السبت
05 ذو الحجة 1439
18 أغسطس 2018
09:55 م

كواليس غرق المصطافين فى شاطئ الموت.. فيديو

النخيل
كتب - حسام حلمى الأحد، 12 أغسطس 2018 09:54 م

-أصحاب الشواطئ: نعانى من قرار الغلق.. والموسم "انضرب"

-المنقذون: عدم التزام المصطافين بتوقيتات السباحة سبب الكارثة

-مفاجأة.. 20 غواصا على الشاطئ بينهم رابع العالم فى السباحة

-بمنتهى البساطة.. تحريك حواجز المياه 100 متر للخلف يحل المشكلة

هنا على شاطئ النخيل بالاسكندرية.. مصيف الأغنياء والمشاهير فى الماضى، وقبلة البسطاء ومحدودى الدخل فى الحاضر .. فجأة تحول الى كابوس مرعب يهدد حياة المواطنين الذين كانوا يحلمون بقضاء إجازة لالتقاط الانفاس من شدة الحر.
الجمهورية اونلاين حاورت اصحاب الشواطئ الخاصة والمنقذين بمنطقة شاطئ النخيل للوقوف على أسباب وكواليس غرق العشرات من الشباب.. فكان الحوار التالى.


فى البداية كشف جمال محمد على هلال الشهير"بأبوأحمد" احد مستأجرى شواطئ النخيل بالاسكندرية لـ "الجمهورية أونلاين" ، عن جميع الاسباب والاسرار وراء حوادث الغرق بشواطئ النخيل "شاطئ الموت" كما يطلقون عليه.

أكد "أبو أحمد"، إن سبب تكرار حالات الغرق بالشاطئ هو عدم التزام المصطافين بالتوقيتات المحددة للسباحة ولا المناطق الغير مسموح بهما، خاصة فى الليل، بالاضافة إلى محاولة البعض تسلق الحواجز والاستحمام خلفها، مشيرا إلى ان شهر يوليو هو شهر الرياح وهو الذى يكثر فيه الغرق.



وقال جمال لـ "الجمهورية أونلاين" انه هو المسئول عن شاطئ الزراعيين أو "فاميلى بيش" بنخيل (2) مؤكدا ان قرار غلق الشواطئ "أضرنا" كثيرا فى "لقمة العيش" قائلا: "انا مستأجر الشاطئ بمبلغ كبير جداَ ويقدر بحوالى 391 ألف جنيه بالاضافة الى 20% قيمة ، و5000 جنيه للقمامة"، ولم أجمع حتى هذه اللحظة الملبغ المطلوب مع ان الموسم على وشك الانتهاء بسبب إحجام البعض عن الذهاب للمصيف بسبب هذا القرار.

واضاف "ابو احمد" ان جمهور المصيفين الذين جاءوا للمصيف هذا العام قد تحدوا قرار الاغلاق ونزلوا الى الشواطئ، على الرغم من عددهم القليل بسبب البعض عن احجامهم بسبب الخوف من الغرق، موضحا ان جمهور كثير اتصل به للتأكد من اغلاق الشواطئ قائلا لهم: "نحن موجودون، وان الغرقى الذين سمعتهم عنهم 99% منهم لم يلتزمو بالتعليمات وينزلون البحر ليلاً"

وبسؤاله عن عدد الغواصين والمنقذين المتواجدين معه فأجاب قائلا: " يوجد معى عشرون غواصا ومنقذا وكلهم على كفاءة عالية ومنهم رابع السباحة فى العالم ويدعى مصطفى، مشيرا الى انهم يقوموا بعمل جبار، وقادرون على تغطية منطقتين وليس منطقة واحدة، ويكفينى فخرا اننى الوحيد الحاصل على شهادة تقدير من اللواء احمد حجازى.



وأوضح مستأجر شاطئ "فاميلى بيتش" بمنطقة الزراعيين بنخيل (2) ان الحل الوحيد لمنع الغرقى هو تحريك هذه الحواجر الموجودة لمسافة 100متر للخلف، حتى ننهى هذه المأساة المكررة كل عام خاصة فى شهر 7، مع التزام جمهور المصيفين بالتعليمات واللافتات الإرشادية الموزعة بطول الشواطئ.

واشار مصطفى محمود احد الغواصين، الى ان عدم استجابة المصطافين من أسباب الغرق فى البحر ويتم تحذيرهم أكثر من مرة ولكن لاحياة لمن تنادى.



وتابع أحد الغواصين ويدعى عطية: ان حب الاستطلاع للبعض ان يدخل فى المناطق المحظورة قد يكلفه حياته على الرغم من التحذيرات والارشادات.

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *