الإثنين
07 ذو الحجة 1439
20 أغسطس 2018
06:54 ص

تفاصيل سقوط أخطر خلية إرهابية بعد ساعات من محاولة استهداف كنيسة مسطرد

الداخلية تكشف هوية مرتكب حادث كنيسة مسطرد
الأحد، 12 أغسطس 2018 07:43 م

- سيدتان تتوليان نقل التكليفات والتمويل للعناصر الارهابية

-الارهابيون خططوا لاستهداف عددا من الكنائس والمنشآت العامة بتكليف من قيادات الإخوان

-ضبط كميات كبيرة من المتفجرات والاسلحة والطلقات داخل وكر المتهمين قبل تنفيذ مخططاتهم الاجرامية

-المتهم الرئيسى: لولا يقظة رجال الأمن لحدثت مجزرة بكنيسة العذراء بمسطرد







كشفت التحقيقات فى قضية سقوط اخطر خلية ارهابية بعد ساعات من محاولة استهداف كنيسة العذراء بمسطرد عن تفاصيل مثيرة.. حيث تبين أن المتهمين كانوا يخططون لاستهداف عدد من المنشآت والكنائس بتكليف من قيادات الاخوان فى الداخل والخارج.



الاخطر فى هذه الخلية تورط سيدتين بشكل اساسى فى عملية التمويل ونقل التكليفات للعناصر الارهابية لزعزعة الاستقرار فى البلاد.

وكشف المتهم الرئيسى فى الخلية لولا يقظة رجال الامن لحدثت مجزرة قبل أن يقدم على تفجير نفسه بعد فشله فى اختراق الحواجز الأمنية لدخول الكنيسة المستهدفة، كما تبين ان اعضاء الخلية خططوا جيدا لعملية الكنيسة وراقبوا المكان جيدا قبل استهدافه.



وتمكنت الأجهزة الامنية من الحيلولة دون تمكن أحد العناصر الإرهابية من التسلل لحرم الكنيسة لتنفيذ مخططه الإرهابي حيث تراجع حال مشاهدته للإجراءات الامنية فى محاولة لإيجاد حل بديل وإنفجرت العبوة الناسفة التى كانت بحوزته مما أدى إلى مصرعه وتناثر أشلاء حسده بالمنطقة.

وتمكن قطاع الأمن الوطنى من خلال التحريات الميدانية من تحديد هوية الإرهابى المذكور وتبين أنه يدعى/ عمر محمد أحمد مصطفى - مواليد 19891 القاهرة ويقيم بها شارع مكة / عين شمس حاصل على معهد فنى تجارى) وبتفتيش مسكنه عُثر على "فرد روسى،"37" طلقة آلى ، أوراق تتضمن شرحا تفصيليا لكيفية تصنيع المتفجرات ، مبلغ مالي قدره 71.300 جنيه مصري كمية من المشغولات الذهبية "2" زجاجة من سائل الكلوروفورم المستخدم في تصنيع المتفجرات.



وكشفت المعلومات النقاب عن إرتباط المذكور بعناصر إحدى الخلايا الإرهابية وتخطيطهم لتنفيذ سلسلة من العمليات العدائية التى تستهدف الإخلال بالأمن والاستقرار بالبلاد ومن بينها كنيسة السيدة العذراء بمسطرد.

وتمكنت الأجهزة الأمنية من ضبط عناصر البؤرة الارهابية وهم:
1- محمد أحمد عبد المؤمن عواد. حركي/ زيزو، المنياوي (مواليد 1975/2/23
القاهرة ويقيم بها شارع الجمهورية/ الزاوية الحمراء .موظفللخدمات البترولية – سبق توليه مسئولية إحدى البؤر المعتنقة للفكر القطبى عام 1999.

2- يحيى كمال محمد دسوقى (مواليـد 1979/12/17 القاهرة ويقيم بها مساكن الزاوية الحمراء ـ ميكانيكي سيارات )

3- صبرى سعد محمد موسى (مواليد  1976/10/11 القاهرة ويقيم بها شارع الحاج خيرى/ القليوبية - موظف بالشركة المصرية للخدمات البترولية – سبق انضمامه لإحدى البؤر المعتنقة للفكر القطبى عام1999

4 - رضوى عبـدالحليم سيد عامر (مواليد 1976/4/7 القاهرة وتقيم بها 35 شارع محمد مظهر/ الزمالك . حاصلة على ليسانس آداب من العناصر النسائية التى لها دور بارز في مجال الإستقطاب والترويج للأفكار المتطرفة وتقوم بتوفير الدعم المالى للعناصر الإرهابية بتكليف من بعض الهاربين بالخارج)

5- هيثم أنور معروف ناصر (مواليد1974/2/16 القاهرة ويقيم بها 44 شارع أحمد رمضان / الزاوية الحمراء. سبق انضمامه لأحدى البؤر المعتنقة للفكر القطبطي عام 1999.

6- نهى أحمد عبد المؤمن عواد (مواليد 1980/1/4) القاهرة وتقيم بذات العنوان زوجة الأخير وشقيقة المضبوط / محمد عواد)

وعُثر بحوزتهم على المضبوطات التالية (2 سلاح آلى ، ا رشاش عوزى ا طبنجة عيار 9 مم، وفرد خرطوش ، كمية كبيرة من الطلقات النارية مختلفة الأعيرة ، نصف كيلو بارود ، 5كيلوجرام من مادة النترات وكمية من بودرة الألومنيوم وسائل الأسيتون التى تستخدم فى تصنيع المتفجرات ، دائرة كهربائية وريموت كونترول ، كمية كبيرة من الألعاب النارية ، برطمان به مادة سائلة مجهولة ، جوال به كمية من رولمان البلي ، كمية كبيرة من المسامير ، مبلغ مالى قدره نصف مليون جنيه مصرى) بالإضافة لعدد 3سيارات. 

وأدلى الارهابيان "محمد عواد ، يحيى كمال" بقيامهما بوضع مادة سامة على المسامير المستخدمة في تصنيع العبوة لإحداث اصابات قاتلة بمحيط الموجة الإنفجارية.

وقد أكدت عمليات الفحص تقابل الإرهابى القتيل مع إثنين من العناصر المضبوطة بالقرب من الكنيسة حيث قام المضبوط/ يحيى كمال بإستكشاف ومراقبة المكان مُستخدماً دراجة نارية بينما أعطى المضبوط محمد عواد . إشارة البدء للإرهابي القتيل / عمر مصطفى الذى كان يضع العبوة داخل حقيبة أسفل ملابسه.

واقرأ ايضا:

 

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *