الثلاثاء
11 صفر 1440
23 أكتوبر 2018
06:58 م

إلغاء جمارك السيارات الأوروبية.. المستهلك استفاد إيه؟

-جمارك-500-سلعة-والسيارات-تنجو-من-زيادة-الاسعار
تقرير - محمد إسماعيل السبت، 22 سبتمبر 2018 06:59 م

شعبة السيارات: التخفيض 2 % حال ثبات سعر الدولار

الوكلاء والمستوردون: 3 % زيادة سنوية في الموديلات الجديدة 

رابطة المصنعين: تضخم العملة يبتلع تخفيض أي سلعة مستوردة

 بعد 9 سنوات من توقيع مصر للاتفاقية مع الاتحاد الأوروبي في 2010، تقرر خفض جمارك السيارات الأوروبية المستوردة بدءا من عام 2019.

ورغم إعلان مصلحة الجمارك المصرية، إلغاء الرسوم الجمركية على السيارات الأوروبية، بدءًا من أول يناير 2019، إلا أن هذا الإجراء قد لا يشعر به المستهلك بسبب الزيادات السنوية في أسعار السيارات عالميا.

"الجمهورية أونلاين" سألت خبراء ووكلاء وموزعي ومستوردي السيارات عن تأثير خفض جمارك السيارات الأوربية على التجار والمستهلكين. 

من جانبه، قال نور الدين درويش، نائب رئيس شعبة السيارات بالغرفة التجارية، إن قيمة التخفيض 10 % ما يساوي 5 % أو أقل من قيمة السيارة، مشيرا إلى أن سعر السيارة يزيد 3 % سنويا الأمر الذي قد لا يترتب عليه أثر ملموس.


وأضاف نائب رئيس شعبة السيارات، في تصريحات خاصة لـ"الجمهورية أونلاين" أن تخفيض سعر السيارات سيكون 2 % في حالة ثبات سعر الدولار.

وتابع نور الدين درويش، أن هناك زيادة سنوية في أسعار السيارات عالميا، بسبب المصروفات وتحديث الموديلات.

وأوضح الدكتور إيهاب المسلمي، سكرتير شعبة وكلاء وموزعي ومستوردي السيارات بالغرفة التجارية، أن تخفيض أسعار السيارات في 2019، لن يحدث فرقا كبيرا في الأسواق.



وأشار إيهاب المسلمي، في تصريحات خاصة لـ"الجمهورية أونلاين" إلى أن الاتفاقية تم تطبيقها في 2010 منذ 9 سنوات، مضيفا أن التخفيض يحدث سنويا بنسبة 10 %.

ولفت إلى أن هناك زيادة سنوية 3 % في أسعار السيارت نتيجة للتطوير والتحديث، الأمر الذي يؤثر سلبيا على تخفيض سعر السيارة وقد يؤدي إلى ثبات الأسعار في الأسواق. 

واستبعد اللواء حسين مصطفى، المدير التنفيذي لرابطة مصنعي السيارات، أن يكون هناك تأثير ملحوظ على أسعار السيارات يشعر به المستهلك عندما يتم تطبيق التخفيض في 2019.

وأوضح المدير التنفيذي لرابطة مصنعي السيارات، في تصريحات خاصة لـ"الجمهورية أونلاين" أن المستهلكين لن يشعروا بانخفاض سعر السيارة لأن التضخم في سعر العملة المحلية يبتلع هذا التخفيض.


وتابع حسين مصطفى، أن أسعار السيارات والمنتجات المستوردة لن تتأثر إلا بتراجع سعر الدولار في مصر، مؤكدا أنه لن يكون هناك انخفاض في أسعار أي سلعة مستوردة إلا إذا استعاد الجنيه المصري قوته.

وكان السيد نجم، رئيس مصلحة الجمارك، قد أعلن إنه طبقًا لاتفاقية الشراكة المصرية الأوروبية، فإن السيارات المستوردة من الاتحاد الأوروبى، للسوق المصرية سيتم إلغاء الرسوم الجمركية عليها بدءًا من أول يناير 2019، لتصبح "صفر جمارك".

وأكد السيد نجم، أن الاتحاد الأوروبى يعد شريكًا اقتصاديًا هامًا لمصر، حيث يتم استيراد العديد من السلع من السوق الأوروبية، ويتم أيضًا تصدير سلع ومنتجات مصرية إلى أوروبا، وفى إطار مبدأ المعاملة بالمثل والاستفادة المتبادلة، يتم تطبيق بنود الاتفاقيات الاقتصادية والتجارية، مشيرا إلى التزام مصر باتفاقاتها مع دول العالم.

وأضاف رئيس مصلحة الجمارك، أن اتفاقية الشراكة المصرية الأوروبية، وقعتها مصر مع الاتحاد الأوروبى، ويتم تنفيذها منذ عام 2010، وتنص على أنه يتم خفض 10 % سنويًا فى الرسوم الجمركية، وبحلول عام 2019، تصبح "صفر جمارك".


ولفت رئيس مصلحة الجمارك، إلى أنه لن يحدث أثرًا كبيرًا على أسعار السيارات فى السوق المصرية، مع خفض نسبة الـ10% الأخيرة فى جمارك السيارات الأوروبية، لافتًا إلى أنه يتم تطبيق 14 % ضريبة قيمة مضافة على السيارات المستوردة من الاتحاد الأوروبى.

وتابع أن اعتماد مصر على حماية المنتج المصرى وجذب الاستثمارات الأجنبية إلى السوق المصرية وزيادة المصانع المصرية وزيادة حركة التجارة الدولية، هى عوامل تسهم فى زيادة الضرائب العامة نتيجة زيادة النشاط الاقتصادى، إلى جانب زيادة فرص التوظيف.

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *