الإثنين
07 ذو الحجة 1439
20 أغسطس 2018
06:55 ص
وسط توقعات باجراء انتخابات المحليات في بداية 2019

الاحزاب تنتظر اصدار قانون الإدارة المحلية..والشارع السياسي يترقب

على عبد العال
كتب: صفوت عمران الأحد، 12 أغسطس 2018 01:11 م

يعانى الشارع السياسى من غياب المجالس المحلية منذ ثورة يناير 2011 وحتى الان، ورغم اعلان الحكومة أكثر من مرة قرب اجرائها إلا انها تتأجل دون سبب واضح، في الوقت الذي يناقش فية البرلمان قانون الادارة المحلية علي مدار عامين كاملين دون أن يصدره.

"الجمهورية اونلاين" تناقش قضية المحليات وموقف الاحزاب منها، والفوائد التى ستعود على الدولة بوجود مجالس محلية منتخبة فى ظل صلاحيات واسعة منحها الدستور لاعضاء تلك المجالس.

في البداية يقول حسام الخولى امين عام حزب مستقبل الوطن ان الاحزاب السياسية يجب ان تكون مستعدة لاجراء انتخابات المجالس المحلية فى أى وقت خاصة ان عدد مقاعدها قد يتجاوز 50 الف مقعد، مشددا على ان اجراء انتخابات المحليات بات أمرا مطلوبا بقوة لسد الفراغ السياسى الكبير الذى ظهر في الشارع السياسي بعد حل المجالس المحليه من 2011 حتى الآن.

وطالب حسام الخولى بسرعة اصدار قانون الادارة المحلية مشيرا إلى ان الحزب لم يقر بعد خوض انتخابات المحليات بشكل منفرد أو من خلال تحالف مشددا على ان المجالس المحلية لها دورا كبير فى مواجهة الفساد ومساعدة المواطنين مؤكدا ان هذه المجالس تساهم فى خدومة المواطنيين وتخفيف أعباء المسئولية على اعضاء مجلس النواب .

من جانبه قال نبيل ذكى المتحدث باسم حزب التجمع ان الحزب بصدد إنشاء تحالف لخوض المحليات يضم احزاب حمادة الوطن والمؤتمر والحرية، وجاري التنسيق وتحديد قوائم المرشحين، مؤكدا انهم في انتظار اصدار البرلمان لقانون المحليات، ونسأل الحكومة متي يتم اجراء انتخابات المجالس المحلية فقد تأخرت كثيرا جدا، مشددا علي ان وجود مجالس محلية منتخبة يساهم في تحقيق مصالح المواطنين علاوة علي ان المجالس المحلية وفقا للدستور يمكنها محاسبة المحافظ او تغييره وهي رقيب مهم للحفاظ علي مصالح الشعب، مطالبا بان يساهم القانون الجديد في تقليل المركزية.

وأكد ياسر الهضيبى المتحدث الرسمى باسم حزب الوفد أن انتخابات المجالس المحليه لن تبدأ اجراءاتها إلا بعد إصدار قانون إدارة المحليات، مشيرا إلى أن الوفد جاهز ومؤهل للانتخابات حتى لو اجريت غدا، حيث أن مؤسسات الحزب مستعدة للمحليات، مشددا علي أن الوفد يفضل خوض الانتخابات من خلال تحالف حيث أن عدد اعضاء المجالس المحلية يزيد عن 50 ألف، إلا ان القرار الاخير بشأن ذلك يرجع للهيئة العليا، مشددا على أهمية المجالس المحلية أحد مؤسسات الدولة وجزء من المؤسسات الرقابية الشعبية علي الخدمات والأسواق، وتساهم في تقليل معدلات الفساد، وتخفيف العبئ على مجلس النواب ورئيس الجمهورية، محذرا من أن تأخير انتخابات المحليات يؤدي إلى تراكم المشكلات الخدمية.

وقال حامد الشناوى أمين عام حزب المؤتمر، أن عدم اصدار قانون الإدارة المحلية حتي الآن جعل المشهد ضبابي والملامح غير واضحة للناس، ولا يمكن الحديث عن موعد لانتخابات المحليات بينما القانون المنظم لها لم يصدر بعد، متسألا لماذا هذا البطئ الشديد من جانب البرلمان وعدم اصدار القانون وهل هذا يعكس عدم الجدية في اجراء الانتخابات المحلية، مشددا علي أن حزبه يمتلك عدد كبير من الكوادر جاهزة لخوض الانتخابات، مشيرا ان الحديث عن اجراء الانتخابات في نهاية 2018 او بداية 2019 مجرد توقعات لا ترتقي للواقع لذا نطالب الحكومة بحسم هذا الملف الذي بات وجوده ضروري لمواجهة الفساد وتحقيق الرقابة الشعبية.

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *