الأربعاء
05 صفر 1440
17 أكتوبر 2018
12:14 م
بحضور السفير الفلسطيني ..

الهيئة المصرية للكتاب تنظم حفل توقيع "جدار العار"

received_272561963383910 (1)
كتبت-شيماء الشريطى الخميس، 11 أكتوبر 2018 05:25 م

نظمت الهيئة المصرية العامة للكتاب ندوة لـ توقيع كتاب "جدار العار" .. جدار الفصل العنصرى وانعكاساته فى الأدب العبرى والفلسطينى المعاصر للدكتورة داليا سعيد عزام، والصادر عن الهيئة، وذلك بالقاعة الرئيسية للهيئة العامة المصرية للكتاب .
أدار الندوة الاعلامي الدكتور محمد حسان، وتشرفت منصة حفل التوقيع بالسفير دياب اللوح- سفير دولة فلسطين بالقاهرة ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية، والأستاذ الدكتور أحمد كامل راوى  أستاذ اللغة العبرية الحديثة وآدابها ورئيس قسم اللغة العبرية وآدابها بجامعة حلوان.
وحضر حفل التوقيع الدكتور هيثم الحاج  رئيس الهيئة المصرية العامة  للكتاب، الدكتورة مشيرة أبو غالي رئيس مجلس الشباب العربي للتنمية المتكاملة، الدكتورة امنه فزاع رئيس نادي المرأة الافريقية ومندوب الجمعية الافريقية، الدكتور علاء الدسوقي  وزارة الشباب والرياضة، صخر حميد - ‎نائب رئيس اللجنة الكشفية العربية لخدمة وتنمية المجتمع‎ بالمنظمة الكشفية العربية،‎ ومجموعة من الكتاب والاُدباء وأعضاء هيئة التدريس بالجامعات المصرية وعدداً من الشخصيات العامة. 


واستعرضت الدكتورة داليا عزام خلال حفل التوقيع فكرة الكتاب وسبب اختيار الموضوع قائلة :" اختياري لموضوع الكتاب بسبب اهتمامى كعربية مصرية بالقضية الفلسطينية ومسارها ومن المعروف دور مصر فى تبني القضية الفلسطينية، وارتباطنا الطبيعي كشعب عربي مسلم او مسيحي، لان فلسطين لها طبيعة خاصة كبلد عربي يحوي عدداً من المقدسات الدينية". 


أضافت الدكتورة داليا عزام : "تأثرت كثيراً بما يحدث نتيجة بناء هذا الجدار، وصورة غلاف الكتاب وهو بعدسة فلسطينية وحده معبر أن جدار الفصل العنصري يؤثر كثيراً على حركة الأفراد والناحية التعليمية، بل والاجتماعية والنفسية والاقتصادية والسياسة".


تابعت الدكتورة داليا عزام: "جدار الفصل العنصري ما زال العمل جاري فيه منذ عام 2002 حتى اليوم، فهو أحد القضايا الرئيسة في الأوساط الإسرائيلية والفلسطينية والدولية، وهو جدار احتلالي استيطاني بكل السياقات يسعى لضم أراض فلسطينية بهدف انه يفرض وقائع غير شرعية، لتكريس الاحتلال والتهويد والاستيطان ضـارب عـرض الحـائط بحقوق الشعب الفلسطيني التى كفلتها القوانين الدولية".


وفي كلمته، قال السفير الفلسطيني: " أتوجه بالشكر لجمهورية مصر العربية على موقفها من الدفاع عن الحق الفلسطيني، فمصر تقف معنا منذ فجر التاريخ، والقيادة السياسية المصرية تقف جنباً إلى جنب مع فلسطين، ولم تتخل عن الفلسطينين يوما من الأيام ".


تابع السفير دياب اللوح:" أشيد باختيارموضوع الكتاب وما تم طرحه بداخله وعنوان الكتاب، فموضوع الكتاب قيم جدا ويدعونا للفخر بأن مصرية عربية تطرقت لهذا الموضوع ، وأثني كثيراً على الجهد الكبير الذي بُذل من الكاتبة لاخراج الكتاب بهذا الشكل".


أضاف السفير الفلسطيني: إن جدار الفصل العنصري  والذي يشبه الأفعي يقع على الأراضي الفلسطينية ويقتطع جزءَ كبيراَ منها وهدفه هدم وتقويض إقامة الدولة الفلسطينية، وقامت السلطة الفلسطينية بدورها بتشكيل هيئة لمقاومة الجدار والاستيطان محاولة لمقاومة ذلك الاجدار الاحتلالي" .


أكد السفير دياب اللوح أن الصراع في فلسطين صراع علي الارض، موضحاً أن الكيان الصهيوني يقوم بتشتيت الشمل الفلسطيني، ويضيق الخناق على أهل فلسطين لتهجيرهم من أرضهم. 


من جانبه، تحدث الدكتور أحمد راوي عن فكرة الجدار العازل فى العقلية الإسرائيلية، مشيراً إلى أن عقيدة الجدار مترسخة فى الفكر الصهيونى إبان فترة الاستيطان وبناء المستعمرات، لافتاً أن الصهاينة كلما اغتصبوا قطعة أرض أقاموا عليها مستعمرة وسور يحيط بها على حساب الحق المشروع للشعب الفلسطينى .


أشار دكتور "راوي" إلى أن جدار العار الفصل العنصرى  هو مشروع تهدف منه إسرائيل إلى  إحكام السيطرة على الأراضى الفلسطينية ، والتهام الأراضى الفلسطينية وتمزيقها ، وقتل فكرة إقامة دولة فلسطينية، بالاضافة إلى  فرض سياسية الأمر الواقع ، مؤكداً أن سلب الأرض سياسة تنتهجها إسرائيل في سلب كل ما يخص الفلسطينيين من تراث وثقافة وفكر وأدب. 


تناول الدكتور أحمد راوي أهمية الأدب فى تناول قضايا الصراع والكشف عن المجتمع من الداخل والدور القومى الذى تلعبه أقسام اللغة العبرية ودراسة الأدب فى تناول تلك الموضوعات المهمة ومن أهمها موضوع الجدار فى الشعر العبرى والفلسطينى. 


يذكر أن الدكتورة داليا عزام تشغل منصب مسئول العلاقات الدولية بوزارة الشباب والرياضة، وحاصلة على العديد من الجوائز فى مجال الأداب والعلوم الإنسانية عن دراساتها وأعمالها وأبحاثها المهتمة بالأدب والشئون الإنسانية.

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *