الأحد
07 شعبان 1439
22 أبريل 2018
09:48 م

رحيل قيثارة النقد المسرحي

بقلم: شريف دياب الثلاثاء، 10 يناير 2017 04:51 م

ودعت الثقافة المصرية قيمة نقدية وأدبية كبري وفقدت الابحاث والدراسات الادبية واحدة من افضل روادها،وهي الباحثة والناقدة د.نهاد صليحه ،التي اثرت المكتبة العربية بالعديد من الاعمال الادبية والنقدية سوف يتوارثها اجيال متعاقبة تنهل من علمها سواء كانوا من تلاميذها او زملائها الباحثين والنقاد . ولاشك بأنسحاب د.نهاد صليحه سوف يشعر الوسط الأدبي والنقدي بفراغ كبير. فهي سيدة في حالة عمل دؤوب،محبة وعاشقة للمسرح بشكل غير عادي، وقد رأيتها في كثير من
المهرجانات حريصة علي الا تترك عرضامسرحيا واحدا دون مشاهدته.

واتذكر جيدا في اوائل التسعينات من القرن الماضي،وكانت تأخذ معظمنا حماسة الشباب،هم احد الزملاء في محاضرات النقد داخل قاعة د. فوزي فهمي ،محاولا الاعتراض علي احدي مقالات د. نهاد النقدية ،فقاطعه استاذ النقد الجليل د٠جلال حافظ قائلا ؛نهاد صليحه صاحبة منهج رصين وليس لديها شطط فكري ؛ ولعلها من المرات القلائل التي تجد استاذا كبيرا يشيد بزميلا له في المهنة ، رحم الله د.نهاد صليحه القيمة و القامة النقدية الكبيرة وعزاؤنا هو ما تركته من انتاج ادبي وفني خلفها.


اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *