الخميس
06 صفر 1440
18 أكتوبر 2018
01:09 ص
خلال لقائهما بمقر البرلمان الأوزبكستاني

الإمام الأكبر: الأزهر يبذل جهودا كبيرة لمواجهة الأفكار المتطرفة والفتاوى الشاذة

جانب من اللقاء
جانب من اللقاء
كتبت - سارة سعد الخميس، 11 أكتوبر 2018 09:49 م


* شيخ الأزهر: ليس هناك مؤسسة علمية في العالم حفظت تراث علماء أوزبكستان مثل الأزهر.

 

* رئيس مجلس الشيوخ الأوزبكستاني: نعول بشدة على دعم الأزهر للمؤسسات الإسلامية في أوزبكستان.

 

التقى فضيلة الإمام الأكبر أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، رئيس مجلس حكماء المسلمين، اليوم الخميس، السيد نعمة الله يولداشيف، رئيس مجلس الشيوخ الأوزبكستاني، وذلك بمقر البرلمان الأوزبكي في العاصمة طشقند.

ألمح الإمام الأكبر، في بداية اللقاء، إلى أن زيارة وفد الأزهر إلى أوزبكستان لها طابع خاص، فهي لا تتعلق فقط بالعلاقات الثقافية، وإنما نستعيد معها علاقات تاريخية تتجاوز الألف عام، لافتا إلى أنه من المصادفة الطيبة أن تأتي زيارتنا بعد أقل من شهر على زيارة السيد /الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية لأوزبكستان، ما يؤكد على المكانة المتميزة لهذا البلد وأهله لدى مصر وشعبها.



أشار فضيلته أنه ليس هناك مؤسسة علمية في العالم حفظت تراث علماء هذا المنطقة مثل الأزهر الشريف، حيث يدرس طلابه بعمق تراث هؤلاء العلماء الأفذاذ أمثال البخاري والبيروني والماتريدي والزمخشري والسمرقندي وغيرهم الكثير، مشيرا إلى أن الأزهر الشريف يبذل جهودا كبيرة وعبر مسارات متعددة، في سبيل مواجهة الأفكار المتطرفة والفتاوى الشاذة، والتأكيد على وسطية الإسلام وتعاليمه السمحة، ومنع اختطافه من قبل بعض التيارات التي تحاول تشويه صورته.

من ناحية أخرى،.. رحب رئيس مجلس الشيوخ الأوزبكي بزيارة فضيلة الإمام الأكبر إلى أوزبكستان، منوها بالدور المهم الذي يقوم به الأزهر الشريف في توضيح حقيقة تعاليم الإسلام السمحة ومنهجه الوسطي، مشيرا إلى أن زيارة الرئيس السيسي لأوزبكستان كانت تاريخية، وفتحت صفحة جديدة في العلاقات الأخوية بين البلدين.



أكد نعمة الله يولداشيف اعتزازه وفخره بكون الأزهر يقوم بتدريس تراث الأسلاف الأفذاذ، مؤكدا أن هذا ليس بغريب على مصر، صاحبة التاريخ العريق والحضارات المتعددة.

حضر اللقاء من الوفد المرافق لفضيلة الإمام الأكبر، محمد المحرصاوي، رئيس جامعة الأزهر، والسفيرة أماني العتر، سفيرة مصر في أوزبكستان، ود.سلطان الرميثي، الأمين العام لمجلس حكماء المسلمين.

من الجانب الأوزبكي، نائب رئيس مجلس الشيوخ لشؤون التشريع، ونائب رئيس مجلس الشيوخ لشؤون الشباب والرياضة، ورئيس لجنة العلاقات الخارجية بالمجلس، وفضيلة الشيخ عثمان خان عليموف، مفتي أوزبكستان.

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *