الجمعة
09 محرم 1440
21 سبتمبر 2018
12:09 م

وراء ارتفاع نسبة الملحدين فى مصر.. فتش عن الإخوان

الاخوان
الأربعاء، 12 سبتمبر 2018 07:11 م

دائما ما يزهو ويفتخر المصريون بتصدر مصر لأى ترتيب عالمى ايا كان مجاله، ولكن ان تصبح مصر بلد الأزهر فى صدارة الدول العربية فى معدل انتشار الالحاد فإن هذا الأمر يحتاج الى وقفة ولا ينبغى ان يمر مرور الكرام.

العنف منهج الجماعة
ولا شك ان مصر اشتهرت بازهرها الشريف وبالاعتدال فلا مكان للتشدد ولا مكان للالحاد.. وعلى الرغم من ان التطرف والالحاد نقيضان الا انهم بشكل او باخر يرتبطان ببعضهما البعض، بمعنى اصح ان التشدد فى الدين هو احد اهم اسباب الالحاد، وهو الطريق الذى انتهجته جماعة الاخوان المسلمين منذ نشأتها عام 1928 على يد مؤسسها حسن البنا ، فاتخذت العنف والدم طريقا ومنهجا فتسببت فى تشويه صورة الاسلام والمسلمين فى العالم أجمع.

مصر فى صدارة الترتيب
وتحتل مصر صدارة المشهد فى مؤشرات الارهاب فى الوقت الذى تحتل المرتبة ال13 بين بين أكثر الدول المتضررة من العمليات الإرهابية على مستوى العالم، حسب تقارير عالمية ، وهنا تظهر العلاقة بين المؤشرين اذ يؤثران فى بعضهما البعض بقوة.

وتؤكد التقارير ارتفاع نسبة الالحاد والملحدين فى مصر خلال عام حكم الإخوان، وهو مؤشلر هام ويؤكد ان المجتمع المصرى اصبح لا يصدقهم ولا يقتنع بقناعاتهم التى يسوقوقونها للناس تحت ستار الدين، وهو ما ادى بشكل او بآخر بالبعض الى الالحاد.

الافتاء: الجماعات التكفيرية شوهت صورة الاسلام
الظاهرة التى اصبحت موجودة بالفعل تحتاج للتصدى من اهل الاختصاص والخبرة وهو مافعلته دار الافتاء فى تقرير لمرصدها للفتاوى التكفيرية رصد فيه فيه أسباب تزايد ظاهرة الإلحاد بين الشباب في الدول الإسلامية، لا سيما دول المنطقة التي تمر بمتغيرات سياسية واجتماعية .

ولفت التقرير الى تشويه الجماعات الإرهابية التكفيرية لصورة الإسلام من خلال تطبيق مفهوم خاطئ للإسلام، وتقديم العنف والقتل وانتهاك حقوق الإنسان على أنها من تعاليم الإسلام.

دينية النواب: التوظيف السياسى للدين أحد الاسباب
من جانبه اكد الدكتور عمر حمروش، أمين سر لجنة الشئون الدينية بمجلس النواب، إن الجماعات والتنظيمات الإرهابية المتشددة هى اهم اسباب اللحاد فى المجتمعات، موضحا ان تنامى هذه الظاهرة ياتى بسبب التوظيف السياسى للدين الذى تقوم به الجماعات المتطرفة.

وقال فى تصريحات له ان قوى الشر تستخدم كل الطرق لضرب المجتمع المصرى بدءا من الفتنة ونشر الفرقة وصولا الى ضرب الشباب فى عقيدته بنشر الالحاد.

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *