الأحد
09 صفر 1440
21 أكتوبر 2018
02:13 ص

والى: الاحتفال باليوم العالمى للفتاة..فرصة للاستمرار في حماية المرأة

IMG-20181011-WA0005
عزة قاعود الخميس، 11 أكتوبر 2018 04:34 م



اكدت غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعي ان الاحتفال باليوم العالمي للفتاة يأتي في ظل ما حققته مصر من نجاحات في مجال حقوق المرأة في ظل وجود إرادة سياسية حقيقية داعمة لحق الفتاة فالأول مرة تشهد مصر وجود 90 سيدة بالبرلمان و8 وزيرات بالحكومة المصرية ولدينا كوكبة من السيدات بوزارة التضامن الاجتماعي تعمل قائدات للمشروعات والقطاعات والبرامج وكوكبة أخرى بالعمل المدني. 


وأشارت والى في كلمتها امام الاحتفال بمنتدى فتيات مصر والذي نظمته وزارة التضامن الاجتماعي صباح اليوم بالتعاون مع هيئة بلان انترناشونال ايجبت والسفارة الكندية انه رغم هذه النجاحات فمازال الطريق طويل لتحقيق العدالة والمساواة مثل المساواة في التعليم وما يمثله ختان الاناث من عنف ضد المرأة وظاهرة التحرش والصحة الإنجابية وان يتم توعية المرأة بكيفية الحفاظ على صحتها والتباعد بين فترات الانجاب وان يصبح لديها الوعي الكافي في ذلك. 


شهد الاحتفال عدد واسع من سفراء الدول العربية والأجنبية في مصر وأعضاء مجلس النواب وعدد من منظمات المجتمع المدني والمهتمين. 

وأضافت والى  انه لابد من الاعتراف بوجود هذه المشاكل والتحديات الا ان الاحتفال  اليوم هو فرصة لتجديد العهد على الاستمرار في العمل لحماية الفتاة والمرأة. 

مشيرة الى ان امضى سلاح للمرأة هو تعليمها فهو اداتها لحمايتها وتمكينها اقتصاديا ولذا التزمت وزارة التضامن الاجتماعي في برامجها المتعددة للمرأة بذلك فمن خلال برنامجها للدعم النقدي المشروط و المقدم ل2 مليون سيدة. 

اكدت على ضرورة الالتزام بالمشروطية في التعليم والصحة  كما اشارت الى  برنامج مستورة الذى يقدمه بنك ناصر ويمنح المرأة قروض متناهية الصغر لعمل مشروعات بلغت 12 الف مشروع إضافة الى مراكز ودور رعاية المرأة المعنقة وما تقدمه الوزارة من دعم للجمعيات الاهلية العاملة في مجال محو الامية والتوعية والمساندة للأسرة المصرية والذى تمثل المرأة سندها ووتدها 

واشارت والى الى انه في إطار فعاليات الاحتفال باليوم العالمي للفتاة سيتم استضافة مي صلاح من القليوبية في إطار مبادرة فتيات في أدوار قيادية في مصر لمدة يوم لتكون وزيرا للتضامن الاجتماعي لمدة يوم واحد 

ومن جانبه صرح السيد مدثر صِديقي، مدير هيئة بلان انترناشونال ايجيبت: "تهدف الاحتفالات المتنوعة التي نظمتها "بلان انترناشونال ايجيبت" إلي تسليط الضوء على التحديات التي تواجه الفتيات وكذلك الاحتفال بالجهود الجارية للتصدي لهذه التحديات ولتعزيز حقوق الفتيات. وقد كان من دواعي سروري أن أرى القدرات الفطنة والساطعة التي أظهرتها الفتيات أثناء تولي المناصب وفي حلقات النقاش في "منتدى فتيات مصر". كما نأمل ان يتجسد هذا الالتزام من هذا العدد الكبير من القادة والبعثات الدبلوماسية في مصر إلى إجراءات ملموسة من شأنها تحسين الفرص ومعالجة التحديات التى تواجه الفتيات."
ومن ناحية أخري، فقد صرح السفير الكندي جيس دوتن بالنيابة عن البعثات الدبلوماسية المشاركة قائلًا: "اليوم في الاحتفال باليوم العالمي للفتيات نشعر بالفخر باستضافة الفتيات المصريات اللواتي شغلن وظائفنا للمساعدة في تمكين الفتيات وإبراز قدراتهن. ويعتبر هذا التولى للمناصب هو محاولة لفت الانتباه الدولي لحقوق الفتيات حول العالم وهنا في مصر. ونحن نعتقد أن علينا جميعا مسؤوليات للعمل معا لكسر الحواجز التي تواجه الفتيات ولمساعدتهم لجعل اصواتهم مسموعة." 

هذا وقد تم إطلاق اليوم العالمي الأول للفتاة في عام 2012، بعد الدعوة العالمية من قبل الفتيات أنفسهن لتأسيس هذا اليوم رسميا، من خلال قرار من الأمم المتحدة، بدعم من الوفد الكندي وبلان انترناشونال لرفع مستوى الوعي حول التحديات الخاصة التي تواجه الفتيات ولاتخاذ الإجراءات لمواجهة ذلك. وانضمت العديد من البلدان إلى الحركة في عمل متضافر لإظهار الدعم للفتيات في 11 أكتوبر من كل عام. يبقى الهدف الأساسي هو التركيز على جعل الحياة الغير مرئية للفتيات – بكل ما تتضمنه من محن وقوة – ظاهرة وواضحة للجميع لإلهام المسؤولية والمشاركة الاجتماعية للعمل من أجل تعزيز حقوق الفتيات. اليوم العالمي للفتاة أصبح الأن أساس لكسب التأييد المجتمعي من خلال الأنشطة التي يشارك فيها الأفراد والمنظمات والحكومات.

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *