الإثنين
10 صفر 1440
22 أكتوبر 2018
09:20 ص

الاقتصاد الرقمي (3)

د. سيد طه بدوي
د. سيد طه بدوي
الجمعة، 21 سبتمبر 2018 03:54 م

الفجوة الرقمية
توجد فجوة رقمية بين الدول المتقدمة و الدول النامية و هذه الفجوة تتسع يوما بعد يوم حتي أصبحت تشكل مشكلة شديدة التعقيد و متعددة الأبعاد و ذات تأثير واضح علي مختلف أوجه النشاط في الدولة.
 
و قد فرضت هذه المشكلة العديد من التحديات التي أوجبت عوائق ضخمة أمام جهود عملية التنمية الاقتصادية. و تشكل هذه المشكلة خطرا حقيقيا في تهميش الدول التي لم تلحق بركب الحضارة و التي تفتقد إلي مقومات إنشاء البنية الاساسية للشبكة العالمية للمعلومات و الاتصالات و التبادل الرقمي.
و يستخدم تعبير الفجوة الرقمية للدلالة علي الهوة التي تفصل بين من يمتلكون المعرفة و القدرة علي استخدام تقنيات المعلومات و الكمبيوتر و الانترنت ....... و بين من لا يمتلكون مثل هذه المعرفة أو مثل هذه القدرة في الوصول إلي مصادر المعلومات و المعرفة و القدرة علي استغلالها . لذلك تبدو هذه الفجوة الرقمية مرتبطة بعدد من الملامح من الممكن عن طريقها قياس مدي قوة و قدرة العطاء الرقمي و توظيفه في المجالات المختلفة... الاقتصادية و التجارية (المعلوماتية العلمية و المعرفية) و غيرها. 

و أري أن الفجوة الرقمية هي نتيجة عجز عن تحقيق اقتصاد المعرفة. و الحل هو تحرير السوق أمام تدفق المعلومات و السلع و الخدمات و رؤوس الأموال و ضرورة الإلزام بالاندماج في الاقتصاد العلمي و حماية حقوق الملكية الفكرية لان العلم و المعرفة أصبح الان هما القوي الإنتاجية الأولي و المباشرة و المعجل لمعدل النمو و يزيد من كفاءة الانتاج و يشجع علي ادخال أساليب انتاج جديدة  و ادخال منتجات   جديدة و عمليات إنتاجية جديدة. 
و باعتبار العلم قوة منتجة فإنه يخضع لمقتضيات و  انعكاسات قوانين علم الإقتصاد و يؤثر فيها و يغير منها إلي حد ما.
لذلك نشأت صناعة جديدة هي صناعة المعرفة و اصبح العلم سلعة و موضوعا للإنتاج و المبادلة و ازدهرت صناعة الاختراع التي أصبحت الصناعة الأولي من حيث استثماراتها و نفقاتها . 
لذلك لم تعد المنافسة الاقتصادية نقتصر فقط علي ميدان الانتاج   المادي بل امتدت إلي المجال غير المادي و أصبحت التكنولوجيا الحديثة موضوعا أساسيا للتجارة الدولية و اتجه قطاع الخدمات ليحل محل قطاع الصناعة بوصفه القطاع القائد للنمو و العمالة معتمدا علي الحاسبات الالية أو العقول الالكترونية التي تعتبر المحرك الاكبر للاقتصاد في الوقت الحالي

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *