الأحد
11 محرم 1440
23 سبتمبر 2018
10:29 م

اتحاد علماء المسلمين.. "سبوبة الحلال والحرام" وفق أهواء قطر وحلفائها

القرضاوى
الأربعاء، 05 سبتمبر 2018 02:00 م


رئيس الاتحاد مدرج على قوائم الارهاب.. واعضاؤه موالون للإخوان

كبار العلماء فى السعودية تحذر: افكاره حزبية واغراضه سياسية

هاشتاج سلمان العودة ارهابى.. تريند على تويتر خلال ساعات


كعادة الشعوب العربية تمجد الأديان وتعطى مكانة وهيبة للعلماء.. الأمر الذى لم يمر مرور الكرام على دولة الارهاب قطر وحاولت استغلاله بكل الصور عن طريق انشاء ما يسمى بالاتحاد العالمى لعلماء المسلمين.. هذا الكيان السياسى الذى تستغله الدوحة كآداة تحلل وتحرم وفق أهوائها واهواء حلفائها الإخوان الذين يمثلون فى الاساس معظم اعضائه.

ضمت قطر للاتحاد المزعوم عددا من الائمة والدعاة الموالين للإخوان واسندت رئاسته لرأس الأفعى الشهير بالقرضاوى ليجعل هذا الكيان اداة سياسية وغطاء شرعيا لفتاوى التطرف والتحريض على العنف .. ولم لا إذا كان القرضاوى فى الاساس مدرج على لائحة الإرهاب التي أصدرتها كل من السعودية والإمارات ومصر والبحرين.

واستطاعت الدوحة تجنيد عدد كبير من دعاة الفتنة لمساعدتها فى اهدافها ووصل بهم الأمر الى اصدار فتاوى تحرم مقاطعة قطر، كنوع من توظيف فتاواهم لخدمة نظام الحمدين وايجاد مبررات لسيساته واكاذيبه.

انطلق دعاة قطر فى اقاصى العالم لكسب التعاطف مع دويلة الارهاب، وذلك فى الوقت الذى لم ينسوا تجميل صورة نظامها وإضفاء صورة راعى الإخلاق الحميدة عليه، ليس هذا فقط بل انبروا فى مهاجمة كل يقف فى طريق قطر لا سيما الرباعى العربى "مصر والسعودية والامارات والبحرين".

وبالأمس بدأت المحكمة الجزائية المتخصصة في العاصمة السعودية الرياض، محاكمة الداعية سلمان العودة الأمين المساعد لـ"الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين" المصنف ككيان إرهابي في المملكة.

وذكرت وسائل إعلام سعودية أن النيابة العامة وجهت له 37 تهمة وطالبت القضاء بالقتل تعزيرًا له وفقًا لهذه التهم.

ولم تذكر وسائل الإعلام السعودية سلمان العودة بالاسم مكتفية بالإشارة لوظيفته ضمن الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.. ومع ذلك تصدر هاشتاج سلمان العودة ارهابى واصبح تريند على تويتر خلال ساعات فقط.

كانت هيئة كبار العلماء بالسعودبة قد حذرت، من خطر الاتحادات التي تصنف نفسها على أنها علمية، وهي بالأساس قامت على أفكار حزبية، وأغراض سياسية، ولا تمت للعلم والعلماء بصلة.

وقالت "إنه من خلال رصدنا لما يصدر عن هذه الاتحادات، لا سيما ما يسمى بالاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، لاحظنا أنه ينطلق من أفكار حزبية ضيقة، مقدماً مصلحة حركته على مصلحة الإسلام والمسلمين" ، متابعة "كان لهذا الاتحاد دور في إثارة الفتن في بعض الدول الإسلامية والعربية على وجه الخصوص"، كما نصحت الهيئة الجميع، بالابتعاد عن الانتساب إلى هذه الاتحادات.

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *