الأحد
07 شعبان 1439
22 أبريل 2018
10:00 م

الإفتاء: السفر لزيارة قبر الرسول مشروع بالكتاب والسنة

كتبت- نوران صلاح الأربعاء، 21 سبتمبر 2016 11:30 ص

أفادت دار الإفتاء المصرية بأن السفر لزيارة النبي من أفضل الأعمال، وأجل القربات الموصلة إلى ذي الجلال، ومشروعيتها محل إجماع بين علماء الأمة، وقد حكى الإجماع على ذلك القاضي عياض والحافظ ابن حجر العسقلاني وغيرهم. جاء ذلك رداً على سؤال يقول صاحبه"ما حكم السفر إلى زيارة قبر سيدنا محمد ؟"،ولفتت الإفتاء إلى أن مما يدل على مشروعية الزيارة النبوية-بما في ذلك السفر إليها- قولُه تعالى: {وَلَوۡأَنَّهُمۡ إِذ ظَّلَمُوٓاْأَنفُسَهُمۡجَآءُوكَفَٱسۡتَغۡفَرُواْٱللَّهَوَٱسۡتَغۡفَرَ لَهُمُ ٱلرَّسُولُ لَوَجَدُواْ ٱللَّهَتَوَّابٗارَّحِيمٗا} [النساء: 64]. فهذه الآية عامة تشمل حالة الحياة وحالة الوفاة، وتشمل كذلك السفر وعدمه، وتخصيصها بحالة دون غيرها تخصيص بلا مخصص، فلا يُقبل. وأضافت الإفتاء إلى أنه قد ورد في الزيارة النبوية وإفرادها بالقصد أحاديث كثيرة: منها حديث ابن عمر-رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله: «من زار قبري وجبت له شفاعتي» رواه ابن خزيمة في صحيحه، والبزار والدارقطني، وفي رواية: «من جاءني زائرًا لا تحمله حاجةٌ إلا زيارتي- كان حقًّا عليَّ أن أكون شفيعًا له يوم القيامة» رواه الطبراني والدارقطني، وفي رواية: «من زار قبري بعد موتي كان كمن زارني في حياتي»، رواه الطبراني، وهي أحاديث لها طرق كثيرة يقوي بعضها بعضًا، وصححها كثير من الحفاظ، كابن خزيمة، وابن السكن، والقاضي عياض، والتقي السبكي، والعراقي، وغيرهم. قال العلامة ابن حجر الهيتمي: "وهذا التقدير لا بد منه عند كل أحد؛ ليكون الاستثناء متصلا، ولأن شد الرحال إلى عرفة لقضاء النسك واجب إجماعًا، وكذا الجهاد والهجرة من دار الكفر بشرطها، وهو لطلب العلم سنة أو واجب، وقد أجمعوا على جواز شدها للتجارة وحوائج الدنيا، فحوائج الآخرة-لا سيما ما هو آكدها، وهو الزيارة للقبر الشريف- أَوْلى." اهـ. وقد صُرِّح بهذا المعنى عند أحمد في المسند حيث رواه عن أبي سعيد الخدري مرفوعًا بلفظ: «لا ينبغي للمطيِّ أن تُشَدَّ رحاله إلى مسجد يبتغى فيه الصلاة غير المسجد الحرام والمسجد الأقصى ومسجدي هذا» وإسناده حسن، وفي حديث أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها- في مسند البزار مرفوعًا بلفظ: «أنا خاتم الأنبياء ومسجدي خاتم مساجد الأنبياء، أحق المساجد أن يزار وتشد إليه الرواحل: المسجد الحرام، ومسجدي، صلاة في مسجدي أفضل من ألف صلاة فيما سواه من المساجد، إلا المسجد الحرام». وبناء على ذلك: فإن السفر للزيارة النبوية أمر مشروع بالكتاب والسنة وإجماع الأمة، والقول بمنع ذلك قول باطل، لا يُعَوَّلُ عليه، ولا يُلْتَفَتُ إليه.

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *