الأحد
11 محرم 1440
23 سبتمبر 2018
09:37 م

برلمانى جزائرى: الأنظمة العربية السابقة ساعدت على انتشار الإرهاب

الإرهاب
الإرهاب
كتب مصطفى قايد الأحد، 16 سبتمبر 2018 02:56 م

قال على مرابط، رئيس الوفد البرلمانى الجزائرى، أن هشاشة الأنظمة السياسية العربية السابقه كانت سبب رئيسى فى انتشار الإرهاب، وجعل الدول العربية مطمع للإرهابيين، وذلك بخلاف قوة الأنظمة العربية فى فترات ماضية  مثل فترة عهد رئاسة جمال عبد الناصر لمصر.

جاء ذلك في كلمته خلال جلسة محاربة أفكار التطرّف من خلال التعليم والثقافة وسيادة القانون، ضمن فعاليات اليوم الثاني للندوة التي ينظمها الاتحاد البرلماني العربي حول الوضع العربي الراهن، وذلك بمقر مجلس النواب المصرى.

وأضاف مرابط، بأن الجزائر كانت من أوائل الدول التى إكتوت بنار الإرهاب، وعملت على مواجهته بشكل سلمى، وليس بالأفكار الأمنية التى تعقد الأمور، مشيرا إلى أن المجتمع الجزائرى وصل لمرحلة الأخ يقاتل أخيه، والأسرة تفككت بسبب الأفكار  التطرفية المختلفة، ومن ثم كانت الرؤية بضرورة  التدخل الحكومى من قبل رئيس الدولة والعمل على تقديم رؤى وأفكار مختلفة من شأنها أن تواجه الأفكار المتطرفة.

ولفت إلى أن الإرهاب يتمركز فى بيئات الإقصاء والتهميش التى تولد بطبيعتها الأفكار المتطرفة، مشيرًا إلى أن هشاشة الأنظمة السياسية فى الدول العربية، ساعدت أيضا على انتشار الإرهاب والترويج لمثل هذه الأفكار المتشددة، حيث أتاحت هذه الأنظمة التواجد لهم والفوز فى الانتخابات، والمشاركة فى الحياة السياسية، مما نتج عن وجودهم تيارات متشددة عملت على نشر الإرهاب والتطرف قائلا:" هشاشة الأنظمة العربية فى فترات ماضية ساعدت على انتشار الإرهاب ... ولم تكن حاسمة وقوية مثل الرئيس عبد الناصر فى مصر فى الخمسينات".

ولفت مرابط إلى أن مصارحة الشعوب العربية لبعضها البعض ضرورة، والعمل على مواجهة إشكالياتها ضرورة، خاصة أن الوضع خطير وتعانى منه الأمر العربية بأكملها، وإن كان هناك تحسن ملحوظ ويراها العالم أجمع فى مصر ومكافحتها للإرهاب بطرق مختلف ، مشيرا إلى أن الإبتعاد عن الحلول الأمنية يساعد كثير على مواجهة هذه الظاهرة بشكل حاسم مثلما فعلنا فى الجزائر.

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *