الجمعة
09 محرم 1440
21 سبتمبر 2018
12:27 م

الروتين.. بين المعضلة والحل

ليلى جوهر
بقلم : ليلى جوهر الجمعة، 14 سبتمبر 2018 02:05 م

 الروتين أفة العمل الإدارى يضع العوائق أمام التقدم والرقى ..و,احد أهم أسباب التخلف وعدم تقدم الدول . واذا كنا نبحث عن حل حقيقى لمشاكل العمل فلابد من تغيير منظومة العمل الإدارى ، ومحاسبة المقصرين و المخالفين عن عدم تنفيذ الأعمال فى وقتها .

ولابد من بحث تطوير القانون الإدارى واللوائح الخاصة بالعمل ،وتنقيتها وتطويرها بما يتوافق مع منظومات العمل الحديث ، وهناك العديد من الحلول لتطوير العمل الإدارى ..من أمثلتها ..تطوير قوانين العمل ، واللوائح الإدارية، و ربط الوزارات والهيئات الحكومية  بالتكنولوجيا الحديثة وإنشاء وحدة إدارة موارد بشرية فى المؤسسات الحكومية لحل المشاكل التى تواجه العمل الإدارى ،وتواجه القائمين به ،وكذلك  المشاكل التى تواجه جمهور المتعاملين مع هذه المؤسسات، فتذلل العقبات وتحل المشكلات التى تظهر أثناء العمل، 
 وكذلك لابد من وجود منظومة الشباك الواحد، لإنجاز الأعمال المتممة لبعضها البعض ،فليس من المعقول ان يكون هناك عدة اماكن مختلفة لإنجاز الأعمال ،فاذا كنا نبحث عن التقدم وسرعة إنجاز الأعمال ، فليكن هناك مكان واحد متمم للأعمال المكملة لبعضها البعض ،وكذلك تدريب الموظفين على الأساليب الجديدة فى العمل الإدارى ،ليتم تغيير طرق وسبل  إنجاز الأعمال ، 
وإنشاء مواقع إلكترونية للتواصل مع المواطنين لتنفيذ الأعمال ولحل المشكلات ،وتطبيق القانون على الجميع سواء المخطأين أو الممتنعين عن تنفيذ الأعمال والمهملين . 
 وكذلك إثابة المبدعين والمتممين لتنفيذ الأعمال والمبدعين ليكونوا قدوة ومثل أعلى يحتذى بهم ،ويسير على نهجهم الأخرين ،  
وكذلك تعيين ذوى الإختصاص حسب المؤهلات العلميةليتوافق العلم مع العمل فيبدعوا فى جميع المجالات ، فالعلم هو السبيل للإبداع ، فأفات  العمل الإدارى هى سبيل الرجعية ،وتطوير منظومة العمل الإدارى بما يتوافق مع العلم الحديث هى سبيل التقدم للأمم ، فلنضع هدفا امامنا، وهو القضاء على معوقات العمل الإدارى ، ومعالجة السلبيات ،ونمتلك إرادة  التخطيط والعمل وسنتقدم فى طريق البناء والحضارة طريق بناء الأوطان، 
الروتين أفة العمل الإدارى بين المعضلة والحل

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *