الجمعة
07 صفر 1440
19 أكتوبر 2018
04:34 ص

الأطباء بمؤتمر «ضمور العضلات» يطالبون بسرعة توفير العلاج

مؤتمر
الخميس، 11 أكتوبر 2018 12:48 م

أكد الدكتور حسين خيرى نقيب الأطباء، أن النقابة تسعد بالتعاون مع كافة الجامعات من أجل المريض المصرى، مشددًا على اهمية المؤتمرات العملية وورش العمل والتى تعقدها النقابة من أجل سرعة تشخيص ومتابعة كل ما هو جديد فى علاج المرضى ومنهم مرضى "ضمور العضلات ".


وأشار نقيب الأطباء خلال كلمته بمؤتمر "الجديد فى تشخيص وعلاج مرضى ضمور العضلات دوشن"والذي عقد اليوم، الخميس، بدار الحكمة، إلي أن اصابة بعض ا?شخاص بمرض وعدم ا?هتمام بهم هو ظلم، لذلك وجب على الأطباء سرعة تشخيص هولاء المرضى.

ومن جانبه، أكد الدكتور محمود المتينى عميد كلية الطب بجامعة عين شمس على ضرورة تضافر الجهود من كافة الجهات لمتابعة المرضى وتشخيصهم، موضحًا أن كلية الطب بجامعة عين شمس تسعد بالتواصل مع كافة الجهات والمراكز البحثية.

ولفت إلي أن مرض ضمور العضلات يصاب به من 200 إلى 250 مريض سنويا، مؤكدَا علي أن هذه النسبة ليست قليلة.

وطالب عميد كلية الطب بجامعة عين شمس الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان بتوافر علاج المرضى والذى بدأت تستخدمه العديد من الدول بالخارج.


وفى سياق متصل، أكدت الدكتورة ناجية على فهمى رئيس قسم الاعصاب والعضلات بكلية الطب بجامعة عين شمس، أن اعداد مرضى ضمور العضلات فى مصر بلغ 950 ألف 
مشيرة إلي أن هناك طفل من بين 3500 طفل ذكر مصاب بمرض ضمور العضلات.

ولفتت إلي أن هناك علاج جديد لمرضى ضمور العضلات  "الدوشين" وقامت باستخدامه العديد من الدول بالخارج إلا أن وزارة الصحة المصرية لم تستورده حتي الآن، منوهة إلي أن هذا العلاج يؤخر الضمور الكلى للعضلات ويعتبر امل جديد للمرضى.

وطالبت بضرورة إنشاء مراكز متخصصة لأمراض ا?عصاب والعضلات مثل مراكز الكلى والقلب، مؤكدة علي أن هذه المراكز يجتمع بها المتخصصون وستساعد فى سرعة تشخيص المرض وعلاجه.





اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *