الثلاثاء
11 صفر 1440
23 أكتوبر 2018
06:42 م

الاوائل يزورون الارشيف الوطنى ويشيدون بتاريخ وحضارة كازاخستان

فغفقغعفع
كازاخستان :جيهان حسن - عدسة :عزت السمرى السبت، 22 سبتمبر 2018 09:03 م

زار الطلاب الاوائل بالثانوية الازهرية مقر الارشيف الوطنى فى كازاخستان حيث أ كد دانيار موكاتايف رئيس الأرشيف علي أنه يحتوي علي مخطوطات و مستندات بداية من  القرن السادس عشر خاصة المخطوطات التي تنتمي للعهد قبل الاتحاد السوفيتي والقصارة الروسية والإدارة الخاصة بهم بالإضافة إلي  المعلومات المتعلقة بتاريخ كازاخستان ومنها الاضطهادات في الثلاثينات و الخمسينات من القرن العشرين.


و يضم العديد من المخطوطات و المستندات التي تعود إلي عقود قديمة.

أضاف أن هذا الأرشيف أسس عام 1921 في مدينة أولومبورج عاصمة كازاخستان القديمة والتي تقع حاليا  في الأراضي الروسية موضحا أن كازاخستان كانت من ضمن دول الاتحاد السوفيتي لمدة تزيد عن 70 عاما لذلك أسس هذا الارشيف لأول مرة في الاراضي الروسية ثم نقلت عاصمة كازاخستان عام 1925 إلي مدينة في جنوب كازاخستان  وانتقل الارشيف إلي تلك العاصمة الجديدة حينها مشيرا إلي أنه في عام 1928 انتقلت العاصمة الكازاخية إلي مدينة الماطي لذلك انتقل الارشيف إليها.

اوضح أن المقر الحالي للأرشيف بدأ العمل فيه عام 1962 وتم إنشاء مبني خاص للارشيف  تبلغ مساحته 10 الاف متر مربع وينقسم محتويات الارشيف إلي قسمين الأول يتعلق بالصور والفيدوهات والأفلام الوثائقية  والأخر متعلق بالأرشيف العلمي والتكنولوجي مشيرا إلي أن هذا الارشيف يمتلك احتياطا اكثر من مليون مستندا عن الاتحاد السوفيتي واكتر من 100 ألف مستندا خاص بالأشخاص والعلماء.


أوضح موكاتايف أنه يشعر بالفخر للعمل في هذا الارشيف لما يحتويه من معلومات متعلقة بتاريخ كازاخستان ومجموعة من المستندات والمخطوطات المتعلقة بالعلماء المشهورين بها .

أضاف أنه في عام 2011 قام وفد من الارشيف الكازاخي بالسفر إلي مصر لجمع المعلومات المتعلقة بالعالم الجليل نصر الدين الفارابي وقاموا بتأليف مجموعة من الكتب عنه وعرضها في الذكري الخامسة والتسعين لإنشاء الأرشيف الوطني مشيرا إلي أنه تم ترجمة تلك المؤلفات إلي اللغة الكازاخية نظرا لأن العالم الجليل كان يكتب مؤلفاته باللغة العربية كما تم تأليف كتابا يحمل عنوان" تركستان .. ماضيها وحاضرها" موجها الشكر لجمهورية مصر العربية والأشخاص الذين ساهموا في هذا العمل.

ومن جانبها ، أكدت مارزيا نائبة رئيس الارشيف الوطني الكازاخي علي أن الأرشيف يعد من أكبر الأماكن الموجودة بكازاخستان  ويضم العديد من المستندات بداية من  القرن السادس عشر  مشيرة إلي أنه عام 2010 تم الاتفاق مع جمهورية مصر العربية علي الحصول علي المستندات المتعلقة بتاريخ كازاخستان.


حيث وجدوا الكثير من المعلومات المتعلقة بتاريخ كازاخستان ومنها المخطوطات المتعلقة بتاريخ جانكيز خان والقبائل التي كانت تعيش في أراضي كازاخستان قديما.

أضافت أنه تم مراسلة المكتبات في مصر والإتفاق علي الحصول علي كافة المعلومات التي نريدها منها موضحة أن معظم العلماء الذين يدرسون  هم علماء الروس واغلب المعلومات والمؤلفات مازالت حتي الأن في الصين الشعبية بالإضافة إلي بعض المعلومات المتعلقة بتاريخ كازاخستان والحروب التي خاضتها. 

أوضحت أن الأرشيف يقوم بالتعاون مع جميع الجامعات بكازاخستان خاصة  جامعة الفارابي التي تعتبر من أكبر الجامعات في كازاخستان مضيفة أن طلاب الجامعات يأتون إلي الأرشيف ليقوموا بالإطلاع علي المخطوطات والمستندات التي تساعدهم علي اجراء دراساتهم وابحاثهم خاصة المخطوطات المتعلقة بشخصية الفارابي.

أشارت إلي أن تاريخ كازاخستان معقد جدا وكان يضم صراعات كثيرة مع روسيا ومعلومات متعلقة برؤساء الدولة قديما مضيفة أنهم حاليا يقومون بكتابة تلك المخطوطات والمستندات بالخط العربي موضحة أن الاتحاد السوفيتي كان يتكون من 15 دولة ومعظمهم كانوا يتعاملون باللغة العربية والخط العربي.

أوضحت أنه يوجد في الوقت الراهن عددا من العلماء الكازاخ الذين يقومون بالبحث عن عدد العلماء القدامي والذين عاشوا في العالم العربي مشيرة إلي أن هذا الأمر يحتاج إلي مساعدة العرب للبحث عن تلك المخطوطات لانها قديمة جدا ومن الصعب فهمها موضحة ان عدد العلماء يتقرب من 300 عالم ولكننا نحتاج إلي دراسات في ذلك الأمر بصورة أكبر.


وفي نهاية كلمتها، وجهت الشكر لوفد الجمهورية لزيارته الأرشيف الوطني واهتمامه بمشاهدة المخطوطات التي يضمها الارشيف وتم توزيع كتيب صغير عن تاريخ الأرشيف الوطني علي الوفد كله.

ومن جانبه، أكد فريد ابراهيم نائب رئيس تحرير الجمهورية علي أن الطلاب الأوائل في الثانوية الأزهرية كانوا يتشوقون لمعرفة الكثير عن كازاخستان موضحا أن هناك علاقة تاريخية قوية تربط بين مصر وكازاخستان بداية منذ الظاهر بيبرس القائد العظيم الذي استطاع أن يجعل المصريين يألفون له ملحمة يغنيها الشعراء وهو القائد الوحيد الذي تم له ذلك مشيرا إلي أنه قلة قليلة من القادة في التاريخ العالمي تم تأليف ملحمة لهم ومنهم سيف بن ذي يزن قبل الاسلام.

أضاف أن  المصريون يحتفون بالظاهر بيبرس ويعتبروه واحد منهم لانه عاش بينهم وحقق لهم انتصارات قوية في معركة المنصورة ضد الصلبيين ومعركة عين جالوت والكثير من الانتصارات التي انجزها عقب توليه حكم مصر حتي سماه المصريون" أبو الفتوح" بالإضافة إلي انه قام بنشر العدل بين المواطنين بجانب العديد من الاصلاحات الزراعية والادارية مما جعله أحق بأن تؤلف فيه الملاحم.

أوضح أن الظاهر بيبرس اكتسب قلوب المصريين أيضا نظرا لاهتمامه ببناء المساجد والاهتمتم بالحرمين الشريفين مشيرا إلي أنه  عظمته ارتفعت أكثر وأكثر في قلوب المصريين نظرا لاقامته هو وعائلته في مصر خلال توليه قيادة مصر فصارت قبيلته قبيلة مصرية واحفاده مازالوا لدينا في مصر.

وفي نهاية كلمته، وجه نائب رئيس تحرير الجمهورية الشكر للشعب الكازاخي علي حسن الاستقبال والضيافة ونقل تحيات وزير الأوقاف وشيخ الأزهر إليهم.

وعقب انتهاء اللقاء ، قام الوفد والطلاب بجولة تفقدية داخل المبني ومشاهدة جميع المخطوطات والمستندات التي يحتويها الأرشيف الوطني 

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *