الأربعاء
05 صفر 1440
17 أكتوبر 2018
03:37 ص

قادة أكتوبر 1973 : الجيش المصري الآن يتحمل العديد من المهام والضغوط لحماية الوطن

IMG-20181005-WA0001
كتبت سارة سعد الجمعة، 05 أكتوبر 2018 08:00 م

أوضح اللواء نجيب عوض روفائيل أحد أبطال سلاح المشاة بحرب 6 أكتوبر1973 بالجيش الثالث جنوب البحيرات أنه بعد حرب الاستنزاف مررنا بعدة مراحل منها مرحلة الصمود لإعداد القوات والتجهيز الهندسي للشاطئ الغربي للقناة ثم مرحلة الردع ثم مرحلة الحسم .

غارات شبه يومية

وكلف اللواء نجيب بمعاونة باقى أفراد الجيش بتطوير الهجوم باتجاه الجنوب رأس سدر والطور وشرم الشيخ للوصول لأكبر نقطة حصينة وهي عيون موسى واستولينا عليها وتقدمنا لعيون موسى بالفعل وخرجنا من منظومة الدفاع الجوي الذى تحول لدفاع أرضى فكانت الغارات شبه يوميه.

اكتشفت اصابتي بعد عودتي للكتيبة

ووصف اللواء نجيب إصابته أثناء الحرب في يوم 14 /10/1973 قامت قوات العدو الإسرائيلي بقصف المنطقة التى استردتها قواتنا المسلحة الباسلة فقامت بإطلاق صاروخ على مسافة 20 مترا من اللواء نجيب حتى شعرت بأننى استشهدت ... مستكملا قمت بإستكمال مهمتى وقد استشهد صديقى حيث استهدفه الصاروخ وعقب رجوعى للكتيبة اكتشفت إصابتى .

الذكاء والقوة والارداة من سمات الجندي المصري

واشاد بالحب والتعاون والتواصل الاجتماعي والإنساني بين أفراد الجيش المصري فلا تفرقه بين أحد فالجميع لديه إنكار الذات تجمعهم المحبة والتسامح والإنتماء ... مشيرا إلى أن الجندى المصري يجمع بين الذكاء والقوة والإرادة.

وأشار إلى أن المهمة التى كانت لدى الجميع أثناء وقبل حرب 6 أكتوبر 1973 استرداد الأرض والثأر للشهداء أما الآن فيقع على رجال الجيش المصري العديد من المهام خاصة مكافحة الإرهاب وتأمين الحدود بالإضافة إلى الضغوط النفسية والعصبية التى يواجهونها بكل حسم وحزم وشجاعة.

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *