الأربعاء
02 ذو الحجة 1439
15 أغسطس 2018
11:27 ص
بدون احراج

الاستهتار بالصغار!!

سيد ابو اليزيد
سيد ابو اليزيد
الأحد، 12 أغسطس 2018 10:00 م

من المتصور ونحن نسعى لغرس مفهوم الولاء والانتماء بنفوس تلاميذنا الصغار تجاه مدارسهم مع بداية عام دراسى جديد باعتبار ان المدارس صورة مصغرة للوطن الكبير الذى يحمينا..ان تتفق قراراتنا مع احترامنا لهذه الفئة من الدارسين وبالتالى كان من الاحرى دراسة تداعيات الفكر التربوى من الاصرار على بدء دراستهم قبل الكبار باسبوعين!!
بالتاكيد سوف تتجه افكار تلاميذنا الصغار نحو المقارنة مع اشقائهم الكبار والذين يخضعون لاجازة تصل لاسبوعين وراحة متواصلة للاستمتاع بالنوم طوال هذه الفترة بينما هم يستيقظون مبكرا للذهاب الى مدارسهم..وبالتالى سوف يستشعرون بان القرار المختص بهم ماهو الا نوع من التكدير والعقاب والاستهتار باعمارهم!!
ومن المعروف ان الدراسة المبكرة تهلك الاسر وتضعهم فى ماذق مستمر مع ابنائهم ..وبالتالى نحن بحاجة الى جدول تنظيمى لبداية العام الدراسى لكل صف دراسى وبحيث تتوافر له التقارب بين طلاب السنوات الدراسية المختلفة حتى لا نخلق فجوة بينهم
بالطبع اذا كان الهدف من الحاق تلاميذ الحضانة مبكرا قبل زملائهم من الطلاب الكبار بنحو اسبوعين لضمان استمتاعهم بالمدرسة وحدهم دون الكبار واتاحة الفرصة امامهم للتعود على الذهاب للمدرسة دون خوف من الاحتكاك بمن يكبرهم عمرا بالاضافة لضمان تبسيط الناحية التنظيمية لالحاق الطلاب بمدارسهم فى ظل اجواء تعليمية بعيدا عن الزحام والتدافع فى الفسحة وبالخروج من المدرسة..فانه كان من المناسب تخصيص توقيتات متقاربة لكل صف دراسى حتى المرحلة الثانوية فى التحاق الطلاب بفصولهم حتى لا يشعر بعض من الطلاب بغياب العدالة فى الاستمتاع بالاجازة!!
ينبغى ان نضع نصب اعيننا دوما با ن صغار اليوم من طلابنا هم شباب الغد بجامعاتنا ثم اباء المستقبل فى يومياتنا ..وبالتالى اعدادهم بشكل تربوى سليم سوف يسهم فى اعداد جيل لديهم من الحماس لوطنهم ما يفوق قدراتهم طالما اننا اعددنا لهم البيئة التعليمية الجاذبة ودفعناهم للتالق والتميز بمشوارهم العلمى حتى تخرجهم والتحاقهم بسوق العمل المناسب لتخصصاتهم وليس البعيد عن تطلعاتهم واحلامهم وميولهم!!
اننا بحاجة للتصدى بكل قوة لثالوث الفشل التعليمى مع بداية عام دراسى جديد والمتمثل فى القضاء على مافيا الدروس الخصوصية والكتب الخارجية والابنية التعليمية وخاصة الاخيرة التى تشكل تهديدا حقيقيا للعملية التعليمية برمتها اذا لم نوفر المدرسة الجاذبة للطلاب..ولن يتات لنا ذلك الا بعودة الضمير لبعض من المعلمين تجار شنطة الدروس الخصوصية لزبائنهم من الطلاب وطرح مناهج متطورة وكتاب مدرسى مميز وخطة شاملة لصيانة المدارس قبل بدء اى عام دراسى جديد بفترة كافية
[email protected]

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *