الجمعة
09 محرم 1440
21 سبتمبر 2018
07:32 م

خطأ طبي بأشمون العام يدمر مستقبل طفل بالمنوفية

طهارة طفل
المنوفية – عبدالناصر عبدالله ومحمد زكريا الثلاثاء، 14 أغسطس 2018 01:21 م

دفع طفل لم يتعد عمره 6 سنوات حياته ثمنا للإهمال الذي وقع عليه داخل مستشفى أشمون العام بمحافظة المنوفية أدى إلى القضاء على رجولته بفقد عضوه الذكري أثناء خضوعه لإجراء عملية الطهارة.

بدأت رحلة العذاب بقيام " هشام عزت عبده قطب" والد الطفل "عبده" بالتوجه للتأمين الصحي بمدينة أشمون بعد مرور 6 سنوات من عمر نجله لإجراء عملية الطهارة وبعد معاناة ومأساة استغرقت أكثر من شهرين تمكنت من الحصول على موعد لإجراء العملية داخل مستشفى أشمون العام وبدأت في تجهيز الأوراق الخاصة بالمستشفى.

وبعرضه على "س. س. ح " طبيب الجراحة بالمستشفى، قام بتجهيز غرفة العمليات وإجراء العملية في نفس اليوم، وفوجئت في اليوم التالي بصرخات وصياح شديد من نجلي وتوقعت أنه أمر طبيعي نتيجة وجود جرح وبعد قيام والدته بالكشف عليه فوجئنا بأن الجرح مكشوف دون وجود شاش وتلاحظ شيئا غريبا في العضو الذكري وكأنه محروقا ومفحما الأمر الذي أصابنى بالدهشة ودفعني لعرض الطفل على طبيب آخر للاطمئنان عليه والغريب أن العديد من الأطباء رفض الكشف عليه بمجرد عرضه للوهلة الأولى ولم أجد سوى دخول قسم الطوارئ بمستشفى جراحات اليوم الواحد وتم تحويلي إلى مستشفى شبين الكوم وبتوقيع الكشف عليه تبين أنه مصاب بغرغرينة في العضو الذكري نتيجة خطأ طبي في عملية الطهارة وقامت المستشفى بإجراء عملية تحويل مسار حتى يتمكن الطفل من استخراج الفضلات وعمل تصريف المياه من بطنه بعد أن أصبح غير قادر على التبول من العضو الذكرى، وقمت بتحرير محضر رقم 8 جنح شبين الكوم، اتهم فيه الطبيب الذي أجرى العملية بالإهمال لأنه دمر مستقبل نجلي، فيما كشف فحوصات الطب الشرعى أن الطفل مصاب بغرغرينة بنسبة 90% وستصل في النهاية الى البتر مناشدا وزير الصحة بالتدخل السريع وفتح تحقيق في الواقعة.

 

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *