الجمعة
09 محرم 1440
21 سبتمبر 2018
11:54 ص

حضور ايطالى مكثف فى ندوة حول الفرص الاستثمارية فى السوق المصرى

ندوة بروما
كتب- شريف عبد الحميد الجمعة، 14 سبتمبر 2018 01:55 م

نظمت السفارة المصرية فى روما ندوة اقتصادية بمقر السفارة للتعريف بآخر التطورات الاقتصادية وعرض الفرص الاستثمارية المتاحة فى السوق المصرى، شارك فيها حضور إيطالي مكثف رفيع المستوى من حوالي 90 شركة إيطالية صغيرة ومتوسطة وممثلين عن عدد من الاتحادات والغرف التجارية الإيطالية، بالإضافة إلى أعضاء البعثة التجارية الإيطالية التي تنظمها السفارة بالتعاون مع المعهد المتوسطى لآسيا وأفريقيا ISMAA والتى ستقوم بزيارة مصر خلال الفترة من 13 إلى 16 أكتوبر القادم، كما شارك فى الندوة كذلك أعضاء بمجلس الشيوخ الإيطالى وممثلين عن هيئة ضمان الصادرات الإيطالية Sace ووكالة التجارة الإيطالية ICE (الجهة الإيطالية المناظرة لجهاز التمثيل التجاري المصري)، ورئيس الاتحاد الإيطالي للثروة السمكية، وممثلى المكاتب الفنية بالسفارة.

استعرض السفير هشام بدر سفير مصر فى روما فى كلمته آخر التطورات السياسية والاقتصادية التى شهدتها مصر خلال السنوات الأربع الماضية تحت قيادة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى والتى ساهمت بشكل كبير فى وضع الأساس القانونى والتشريعى لتحسين المناخ الاستثمارى فى مصر بما يسمح بجذب مزيد من الاستثمارات الأجنبية للمشاركة فى المشروعات القومية العملاقة التى تقوم مصر بتنفيذها حالياً وفى مقدمتها العاصمة الإدارية الجديدة والمنطقة الاقتصادية لقناة السويس وغيرها، وأكد بدر أن مثل هذه التطورات الاقتصادية توفر فرصاً هائلة أمام الشركات والمشروعات الصغيرة والمتوسطة الإيطالية للدخول فى شراكات اقتصادية مع نظيرتها المصرية بما يحقق المصالح الاقتصادية المشتركة للشعبين المصرى والايطالى.

وأشار السفير بدر إلى أن ايطاليا تمثل شريكاً استراتيجياً لمصر فى منطقة المتوسط، خاصة وأنها تعد الشريك التجارى الثاني لمصر داخل الاتحاد الأوروبى وأحد أكبر المستثمرين الأجانب فى السوق المصرى خاصة فى مجال النفط والغاز، مشدداً فى الوقت نفسه على حرص القيادة المصرية على تعميق وتوطيد أواصر الصداقة التاريخية التى تربط الشعبين المصرى والإيطاليا والتى تضرب بجذورها فى عمق التاريخ.

كما استعرض السفير المصري بالتفصيل أمام الحضور الإيطالي المكثف عدداً من المشروعات الوطنية الضخمة التي تقام في مصر في الآونة الأخيرة كالعاصمة الإدارية الجديدة ومدينة الأثاث في دمياط ومدينة الجلالة الجديدة وتوسيع خطوط مترو الأنفاق ومدينة الروبيكي للجلود.

كما أشار إلى اقرار قانون الاستثمار الجديد وإنشاء خريطة استثمارية جديدة والتي تمثل أداة هامة لأي مستثمر جديد في مصر، فضلاً عن مشروع بركة غليون بمحافظة كفر الشيخ وهى المزرعة الأكبر فى الاستزراع السمكى بالشرق الأوسط، والتى تضم عدة مصانع بالإضافة لمفرخ للأسماك والجمبرى، ووحدات زراعة مكثفة، وذلك تحت إشراف الشركة الوطنية للثروة السمكية والأحياء المائية. وأشار بدر في هذا السياق إلى أن مصر تحتل المركز السابع عالمياً فى الاستزراع السمكى طبقا لإحصائيات منظمة الأغذية والزراعة، كما تحتل المركز الأول في إفريقيا في إنتاج الأسماك.
   
كما أعرب السفير بدر عن تقديره للجهود التى يقوم بها المعهد المتوسطى لآسيا وأفريقيا لتنظيم والإعداد لزيارة البعثة التجارية الايطالية إلى مصر فى أكتوبر القادم بالتعاون مع الهيئة العامة للاستثمار، مؤكداً أن الزيارة تعكس وجود رغبة حقيقية من مجتمع الأعمال والقطاع الخاص الإيطالى فى التعرف عن قرب والاستفادة من الفرص الاستثمارية والاقتصادية المتاحة فى السوق المصرى، خاصة وأنها تعد أول بعثة تجارية تقوم بزيارة مصر منذ ما يقرب من ثلاثة أعوام.

وفي نهاية كلمته أكد بدر أن السفارة لن تدخر جهداً من أجل إنجاح الزيارة  وذلك من خلال ترتيب اجتماعات مع مسئولين حكوميين في وزارتي الاستثمار والتجارة والصناعة فضلاً عن الهيئة العامة للاستثمار ورؤساء اتحادات الصناعات والغرف التجارية ولقاءات ثنائية مع نظرائهم من الشركات المصرية العاملة في ذات المجالات.

من جانبه، أشاد Maurizo Barnaba رئيس المعهد المتوسطى لآسيا وأفريقيا (الذى يعمل فى مجال دعم مجالات التعاون الاقتصادى والثقافى بين إيطاليا ودول المتوسط وآسيا وأفريقيا من خلال تنظيم فعاليات اقتصادية وثقافية فى هذا الشأن)- بالتطورات الاقتصادية الإيجابية للاقتصاد المصرى خلال السنوات الأخيرة بما في ذلك وضع إطار قانونى وتشريعى لحماية وتشجيع الاستثمار الأجنبي في مصر، موضحاً أن البعثة التجارية الإيطالية التى يقوم بتنظيمها المعهد والتى تضم رجال أعمال وشركات صغيرة ومتوسطة تهدف إلى تنشيط علاقات التعاون الاقتصادى والتجارى بين البلدين، وكذا الاستفادة من الفرص الاستثمارية المتاحة فى السوق المصرى.

ألقى ممثل هيئة ضمان الصادرات الإيطالية "ساتشى" ومدير مكتب تمثيل الهيئة فى مصر كلمة أكد فيها على الأهمية الكبيرة التى توليها هيئة ضمان الصادرات الإيطالية للسوق المصرى باعتبارها أحد أهم الشركاء الاقتصاديين لإيطاليا فى منطقة المتوسط، موضحا أن الهيئة الإيطالية تقوم بضمان تمويل مشروعات بقيمة 4 مليار يورو فى مصر أبرزها توسعة محطة ميدور لتكرير البترول، وأن الهيئة لديها تقديرات إيجابية للغاية بشأن مستقبل الاقتصاد المصرى فى ضوء المؤشرات الاقتصادية الإيجابية فى الوقت الراهن، وهو الأمر الذى من شأنه أن يوفر فرصاً أكبر نحو ضخ مزيد من الاستثمارات الإيطالية فى مصر.

على جانب آخر، أشار رئيس الاتحاد الإيطالى للثروة السمكية "Federpesca" إلى اهتمامهم البالغ بالتعاون مع مصر فى مجال الاستزراع السمكى وبناء السفن وتصنيع المنتجات السمكية، فضلا عن تقديم التدريب الفنى ونقل التكنولوجيا الإيطالية فى هذا المجال.

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *