الثلاثاء
13 محرم 1440
25 سبتمبر 2018
02:39 م

الاهلى يتعادل سلبيا امام حوريا فى ذهاب ربع نهائى افريقيا

الاهلى والحرية
كتبت - ولاء عبدالغنى الجمعة، 14 سبتمبر 2018 07:58 م

فى مباراة فقيرة فنيا حقق فريق النادى الأهلى تعادلا سلبيا امام حوريا الغينى فى مباراة ذهاب دور ربع نهائى دورى ابطال افريقيا، محققا نتيجة جيدة انتظارا لمباراة العودة التى سوف تقام فى القاهرة يوم السبت 22 سبتمبر الجارى.

قدم لاعبو الأهلى مباراة متوسطة ولم يظهر هجوم الأهى بمستواه المعهود وتراجعت خطوط الفريق امام مرمى محمد الشناوى فى ظل امتلاك الكرة لفريق حوريا الغينى، ولم تظهر خطورة هجوم الاهلى الا على فترات طوال المباراة خاصة فى الشوط الأول، اما فى الشوط الثانى فتراجع لاعبو الأهلى بدون مبرر وتركوا منقطة الوسط والحرية للاعبى حوريا الغينى.

واعتمد لاعبو الأهلى فى الشوط الثانى على الهجمات المرتدة عن طريق وليد آزارو وصلاح محسن بعد نزوله وأهدرا فرصتين حقيقتين إحداها مرت بجوار القائم الأيمن لآزارو وانفراد لصلاح محسن تصدى لها الحارس ببراعة، وأخرى مرت بجوار القائم الايسر، وضغط حوريا الغينى فى آخر ربع ساعة من المباراة وحاصر لاعبو الأهلى امام منطقة الجزاء وتعددت الضربات الركنية ولكن دون خطورة على مرمى محمد الشناوى.

الشوط الأول
ظهرت خطورة الأهلى على فترات خاصة عن طريق الضربات الثابتة سواء من على حدود منطقة الجزاء او الضربات الركنية، وفى الدقيقة 6 ضربة رأسية من كوليبالى علت العارضة من ضربة ركنية لعبها على معلول، وكشر الأهلى عن انيابه فى آخر ربع ساعة من الشوط وأهدر العديد من الفرص بداية من الدقيقة 29 ضربة رأسية من وليد آزارو علت العارضة بقليل، وفى الدقيقة 31 كرة عرضية من على معلول تصطدم بالمدافع لتمر بجوار القائم الايسر الى ضربة ركنية، وفى الدقيقة 34 سدد هشام محمد كرة قوية مرت بجوار القائم الأيسر لحارس حوريا الغينى.

وفى الدقيقة 36 ظهرت اول خطورة حقيقة من لاعبى حوريا الغينى على مرمى محمد الشناوى من هجمة مرتدة تصدى لها ببراعة، بينما سيطر لاعبو الفريق الغينى على وسط الملعب ولكن دون اى خطورة على مرمى الأهلى، ليطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول بالتعادل السلبى بين الفريقين.

الشوط الثانى
نزل لاعبو الأهلى الشوط بهدوء شديد وهبوط فى مستوى اللاعبين وتقهقر لاعبو وسط الملعب امام منطقة الجزاء وسط سيطرة كاملة طوال هذا الشوط من لاعبى حوريا الغينى ولكن دون خطورة حقيقية على مرمى محمد الشناوى.

واعتمد الفرنسى كارتيرون على الهجمات المرتدة السريعة التى يجيدها وليد آزارو، وشارك محمد نجيب بدلا من سعد سمير للاصابة، بينما حاول تخفيف العبء على الدفاع بنزول صلاح محسن بدلا من ناصر ماهر، وجاءت هجمة وحيدة طوال الشوط فى الدقيقة 65 سدد وليد آزرو كرة قوية من هجمة مرتدة مرت بجوار القائم الايمن لحارس مرمى حوريا، وفى الدقيقة 76 انفرد صلاح محسن بحارس مرمى حوريا تصدى لها ببراعة الى ضربة ركنية، وفى الدقيقة 85 أهدر محسن انفراد آخر مرت بجوار القائم الأيمن لحوريا الغينى. ليطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الثانى والمباراة بالتعادل السلبى بين الفريقين.

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *