الأربعاء
02 ذو الحجة 1439
15 أغسطس 2018
11:26 ص

لماذا تجلد ذاتك

تمارا سعد فهيم
تمارا سعد فهيم
السبت، 11 أغسطس 2018 07:44 م

أكثر الأشياء التى تخيفك لا تحمل خطرا حقيقيا، وانما تتوهم فيها الخطر، فإذا اقدمت عليها وواجهتها بشجاعة، ستلوم نفسك على تخوفك منها وأحجامك عنها !.

ما يثير خوفك لا يتعلق بضعف فى قدراتك، او نقص فى مهاراتك، انما هى حالة من الفوبيا، تصور لك الأوضاع بذلك المظهر المخيف المرعب، لكى ما تضعف ثقتك بنفسك وبقدراتك ومهاراتك !.

لمائا تناضل ضد ذاتك؟!، و تقضى حاضرك تلوم وتعنف نفسك على تجاربك  المخزية بالأمس، وعليها تفقد مستقبلك. نصيحة :- عندما تقرر ان تبدأ يفضل ان لا تعاود النظر للوراء .

متعة التجربة فى العوائق والصعوبات والتحديات التى توجهها بالتغلب عليها ،  وأياً كانت المحنة،  فهى تجعل الإنسان يتعرف على نفسه،  وعلى مستوى قدراته،  لتصل  به الى مرحلة النضج .

المداومة على التفكير فى العوائق، وما يتعلق بها من مشاكل،  ضرر يولد إضطرابات ويفسد الحياة ، لذا خذ قرارك فى مواجهة العوائق، وحلها دون التفكير فيها، ودون النظر الى الوراء.

إن التجربة الاولى لاى عمل جديد ستكون فيها صعوبة ! ، وفى كل مرة تكرر نفس التجربة تقل تدريجيا صعوبتها، الى ان يصبح الأمر فى متناول اليد. اقتحم نفسك بالتجربة فالتجارب تعود عليك بالثقة بالنفس .

عندما  تكون مؤمنا بقدرتك، وتعرف امكانياتك،  لذا فأنت قادر على انت تقرر ما تقدر ان تنجزه ،  وهذا هو السر وراء فتح ابواب التفوق والنجاح .

الإيجابية مع النفس تصل الى النجاح، والنجاح يولد قدرات جديدة ، لذا أجعل من النتيجة هدف للأمام،  وتذكر ان الإنجازات الضخمة لا تعرف الا فى ميادين الجرآة ! .

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *