الإثنين
07 ذو الحجة 1439
20 أغسطس 2018
06:56 ص

من منكم يحبها ... مثلى أنا

index
بقلم / أحمد عبد الرسول السبت، 11 أغسطس 2018 06:43 م

عرفت ركبتاى حنان أرضك قبل أن تعرفها  قدماى...إمتلأ صدرى  بهوائك. قبل أن أتذوق حليب أمى ......كم تجاوزت فى حقك. معشوقتى ...صبرك على جحودى فاق صبر أمى

.... يسبق ولائى لك أى ولاء حتى لنفسى... كم تمنيت موتا
فى سبيلك  أثناء  خدمتى  الوطنيه..... هذا ما أسميه الموت حبا....لا أزعم  أننى وحدى من يحبك .. وإنما أوجه حديث لمن توحد مع تلك الطغمه الكارهه  لتحمل .

عذابات ومعاناة من أجلك.... لايستسلم  أحدكم لفكرة  أننى لست ممن يعانى من ظروف بلادى .. وكننى أضيف أننى أكثر من ذلك .. فإننى كنت من  الطبقه  المتوسطه. قبل إنخراطى فى طبقه المعدمين ...

وإنما قناعتى ورضاى وسعادتى .. بنلك العذابات  فى سبيل نهضتها وتصحيح مسارها .. هو .. سر ثرائى  ومبعث فخرى
... .. على مدار عمرى  الذى تعدى أرذله.. لم.

أهنأ. بإنجازات مثلما .تم من النجاحات .. ومن توحد صدق الإراده السياسيه مع تصديق جموع الشعب الغالبه ..... هل عرفت الآن يامن خسرت حبك لوطنك..... عد إلى حضنها مجددا فستغفر لك
مناشدتى لك الأخيره.. فما أنا إلا ( شاب عائد من الشيخوخه )

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *