السبت
05 ذو الحجة 1439
18 أغسطس 2018
08:26 ص
حاول قتل الانبا ابيفانيوس مرتين ولم تكتمل

مفاجأة.. في اعترافات قاتل رئيس دير الأنبا مقار

الأنبا إبيفانيوس
الانبا ابيفانيوس
البحيرة - محمود عبد الصبور الأحد، 12 أغسطس 2018 08:04 م

أكد مصدر امني رفيع المستوي ان الراهب المخلوع اشعياء المقاري واسمه بالميلاد وائل سعد تواضروس المتهم بقتل الأنبا أبيفانيوس، رئيس وأسقف دير أبو مقار بوادي النطرون اعترف بمحاولة قتل رئيس الدير مرتين قبل عملية القتل .

واشار المصدر ان اشعياء اعترف انه انتظر رئيس الدير امام القلاية قبل قتلة باسبوعين يوم احد لقتلة ولكنة فوجئ بانه يصلى داخل الكنيسة وخرج مع الرهبان وفي الاحد الاخر انتظرة خارج القلاية لقتلة ولكنة تأخر فى الاستيقاظ وكان الرهبان استيقظوا ولم يتمكن ايضا ولكنة في الاحد الموعود انتظرة واعد العدة وضربة ضربة واحدة علي رأسة وقتلة وكان الراهب فلتاؤس المقاري الذي حاول الانتحار يراقب له الطريق علي حد قولة.

حيث قرر المستشار أحمد الجندي رئيس محكمة وادي النطرون الجزئية تجديد حبس المتهم الراهب المشلوح أشعياء المقاري 34 سنة واسمه بالميلاد وائل سعد تواضروس بقتل الأنبا أبيفانيوس، رئيس وأسقف دير أبو مقار بوادي النطرون 15 يومًا على ذمة التحقيقات.

وانتقل فريق من النيابة العامة، إلى المستشفى مكان احتجاز المتهم الثاني ريمون رسمي منصور، 33 سنة، الراهب "فلتاؤس المقاري"، لإجراء التحقيق في الواقعة، وواجهته النيابة باعترافات الراهب أشعياء واعترف بمشاركته في واقعة مقتل الأنبا إبيفانيوس أسقف ورئيس دير الأنبا مقار، وأكد المتهم أمام النيابة بمحاولته الانتحار معللا ذلك بخوفه الشديد عقب اكتشاف الجريمة وخشيته من توصل تحريات الضباط له وقرر المستشار محمد مصطفى، رئيس نيابة استئناف الإسكندرية حبسة 4 أيام علي ذمة التحقيقات.

واكد مصدر امني رفيع المستوي انة بعد مقتل الراهب تم استدعاء عدد من الرهبان وتم التحقيق بواسطة اكثر من 60 محقق من الامن العام والامن الوطني ونيابات البحيرة وتم استماع اقوال الرهبان وكان من ضمنهم الراهب اشعياء الذي بدءت أقوالة متناقضة فتم الافراج عنة يوم 5 من هذا الشهر ولكنة حاول الانتحار وتم اقتيادة لمكان امني لاستجوابة مرة اخرى .

وقامت عملية استجواب موسعة وبمواجهتة بكلام الشهود وتفريغ الكاميرات وتناقض اقوالة وخاصة باقوالة عن مكان تواجدة وقت القتل والذي كذبتة كاميرات المراقبة الخاصة بالبوابة الرئيسية وتم اعترافة بارتكاب الجريمة كاملة والادلاء بمكان الالة الحادة التي قتل بها رئيس الدير.

واعترف ايضا اشعياء امام اللواء خالد عبد الحميد وكيل مباحث وزارة الداخلية بمشاركة الراهب الذي حاول الانتحار فلتاؤس المقاري في الجريمة وكان يراقب لة الطريق اثناء قيامة بالجريمة.

وترجع الواقعة عندما تلقى اللواء علاء الدين عبد الفتاح، مدير امن البحيرة إخطارًا من مأمور مركز شرطة وادى النطرون بتلقيه بلاغا من المسئولين بدير أبو مقار في وادي النطرون، بالعثور على جثة الأنبا أبيفانيوس، رئيس الدير، وسط بركة من الدماء أمام القلاية الخاصة به داخل الدير.

وانتقل ضباط المباحث بمركز شرطة وادي النطرون ووزارة الداخلية بقيادة اللواء خالد عبد الحميد وكيل مباحث وزارة الداخلية ، وتبين من معاينة الجثة، وجود إصابة وتهشم بمؤخرة الرأس، ووجود شبهة جنائية وراء الحادث.

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *