الإثنين
12 محرم 1440
24 سبتمبر 2018
10:20 ص
رئيس ميناء الاسكندرية فى حوارمع الجمهورية اون لاين

عطيه: نعمل بسرعة محسوبة لا تؤثر علي الأداء وكفاءة العمل

اللواء مدحت عطيه فى حواره مع الزميل كريم صلاح3
الاسكندرية –كريم صلاح الجمعة، 14 سبتمبر 2018 10:38 م

ميناء الاسكندرية يعد من اقدم موانى البحرالمتوسط والعالم وهو الميناء الرئيسى لجمهورية مصرالعربية يتدفق عبره 60%من حجم تجارة مصر لذلك لم يكن غريبا ان تشمله خطط التطويروالتحديث التى تشمل كافة ربوع مصرمن شرقها لغربها ومن شمالها لجنوبها لنجد انه يشهد عدد من المشروعات الكبيره فى تطويرالبنيه الاساسية وقدرته التنافسيه بأستثمارات تصل الى 2مليار جنيه كما يعكس حجم النشاط فيه وايراداته واقع حقيقى للاقتصاد المصرى فنجد ان ايراداته تضاعفت فى مؤشرايجابى يترجم الشهادات الدوليه عن التحسن المستمرللاقتصاد المصرى ونكشف الجمهورية اون لاين اليوم فى حوارها مع اللواء بحرى مدحت عطيه رئيس هيئة الميناء ملحمة تطويرالميناء وتعظيم قدراته التنافسيه ومضاعفة مساحته لاول مره منذ انشائه وفى ذات الوقت زيادة ايراداته وتجاوز المستهدف له والشركات التى انشأئها الميناء على غرارالموانى العالمية الكبرى
فى البداية اكد اللواء مدحت عطيه ان النجاح الذى حققه الميناء بمضاعفة ايراداته يأتى بفضل جهود جميع العاملين بهيئة الميناء ورغبة منهم فى المشاركه الفعليه والحقيقية فى تقدم مصرمؤكدا ان الانسان المصرى الذى حقق المعجزات على مدارالتاريخ قادرعلى العطاء وتحقيق المفاجئه بصفه مستمره بمجرد ان يجد من يفجرفيه تلك الطاقات وقد وجد الشعب المصرى فى الرئيس السيسى القائد والزعيم القادر على تفجيرتلك الطاقات الكامنه فخرج المصرى من جديد لمميادين العمل يبدع فى شتى ربوع مصربمختلف الصورالمتمثله فى مئات من المشروعات القوميه العملاقه التى يتم انجاذها فى اوقات قياسيه نسباق بها الزمن وان الشعب المصرى لذلك يعد مايحدث فى الميناء جزء من الصوره الجديده التى ستكون عليها مصرخلال سنتين كما وعد الرئيس السيسى الشعب منذ ايام

شركتين تابعتين لميناء الاسكندرية
 الميناء أعلن عن تأسيس شركتين في أقل من 6 شهور  ما الهدف منها وهل يعد ذلك تخلى الميناء عن بعض ادواره ؟
ج. نعم أعلنا عن تأسيس شركتين في الفترة الماضية وهذه سابقة لم تحدث في الموانئ من قبل والقرار الجمهوري بإنشاء الهيئة يعطيها الحق بإنشاء شركات ورغبة القيادة السياسية في إحداث تغيير حقيقي والنهوض بالبلاد في وقت قصير دفعنا للتفكير خارج الصندوق لنحقق أعلي المعدلات بتكلفة أقل وفي وقت قصير لأن الظروف لا تحتمل البطء  لذلك أعلنا عن تأسيس الشركة الأولي وهي "شركة الاسكندرية للوجستيات والاستشارات" وهي شركة ملوكة بالكامل للهيئة العامة لميناء الاسكندرية وبدأت بالفعل في أعمالها  والشركة الثانية هي شركة "المجموعة المصرية للمحطات متعددة الأغراض" وهي شركة مساهمة مصرية تقوم بمباشرة أعمال تصميم وإنشاء وتشغيل وصيانة محطات متعددة الأغراض وفقاً لأحكام قانون الاستثمار الجديد رقم 72 لسنة 2017 ولائحته التنفيذية وقانون الشركات المساهمة رقم 159 لسنة 1981 ولائحته التنفيذية ، وسوف يكون ضمن مجال عمل الشركة الجديدة إنشاء واستغلال وإدارة محطة متعددة الأغراض لتداول الحاويات والبضائع العامة وبضائع الصب على الأرصفة من 55الي62 بميناء الإسكندرية ، والمساحات الخلفية له وما سيتم إنشاؤه وإضافته إلى هذه الساحات ، ورأس مال الشركة المرخص به 500 مليون جنيه مصري بنسبة 34 % للهيئة العامة لميناء الاسكندرية ، ونسبة 33 % لهيئة قناة السويس ، ونسبة 33 % للشركة القابضة للنقل البحري والبري علي أن يكون لميناء الاسكندرية حق الإدارة .
س. ما هي أهداف وأعمال الشركة الجديدة ؟
ج. الهدف من تأسيس هذه الشركة زيادة إيراد الهيئة  وخدمة أغراضها ، لتكون ذراع اقتصادي مسموح به لتسريع وتفعيل موضوعات التعاقدات والقضاء علي البيروقراطية ، وليس الهدف الدخول في منافسة مع القطاع الخاص بل علي العكس سوف نشارك القطاع الخاص في أغلب أعمال الشركة .
الشركة بدأت فور إعلان تأسيسها بالعمل الفعلي حيث تُجهز لانعقاد الجمعية التأسيسية ، كما يجري الأن اتحاذ إجراءات الطرح للمحطة متعددة الأغراض علي الأرصفة من 55الي 62 بميناء الاسكندرية علي المكاتب الاستشارية العالمية ذات الخبرة لإعداد كراسات الشروط والمواصفات لاختيار استشاري المشروع ومقاول التنفيذ ومُشغل المحطة ، ومُخطط أن تُنجز المحطة في مدة من 2.5 الي 3 سنوات ويكون ذلك علي مستوي عالمي  وعلي التوازي مع إجراءات تأسيس الشركة تم تكليف شركة القناة التابعة لقناة السويس بعمل الجسات الأرضية للمشروع ، وقد أنجزت 10 جسات من إجمالي 32 جسة .
س. لماذا نشاط محطات الحاويات كنشاط للشركة الثانية ؟
ج. لأن تجارة ونقل تبادل الحاويات هى عصب التجارة الدولية  الان فى العالم كله والطاقة الاستيعابية لميناء الاسكندرية 2 مليون حاوية  والميناء حقق فعلياً 1.8 مليون حاوية بنسبة 90% من الطاقة الاجماليه للاستيعاب لذلك كان لابد ان نفكربطريقة علمية –او التفكيرخارج الصندوق – لمواجهة تلك المشكلة قبل حدوثهافقررنا ان نسبق بخطوات ولا ننتظرحتي تكتمل الطاقة الاستيعابية للميناء من الحاويات ويصبح غير قادر علي استقبال المزيد من الحاويات ومن هنا جاء التفكير في مشروعات خاصة بالحاويات والمحطات متعددة الأغراض .
س. يتحدث البعض عن تكدس في ميناء الاسكندرية ماهى الحلول لمعالجة هذا الأمر والتغلب عليه ؟
ج. لا يوجد تكدس في الميناء الي اليوم  ويمكن حدوث تكدس إن لم نتدارك الأمر وخاصة أن الميناء منذ إنشاءه لم يضم أي مساحات اليه ، لكننا ندرك ذلك جيداً ونعمل عليه فقد تم ولأول مرة ضم مساحة 44 فدان الي ميناء الاسكندرية وهي أرض التجارية للأخشاب وأخرين ، وتم دخولهم الدائرة الجمركية ، وجاري بناء سور حولها وعمل البنية الأساسية وعلي التوازي جاري دراسة الاستخدام الأمثل لهذه الأراضي.
هذا بالإضافة الي المنطقة اللوجستية التي تبلغ مساحتها 400 فدان ( 1.8 كم ) أي أكثر من مساحة ميناء الاسكندرية البالغة 1.7 كم ، وهذه المنطقة جاري دراستها عن طريق بنك الاستثمار العالمي الذي كلف شركة عالمية لعمل دراسة لهذه المنطقة  وسوف يكون داخلها منطقة حرة لخدمة المستثمرين ويتم التنسيق في ذلك بين السيد الدكتور هشام عرفات وزيرالنقل والدكتورة  سحر نصر وزيرة الاستثمار وسوف تنقل هذه المنطقة ميناء الاسكندرية الي ميناء لوجستي ليحافظ علي مكانته الدولية بين الموانئ .
س. لديكم مشروعات منها مشروعات ضخمة مثل كوبري الدخيلة وكوبري 54 وغيرها ، ما أبرز هذه المشروعات ؟ وكيف يتم تمويلها ؟
ج. هذه حقيقة لدينا مشروعات جارية تزيد تكلفتها عن 2 مليار جنيه  ومشروعات جاري دراستها وتنفيذها في القريب العاجل تزيد أيضا عن 2 مليار جنيه .
وعن المشروعات الجارية حاليا
مشروع دعم ورفع قدرات اسطول قاطرات الهيئة ب10قطع قاطرات ولنشات 8قاطرات بحرية جديدة للميناء
 يتمثل المشروع فى بناء عدد 8 قاطرات بحرية بالترسانات الوطنيه لصالح الميناء على اعلى المواصفات العالمية حيث تصل قوة تلك القاطرات من 40 الي 60 طن والهدف منها تقديم أفضل خدمة للسفن ورفع كفاءة الاسطول البحري الذي تمتلكه الهيئة  
هذا بالإضافة الي التعاقد علي 2 لنش ارشاد مع شركة هولندية بمواصفات عالمية عالية حيث يصل حمولته الي 85 طن وسوف يتم توريدها كسابقة أولي في تاريخ الميناء في مدة من 3 الي 6 شهور وذلك لخدمة المحطات الجديدة .
مشروع ربط باب 54 بالطريق الدولى -كوبرى 54-
المشروع الثانى إنشاء وصلة حرة لربط باب 54 بميناء الاسكندرية بالطريق الدولي الساحلي بتكلفة إجمالية 503 مليون جنيه وتم تذليل أغلب العقبات التي كانت تعترض التنفيذ وجاري العمل حيث تجاوزت نسبة التنفيذ 45 %
مشروع كوبرى الدخيلة
 المشروع الثالث إنشاء وصلة حرة لربط ميناء الدخيلة بالطريق الدولي الساحلي والساحات الملحقة به بتكلفة إجمالية 610 مليون جنيه  وبلغت نسبة التنفيذ الفعلي للمشروع ككل 95 % ، وهاتين الوصلتين من المشروعات الضخمة بالميناء ولهما فوائد كثيرة منها تخفيف العبء المروري عن مناطق القباري والورديان والمكس والدخيلة والبيطاش بالاضافه لتسريع الدورة الترددية للشاحنات والبضائع وبالتالي ترتفع معدلات الشحن والتفريغ وتقل مدة بقاء السفينة في الميناء ومن الفوائد أيضاً تقليل الوقود التي كانت تستخدمه الشاحنات في قطع مسافات طويلة داخل المدينة للخروج الي الطريق الدولي الساحلي
مشروع الاسكارا
 المشروع الرابع هو مشروع الأسكارا البحرية ( القزق الميكانيكي ) بميناء الاسكندرية بتكلفة 4 مليون جنيه
مشروع رصيف الاخشاب
والمشروع الخامس مشروع إنشاء رصيف 85/3 أو ما يُطلق عليه رصيف الأخشابوتم تعديل الدراسة ليستقبل الرصيف سفن من الجانبين ووصلت تكلفتة 450 مليون جنيه ووصلت نسبة التنفيز 20 % 
الاسوارالجمركية
المشروع السادس وهومشروع إنشاء أسوار جمركية حول الأرض التي تم ضمها لميناء الاسكندرية ( أرض التجارية للأخشاب ) بتكلفة 38 مليون جنيه ومشروع تعلية الأسوار الجمركية لارتفاعات تصل 5 متر طبقا للتوصيات الأمنية بتكلفة 12 مليون جنيه ولتصبح نظم الامان بالميناء على المستوى العالمى
مشروع حاجز الامواج
المشروع السابع الذى يتم تنفيذه هو مشروع تدعيم وإعادة تأهيل حاجز أمواج ميناء الاسكندرية – المرحلة الثانية بتكلفة 27 مليون جنيه
مشروع الجراج متعدد الطوابق
المشروع الثامن هو مشروع الجراج متعدد الطوابق ويعد من اهم المشروعات الاستثمارية بالميناء وتصل تكلفة 285 مليون جنيه وتجاوزت نسبة التنفيذ الفعلية المخطط العام ويهدف لزيادةالقدره الاستيعابية والتخزينيه لرسائل السيارات التى تصل للميناء
مشروعات اخرى
وكشف اللواء مدحت عطيه عن المشروعات الاخرى التى يتم تنفذها ايضا بالميناء وهى استكمال المرحلة الأخيرة من تطوير المنطقة الأولي والسادسة بتكلفة 90 مليون جنيه ومشروع رفع كفاءة فنار النجمة بتكلفة 50 مليون جنيه  ومشروع توريد فنادر لمينائي الاسكندرية والدخيلة بتكلفة 48 مليون جنيه ، ومشروع الصب السائل بميناء الدخيلة
مشروعات جديده جارى دراستها حاليا.
ولاتتوقف الانجازات بالميناء عن حدود المشروعات الجارى تنفيذها حاليا بل تستمرللمستقبل برؤية تعتمد على سباق الزمن دائما لذلك كما يقول اللواء مدحت عطيه رئيس هيئة الميناء ان هناك مشروعات مستقبليه جديده وهى مشروعات الخطة قريبة الأجل والجاري دراستها فلدينا المحطة متعددة الأغراض بميناء الاسكندرية ومحطة أخري للصب السائل بميناء الدخيلة ، ومشروع تعميق الأرصفة وغيرها من المشروعات
ماهى مصادرتمويل هذه المشروعات ؟
ان الميناء هيئة اقتصادية تنفق علي مشروعاتها وما يزيد يؤول الي خزينة الدولة  فكل المشروعات التي تم تنفيذه والتي يجري تنفيذها  والمخطط لها يتم تمويلها تمويل ذاتي ، وقد وافقت وزارة المالية مؤخرا علي تخصيص 1.3 مليار جنيه من الفائض المحقق لإقامة مشروعات جديدة بالميناء .
س. ماذا عن ايرادات الميناء هذا العام وهل حققتم المستهدف ؟
ج. حققت الهيئة خلال العام المالي الحالي إيراد 4.803.163.907 مقابل 2.458.975.000 العام المالي الماضي بزيادة في الإيراد والفائض ، والدولة حددت لنا فائض مستهدف قيمته 1.617.235.000 جنيه حققنا فائض فعلي قيمته 3.640.320.715 جنيه بزيادة حوالي 225 % عن المستهدف وبزيادة حوالي 182 % عن الفائض الفعلي العام المالي الماضي ، ونعد بمضاعفته العام القادم ، وترجع أسباب هذه الزيادة الي المشروعات الجديدة بالميناء ، ولم نكتفي بذلك وإنما نقلل من المصروفات ، ونلغي بعض العقود التي لا فائدة لها والتي يمكن أن يقوم بأعمالها موظفي الميناء وكوادره وشركاته حتي نتمكن من زيادة ايراد الهيئة وفائضها الذي يؤول بأكمله الي خزينة الدولة .

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *