الجمعة
09 محرم 1440
21 سبتمبر 2018
02:11 م
نبض الشارع

الذين لا يدركون.. معني الوطن

علاء معتمد
علاء معتمد
الثلاثاء، 11 سبتمبر 2018 03:06 ص

هؤلاء الذين يخرجون في قنوات الشر كل ليلة لمهاجمة مصر. لا فرق بينهم وبين الإرهابيين الذين يهاجمون الجيش والشرطة في سيناء. أو من يقتلون الأبرياء في الميادين ويفجرون المنازل ويزرعون الرعب لهدم الدولة. 
لا أدري كيف يتمكن هؤلاء الذين يحملون جنسية هذا البلد - من النوم ليلا. وكيف يغمض لهم جفن أو يرتاح لهم بال أو تطمئن لهم سريرة.. وهم يتمنون في كل لحظة سقوط وانهيار بلدهم؟ 
الخونة محمد ناصر ومعتز مطر وأيمن نور وزوبع وهشام عبدالله وعلاء صادق وغيرهم من المرتزقة. الذين ماتت ضمائرهم وانعدمت أخلاقهم وهانت عليهم أنفسهم لا يعرفون معني الوطن. ولا يدركون قيمة الانتماء. هم فقط ينتمون إلي الليرة والريال والدولار وينتمون لمن يدفع أكثر. 
هؤلاء استحلوا سب مصر وأهلها وجيشها. علي شاشات الجزيرة والفضائيات المأجورة بحجة المعارضة. وفرق شاسع بين المعارضة الوطنية التي تنتقد الحكومة من أجل البناء والإصلاح والوصول إلي الأفضل. وبين العمالة والخيانة والتآمر لإسقاط الوطن.. فرق بين المشاركة بالرأي والبحث واقتراح الحلول لحل المشكلات. وبين الإثارة والتهييج وقلب الحقائق ليشار إليك بأنك بطل من الثائرين المعارضين للنظام. 
مصر بتاريخها الطويل عرفت المئات من المعارضين الشرفاء الذين اختلفوا مع النظام والحكومة. وكان لكل منهم آراؤه وفلسفته وقناعاته وحججه التي اقتنع بها البعض واختلف معها البعض الآخر. لكنهم في كل الأحوال اكتسبوا احترام الجميع. ولم يشكك أحد أبدا في وطنيتهم وإخلاصهم لمصر.. ومن هؤلاء من عارض الحكومة تحت قبة البرلمان. ومنهم من كتب مقالات في صحف معارضة. ومنهم من كتب أيضا معارضا في الصحف القومية التي تمتلكها الحكومة. ومنهم من عرض آراءه وقناعاته علي شاشات القنوات الفضائية. وهذا كله أمر صحي يدعم النظام ولا ينقص منه شيئا. بل يقوي أركانه ويهيئ مناخا صحيا لدولة ديمقراطية حديثة. 
أما الذين يهاجمون الدولة والنظام والحكومة بسبب وبدون سبب. ولا يرون إلا السلبيات. ولا يفتشون إلا عن النواقص. ولا يتورعون عن الكذب والتضليل والتشويه. وعميت أبصارهم عن رؤية أي إنجاز أو عمل إيجابي. ويبثون روح اليأس والهزيمة. ويتحالفون مع الشيطان وقوي الشر من أجل إسقاط الوطن وسقوط الدولة.. فهؤلاء جميعا لا يمكن أبدا أن نطلق عليهم لقب معارضين. بل هم خونة بكل ما تحمله الكلمة من معني. 
[email protected]

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *