الخميس
06 صفر 1440
18 أكتوبر 2018
08:22 م
في تصريحات خاصة "للجمهورية اونلاين "

وزير الري: رعاية الرئيس لإسبوع المياه يؤكد مواجهة التحديات المائية

محمد عبد العاطى وزير الرى والموارد المائية
كتب عصام الشيخ : الخميس، 11 أكتوبر 2018 04:49 م

الحد القادم مصر تستضيف خبراء المياه من 53 دولة اسلامية لوضع رؤية للتعاون المشترك

 

وزراء ائتلاف دلتاوات الانهار في 13 دوله يبحثوا تبادل الخبرات لمواجهه اثار التغيرات المناخية   

شباب افريقيا يعرضوا التحديات المائيه بالقارة واليات التعامل معها ومجالات الشراكة



اكد الدكتور محمد عبد العاطي وزير الموارد المائيه والري ان رعايه الرئيس عبد الفتاح  السيسي للمؤتمر الدولي "اسبوع القاهره للمياه " يعكس توجه الدوله المصريه بكل اجهزتها ، ومؤسساتها باهميه العمل معا لمواجهة التحديات المائية التي تواجهه البلاد، في ظل حاله الندرة العالمية وتناقص نصيب الفرد من المياه العذبه ، مشيرا الي ان رئيس الوزراء سوف يفتتح فاعليات الاسبوع  ظهر الاحد القادم حيث يشهد العديد من الفعاليات الهامه ،وذلك تحت شعار "المحافظة على المياه من أجل التنمية المستدامة" ،وبالتعاون مع الشركاء الدوليين.

اضاف في تصريحات صحفية خاصة "للجمهوريه اونلاين" ان الفاعليات تبدأ بثلاث أحداث دولية تتعلق بقضايا المياه، رفيعة المستوي" وذلك لبحث التحديات التى تواجه البلدان فى توفير الإحتياجات المائية لأغراض التنمية المختلفة "زراعة، صناعة، شرب" وتتمثل في إستضافة الدورة الرابعة لمؤتمر وزراء المياه تحت مظلة منظمة التعاون الإسلامي (OIC) - تتكون من 57 دولة ، لاول مرة بمصر،وذلك بهدف تعزيز التعاون بين الدول الإسلامية من أجل تعزيز الجوانب الاجتماعية والبيئية،ولمتابعه نتائج القرارات التى أصدرها الاجتماع الاخير بتركيا، ومنها مناقشة امكانية التوسع فى مجالات التعاون المشترك بين الدول الإسلامية من أجل مساعدة الدول الأعضاء فى المنظمة على إيجاد حلول للتحديات المرتبطة بالمياه.

اشار الي ان الاجتماع سوف يشهد انتخاب اعضاء المكتب التنفيذي الوزاري ،وكلمات رؤساء الوفود ،وحلقات نقاشية وجلسات فنية عن المحافظة على المياه من أجل التنمية المستدامة ،وكذلك جلسات فنية حول المياه المشتركة بين الدول وسبل الاستفادة منها ،والتحديات التي تواجه تلك الدول.

اوضح ان الاجتماع يناقش تنفيذ خطة تتضمن إنشاء شبكة لمراكز التميز العاملة فى قطاع المياه للدول الأعضاء فى المنظمة للقيام بالأنشطة البحثية التعاونية اللازمة،بين الدول وتكثيف جهود التواصل مع الهيئات والوكالات المانحة،بما فيها البنك  الإسلامى للتنمية، لتوفير التمويل اللازم لدعم القدرات البحثية والفنية للدول الأعضاء والكوادر البشرية بها بما يسهم فى صياغة السياسات المائية اللازمة لها، وكذلك تنفيذ مشاريع البنية الأساسية للمياه.

اكد عبد العاطي في تصريحاته ان مصر باستضافتها للاجتماع الوزاري الثالث لائتلاف دلتاوات الانهار الذي يضم 13 دوله ،يمثل نقطة تحول في خلق شراكة دوليه بين الدول التي تعاني من تاثير التغيرات المناخية علي مواردها المائيه من الانهار، مما يتطلب ضرورة التكاتف والتعاون وتبادل الخبرات بينهم وتوطين ونشر الأفكار الناجحة لتمكين الدلتاوات من درء المخاطر التى تواجهم نتيجة ظاهرة التغيرات المناخية،من حيث التكيف والمرونة والتنمية الحضرية المستدامة وكذلك وضع الدلتاوات الحضارية على جدول الأعمال في جميع المحافل الدولية، بالاضافة الي استكشاف فرص التمويل الإقليمية والدولية وخاصة برنامج صندوق المناخ الأخضر،وتعزيز التنفيذ الفعلى على أرض الواقع مما يجعله آلية لوضع الحلول الحصرية والمتكاملة والاستباقية للإدارة التنموية بحوكمة مؤسسية.

اشار الوزير في تصريحاته ان الفاعليات تتضمن لاول مرة عقد منتدي الشباب المتخصص في المياه ،والذي يستضيف بدوره" منتدى الشباب الإفريقي الأول" ،حيث وصل عدد المشاركين منهم حوالي 30 قيادة شابة في مجال المياه من الدول الإفريقية،ويعقد تحت عنوان "يوم افريقيا" وذلك بالتنسيق مع الجهات المعنيه،وعلي رأسها الاتحاد الافريقي يمثل نقطة تحول نوعية في اليات تنظيم المؤتمرات الدولية التي تنظمها الدوله المصريه، وذلك بهدف مناقشه مجالات الشراكة لمواجهة تناقص الموارد المائية والبحث عن تمويل، وبحث حلول حماية المواطنين من تغير المناخ ودور شباب علماء افريقيا في مواجهه التحديات المائيه للقاره.

اوضح ان العلماء الشبان الأفارقة سوف يناقشوا التحديات المائيه التي تواجه دول القاره، ودور البحث العلمي والتكنولوجيا في ايجاد حلول عمليه وتطبيقيه لهذه التحديات حيث تحتاج شعوب القاره لتوفير 94 مليار دولار لتوصيل خدمات مياه الشرب والصرف الصحي لـ50% من سكان القارة، تنفيذًا لخطة المجلس الإفريقي للمياه "الأماكوا" في هذا المجال،بالإضافة الى تبادل الخبرات مع نظائرهم من دول العالم المختلفة والمشاركة في المنتدى.
 

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *