الإثنين
03 صفر 1440
15 أكتوبر 2018
01:44 م
غدا أفضل

ميلاد ثوري.. لعام دراسي

ناجي قمحة
ناجي قمحة
الثلاثاء، 18 سبتمبر 2018 04:06 ص

بدأ العد التنازلي لميلاد العام الدراسي الجديد بمواصفات حديثة مغايرة عن الأعوام السابقة قد تشكل ثورة في التعليم الذي عاني الجمود والركود طيلة عقود تخلفت عن مواكبة العصر وافتقرت إلي ما يجري تجربته الآن من الأفكار المبتكرة القادرة علي إحداث طفرة في التعليم تصل تأثيراتها الإيجابية لكافة أطراف العملية التعليمية وهي الطالب والمعلم والأسرة والمجتمع بأسره. وبالمقابل تتحمل كل هذه الأطراف مسئولية إنجاح هذا النظام التعليمي الحديث عن طريق الالتزام بتطبيقه دون استثناءات. والمبادرة بعلاج السلبيات بغير مكابرة. والتعاون في سد نقص الامكانات والتنسيق بين الأدوار المحددة لكل طرف بناء علي التزام واضح بالحقوق والواجبات دون سيطرة لطرف علي آخر. مما يؤدي في النهاية إلي تحقيق ثورة في مجال التعليم لا غني عنها لتحقيق أحد أهداف ثورة 30 يونيو وهو إعادة بناء الإنسان وحماية الهوية المصرية من الاختراق. إضافة إلي ما يجب تحقيقه في الوقت نفسه في مجالات الصحة والشباب والثقافة والفنون من برامج إصلاحية حديثة وغير تقليدية تصل بالإنسان المصري إلي المستوي المنشود. 

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *