الثلاثاء
04 صفر 1440
16 أكتوبر 2018
08:13 م

أسطورة الشهيد الحي.. يرويها صاحب اشهر علامة نصر في اكتوبر 1973

صاحب اشهر علامة نصر
كتبت - سارة سعد الجمعة، 05 أكتوبر 2018 10:00 م

تحتفل جمهورية مصر العربية بمرور 45 عاما على انتصارات أكتوبر 1973 فيروى المقاتل البطل محمد طه "أحد أبطال حرب أكتوبر 1973"  أحد المواقف التى تبرز العقيدة العسكرية للجندي المصري لــ"الجمهورية أون لاين" ما جسده الشهيد البطل عبد الجواد سويلم أحد جنود الصاعقة المصرية فى حرب أكتوبر 1973 والملقب يالشهيد الحي.

أكد أن العقيدة العسكرية المصرية ألا نترك مصابًا أو شهيدًا من جنودنا في أرض المعركة فيأخذه العدو ويُمثل بجثته وكان الشهيد الحي نموذجًا يصور هذه العقيدة فكان السلاح في حرب الاستنزاف يُنفذ عمليات خلف خطوط العدو الإسرائيلي تتضمن نصب كمائن وتسديد ضربات نوعية ضد العدو قبل حرب أكتوبر1973 وفي ذات يوم خلال تنفيذ إحدى العمليات أطلقت إسرائيل صواريخ على القوات المصرية فأصاب صاروخ جسد البطل عبد الجواد والصاروخ بقوته يستطيع تدمير دبابة أو إسقاط مبنى شاهق فالأمر بالغ الصعوبة إذا أصاب جسدا بشريا على الفور بتر رجليه ويده وإحدى عينيه لم يعد لها وجود وتبقى منه جزء صغير فما كان من زملائه إلا أن حملوه أحدهم حمل الرجلين واليد المبتورة والآخر حمل الجسم الصغير المتبقي  حتى وصلوا به إلى المستشفى ورغم أنه كان شبه ميت إلا أن علاجه قد تم بسلام بعد تركيب أطراف صناعية له وزاره في ذلك التوقيت الرئيس الراحل جمال عبد الناصر وقاله (اطلب يا عبد الجواد أي حاجة وسنُنفذ)...فقال البطل :"أنا عاوز أروح الجبهة تاني" مما دعا ناصر للاستغراب ... وقال له:"طيب بس لما تخف إن شاء الله" وبعد أن أنهى فترة العلاج الطبيعي وأمرت له القيادة بالإجازة بعد أن أصبح قادرا على المشي بالأجهزة الصناعية ما كان منه إلا أن يتوجه مباشرة إلى الجبهة وليس إلى منزله لم يكن وحده يمتلك هذه الروح بل كان هناك مصابون كثيرون كانوا يستميتون للعودة إلى الحرب فوق الجبهة.


اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *