الجمعة
09 محرم 1440
21 سبتمبر 2018
07:36 م
القضية على مائدة الكونجرس الأمريكى

أسرار الخلاف بين شركة فولكس فاجن العالمية ورجل الأعمال المصرى

شركة فولكس فاجن
كتب- وليد عباس الأربعاء، 15 أغسطس 2018 10:48 م



ثارت قضية كبيرة بين رجل الأعمال المصرى شفيق جبر رئيس مجموعة "أرتوك أوتو" وشركة فولكس فاجن العالمية حتى وصلت إلى مائدة الكونجرس الأمريكى، حيث إن النزاع اندلع فى 2016؛ بسبب رفض شركة أرتوك أوتو دفع مبالغ مالية كرشوة طلبها ميلان زنكى، والذى كان يشغل وقتها كبير المديرين التنفيذيين المسئول عن منطقة الشرق الأوسط فى شركة فولكس فاجن-سكودا، حيث إن "آرتوك أوتو" رفضت دفع مبلغ الرشوة المطلوب، واختارت فولكس فاجن إنهاء التعاقد دون سبب، وذلك رغم علاقة عمل ناجحة دامت 24 عاماً مع أرتوك والتى رفعت حصة سوق سيارات سكودا من صفر لتصبح السيارة الأوروبية الأولى فى مصر.

وفى مطلع ديسمبر عام 2017، توجت وساطة فى برلين بين فولكس فاجن وأرتوك أوتو من قبل رجل دولة ألمانى بارز ورفيع المستوى باتفاق لإنهاء العلاقة التجارية بشكل ودى، ولكن تراجعت فولكس فاجن عن هذه الاتفاقية بعد 4 أسابيع من إبرامها، وعلاوة على ذلك اتصل محامو الشركة بجيوفرا فى مناسبتين مختلفتين من أجل التوصل إلى حل ودى، ولكنه لم يستجب.

زعمت شركة فولكس فاجن لصناعة السيارات فى خطاب إلى نواب الكونجرس الأمريكى، بأن رجل الأعمال المصرى محمد شفيق جبر الذى يوجد نزاع تجارى بينهما، هو من يشعل محاولات الكشف عن وثائق جديدة وشهادة من أحد صناع السيارات على صلة بمزاعم الغش فى اختبارات الانبعاثات، وذلك بحسب ما ذكرت وكالة "بلومبرج" الأمريكية.

بدأت لجنة العلوم والفضاء والتكنولوجيا بمجلس النواب الأمريكى، تحقيقا فى مزاعم الغش فى اختبارات الانبعاثات بالخارج من قبل فولكس فاجن فى شهر إبريل الماضى، حيث طالب مسئولو اللجنة مرارا المسئول التنفيذى لفولكس فاجن  بالإدلاء بشهادته وتقديم وثائق لها صلة بالأمر، كان آخرها فى 28 يونيو الماضى.

يذكر أن مجموعة أرتوك أوتو، هى مجموعة استثمارية أمريكية مصرية تسعى للحصول على تعويضاتها المتفق عليها والمستحقة نتيجة للأضرار الناجمة عن إجراءات وسياسات فولكس فاجن، حيث إن شركة أرتوك أوتو مستمرة فى وكالتها الحصرية لشركة سكودا داخل مصر، وذلك وفقا للأحكام القضائية السابق صدورها لها، وكذلك كونها الوكيل الوحيد طبقاً للمستندات الرسمية والمعترف بها من كل الجهات الحكومية والرسمية بالدولة، حيث إن محمد شفيق جبر رئيس مجموعة "أرتوك" التى كانت موزعا لسيارات سكودا "التابعة لفولكس فاجن" فى مصر حتى عام 2016، وقطعت سكودا بعدها علاقتها مع جبر بعدما رفض التوقيع على  "اتفاقية مستورد قياسية".

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *