السبت
06 شعبان 1439
21 أبريل 2018
03:49 م

الاولتراس حصان جامح يحتاج للترويض

سامح سيد الإثنين، 03 أغسطس 2015 12:54 م

عقب اصدار مجلس الوزراء قرار إعادة مسابقة الدوري الممتاز يوم 21 مارس بدأت تظهر على صفحات الفيس البوك الخاصة بروابط الاولتراس حالة رفض لعودة النشاط الكروي الا بعد الحصول على حقوق الشهداء الذين سقطوا في احداث استاد بورسعيد واستاد الدفاع الجوي مما اثار حالة من القلق والخوف من سقوط شهداء جدد. هاني سيد- موظف – ظاهرة الاولتراس مرفوضة وذلك لخروجها من نطاق التشجيع وانتقالها للنطاق السياسي واطالب بمنع هذه الروابط والعمل على تفكيكها وذلك بالقبض على قيادات الاولتراس وعلى من يمولهم. صلاح سلامة – مهندس - ظاهرة الاولتراس تقليدًا اعمى للغرب نحن في مصر لم نعرف هذه الظاهرة الا في السنوات الاخيرة وللاسف استغلوا حاله التخبط الموجوده بالبلاد لاشعال الفتن والحرائق وافتعال المشاكل مع الداخلية ولذا يجب انهاء هذه الظاهرة في اقرب وقت نعمات محمود – ربه منزل - حوادث استاد بورسعيد والدفاع الجوي لن تكون الاخيرة وذلك لنظرًا للظروف الامنية الصعبه التى تعيشها البلاد وحالة الاحتقان بين الاولتراس والأمن ولذلك اطالب بإيقاف النشاط الكروي تماما ً حتى تتحسن الحالة الأمنية للبلاد عمرو حسن – طالب- التعامل الخاطئ مع الاولتراس حيث ان التعامل معهم لا يجب ان يكون امنيًا فقط وعلى الدولة العمل على الاستفادة من الاولتراس والعمل على اعادة توجيهم والاستفادة منهم وذلك في مباريات كرة القدم وغيرها من المجالات فهؤلاء الشباب منظمون واعمارهم صغيرة احمد محمود احدي شباب اولتراس اهلاوي مشكلتنا الان القصاص لشهداء مذبحة بورسعيد والدفاع الجوي فهل يعقل انه بالرغم من مرور 3سنوات على مذبحة بورسعيد وحتى الان لم نعرف من المجرم الذي قتل 74 شاب وبدون عودة حق الشهداء من الصعب استكمال اي مسابقة كروية اللواء حمدي ابو الصفا الخبير الامنى الاولتراس ظاهرة حديثه على المجتمع المصري فى بداية ظهور الاولتراس كانت العلاقة مع الامن جيدة وشهدت القليل من التوتر ولكن بدأت المشاكل بعد قيامهم بالتدخل فى السياسه واصبحت العلاقة متوترة وكان الصدام الكبير بعد كارثة استاد بورسعيد التى راح ضحيتها 74 من شباب الاولتراس واتهامهم للامن بالتأمر عليهم واري ان التعامل الامني معهم كان به بعض العنف مما افقدهم الثقة في الامن ويجب العمل على اعادة الثقة مع الامن مع العلم ان معظم شباب الالتراس محترمين وابناء ناس ومعظمهم طلاب جامعيون ويؤكد ان التعامل العنيف معهم لا يفيد ويجب التعامل بحكمه وعدم استخدام العنف إلا فى اضيق الحدود مع المخالف منهم. د/ جمال فيروز استاذ الطب النفسي معظم شباب الاولتراس تتراوح اعمارهم من 14 حتى 25 عام ومشكلة هذه المرحلة انهم يرفضون التعامل مع من اهم اكثر منهم خبرة وبالنسبه للاولتراس فإن الطاعة تكون للكابوهات فقط وهذه فى حد ذاتها كارثه حيث أن معظم الكابوهات يقوم بتوجيه الشباب حسب مصلحته الشخصيه مما يتسبب فى كارثة للشباب والاندية الرياضية ويري ان الاولتراس اصبح مثل الدبه التى قتلت صاحبها ويري أن الحل هو تقرب اشخاص ذوي مستوى عالى مثل رئيس الوزراء ووزير الرياضه لهم وعلى الاندية أن بتوجيه نجومها المحبوبون للتقرب للالتراس مثل الخطيب وابوتريكه فى الاهلي وحسن شحاته وحازم امام في الزمالك وهكذا باقى الاندية الالتراس فى كل العالم اصبح من اهم مقومات متعة كرة القدم وهذا عكس ما يحدث في مصر في السنوات الاخيرة الكابتن طارق العشري المدير الفني لنادي انبي – التعامل مع الاولتراس دور وزارة الشباب والرياضة فيجب التواصل معهم وتثقفهم عن طريق تنظيم المؤتمرات والندوات لهم ويجب ان يكون لادرات الاندية دورًا وذلك عن طريق التواصل معهم وحثهم على التشجيع دون الدخول في السياسة.

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *