْمَار!

للحُبّ بِيْار
وَحْدَهُ الله
مَنّها أسْرَار!

لِيه أنْا؟
لِيه أنْتِ؟
وحْدَهُ الرْبُّ
يَخْتار؟
،،،،
حَبْيبى..
الحُبّ مِشْ قَرْار؟

مِنْ الانْتِحار
أنْ تُنْكر الشّمْسَ
وَضْحَ النّهْار!

ألا تِرْى المَوْجَ
كُلّ البِحْار!

فى مُرّ اليْمّ
وعَذْبِ النّهْر
حِكْمَةُ أقْدَار!
،،،،
حَبْيبى..
لِمَ..
لِمَ تَخْتار الرْحَيل
إنْهِيْار؟

لِمَ تَخْتار الرْحَيل
انْتِحْار؟

لِمْ تَخْتار الجَنّةَ
نَار؟

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *