الأربعاء
02 ذو الحجة 1439
15 أغسطس 2018
07:00 ص

الاحزاب السياسية والصحفيين ينتقدان تجاهل محافظ اسيوط لهما

قناطر أسيوط الجديدة  (3)
أسيوط / محمود العسيري الأحد، 12 أغسطس 2018 03:02 م

أعرب مواطنوا أسيوط عن سعادتهم بافتتاح الرئيس السيسي لقناطر أسيوط والتي تعد سد عالي جديد بالصعيد ومحطتها الكهرومائية معتبرين ذلك  لحظة تاريخية لازاحة الستار عن مشروع من أكبر المشروعات القومية التي تنفذها الدولة في إطار خطتها لتنمية محافظات الصعيد بينما انتقد عدد من القوى السياسية والصحفيين تجاهل المهندس ياسر الدسوقي لهم وعدم دعوتهم لحضور هذا العرس الذي يسجل بحروف من نور لخدمة ابناء الصعيد

وقال محمود العسيري أمين حزب الريادة باسيوط أن هذا المشروع له دلاله واضحة على اهتمام الرئيس السيسي بالصعيد خاصة بعد قراره بانشاء جهاز لتنمية الصعيد مشيرا الى أن المشروع يخدم الزراعة والري في 5 محافظات بمساحة مليون و650 الف فدان ضمن خطة التنمية المستدامة ورؤية مصر 2030 وذلك بعد مرور اكثر من 100 عام على انشاء القناطر القديمة بتكلفة إجمالية 6.5 مليار جنيه ويساهم فى انتاج طاقة كهربائية من خلال محطة بقدرة 32 ميجا وات وإنشاء كوبري علوي بحمولة 70 طنًا بعرض 4 حارات مرورية يربط شرق وغرب النيل إلى جانب إنشاء 2 هويس ملاحى من الدرجة الأولى لخدمة أغراض الملاحة النهرية وسط النيل وعلى عمق 48 مترا تحت مستوى سطح الارض ويسمح بمرور السفن العملاقة وتطوير الملاحة وتسهيل الحركة المرورية بين غرب وشرق النيل.
وعبر المهندس حسين جلال المهندس المقيم بالقناطر عن سعادته بافتتاح الرئيس عبد الفتاح السيسى هذا المشروع الضخم الذى اظهر قوة وارادة المهندسين والعمال المصريين خلال 6 سنوات من العمل الجاد بدون توقف شارك به اكثر من 7500 عامل معبرا عن مدى اهتمام القيادة السياسية وعلى رأسها الرئيس السيسى بالصعيد والنهوض به فى كافة المجالات والقطاعات التنموية مؤكدا على استمرار تنفيذ بعض المشروعات القومية على ارض محافظة اسيوط .

وانتقد أحمد الصعيدي تجاهل الاحزاب السياسية في حضور الاحتفالية وقال أن هذا العرس كان لابد أن يكون فيه تواجد للاحزاب والشباب والمرأة وكان يجب على المحافظ وضع شاشات عرض بالاندية والشوارع الرئيسية لنقل هذا الحدث العظيم الذي ينقل الصعيد الى افاق التنمية الحقيقة منتقدا وجود نفس الوجوه الملاصقه للمحافظ " اتحاد الشباب " في كل المؤتمرات والفاعليات الخاصة بالرئيس السيسي متجاهلا شباب الاحزاب وكانهم رجزا من عمل الشيطان
وأشاد ياسر الدسوقي محافظ أسيوط بمشروع قناطر أسيوط الجديدة وما سيحققه من أهداف واسهامات يستفيد منها أهالي محافظات الصعيد وليس محافظة أسيوط فحسب خاصة في قطاعات (الري ، الزراعة ، الكهرباء) واصفاً المشروع بأنه سد عالي جديد تم إنشائه على نهر النيل مشيراً إلى المجهودات الكبيرة التي قام بها المهندسين والعمال المصريين في تنفيذ هذا المشروع الضخم ليكون مشروعاً قومياً يساهم في تحسين الرى في زمام إقليم مصر الوسطى وتحسين الملاحة النهرية وتوليد طاقة نظيفة تعادل 32 ميجا وات ليضاف رسمياً إلى سلسلة الانجازات والمشروعات القومية التى تم الإنتهاء منها في عهد الرئيس عبدالفتاح السيسي.

وأشار الدسوقي إلى تضافر كافة جهود الجهات المعنية خلال السنوات الماضية لتزليل كافة العقبات وتقديم المساعدة والدعم الكامل للإنتهاء من هذا المشروع الضخم الذي يعد أكبر مشروع مائي على نهر النيل حتى الآن ليكون بديلاً عن قناطر أسيوط القديمة التي تم إنشائها عام 1898 موضحاً أن المشروع تم تنفيذه لتحسين الري فى زمام إقليم مصر الوسطى والواقع خلف فم ترعة الإبراهيمية بمساحة مليون و 600 ألف فدان والتي توفر مياه الري بـ 5 محافظات هي (أسيوط والمنيا وبني سويف والفيوم والجيزة) بالإضافة إلى تحسين الملاحة النهرية من خلال إنشاء هويسين ملاحيين من الدرجة الأولى علاوة على إنتاج طاقة كهربائية نظيفة من خلال محطة توليد كهرومائية بقدرة 32 ميجاوات فضلاً عن توفير محور مروري جديد بإنشاء كوبري حمولة 70طن أعلى القناطر الجديدة لربط شرق وغرب النيل بتكلفة اجمالية بلغت حوالي 6.5 مليار جنيه بدعم مشترك بين الحكومة المصرية والحكومة الألمانية ممثلة في بنك التعمير الألماني وعمل به أكثر من 7500 عامل حتى الآن.


اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *