الإثنين
07 ذو الحجة 1439
20 أغسطس 2018
02:58 م

العناني يؤكد على الاهتمام بالارتقاء بالمواقع الاثرية دون المساس باثريتها

IMG-20180811-WA0005
كتب ـ محمود العسيري السبت، 11 أغسطس 2018 05:46 م

قام الدكتور خالد العناني وزير الاثار يرافقه الدكتور مصطفى وزيري الامين العام للمجلس الاعلى للاثار والدكتور جمال مصطفى رئيس قطاع الاثار الاسلامية والقبطية بزيارة الى دير المحرق بمركز القوصية بأسيوط وكان في استقباله هويدا الشافعي رئيس مركز ومدينة القوصية والدكتور أحمد عوض الصعيدي مدير عام الاثار الاسلامية والقبطية والانبا بيجول اسقف دير المحرق وراشد ابوالعيون وابراهيم نظير واللواء تادرس قلدس اعضاء مجلس النواب حيث تفقد الوزير الحصن الاثري والكنيسة الاثرية وكنيسة ماري جرجس واعطى تعليمات بضرورة الارتقاء بالاماكن الاثرية دون المساس باثريتها مشددا على أهمية رحلة العائلة المقدسة كمزار عالمي واهمية هذا المكان دينيا حيث يعتبر اول وزير اثار يزور الدير المحرق ويستمع الى مطالب الاباء الرهبان وما يحتاجه المكان للارتقاء به لخدمة السياحة

وقال الدكتور أحمد عوض الصعيدي بان الرئيس السيسي يعطي اهتماما بالغا برحلة العائلة المقدسة حيث تحظى محافظة أسيوط عن مثيلاتها من محافظات الجمهورية بان يكون بها أعظم محطتي من محطات مسار العائلة المقدسة اهمها دير السيدة العذراء مريم بالمحرق بالقوصية ودير السيدة العذراء بقرية درنكة مركز اسيوط كما حظيت  بتدشين السيد المسيح لاول كنيسة في التاريخ بدير المحرق بالقوصية حيث مكث المسيح والسيدة مريم بالدير قرابة 6 شهور وبضعة ايام هربا من بطش الرومان بذلك تعتبر قدس أخرى بأسيوط ياتي اليها الزوار من كافة انحاء العالم ولقد خطت الدولة خطوات جادة لتطوير رحلة العائلة المقدسة لتليق بها كمزار ديني عالمي وكان لزيارة الوزير خالد العناني اثرا بالغا في تفعيل والاهتمام غير المسبوق برحلة العائلة المقدسة الامر الذي دعا نواب أسيوط والانبا بيجول بتقديم الشكر للوزير على هذا الاهتمام وتكبده مسافات طويله في وقت انشغاله بافتتاح متحف سوهاج والذي يشرف بافتتاحه الرئيس السيسي خلال ساعات

ومن جانبه أكد المهندس ياسر الدسوقي محافظ أسيوط على اهتمام الدولة والرئيس عبدالفتاح السيسي بقطاع السياحة الذي يعتبر من أهم مصادر الدخل القومي للبلاد لافتًا إلى الإهتمام الخاص بمسار رحلة العائلة المقدسة بإعتبارها مزارات سياحية هامة والتي تعتبر أسيوط من أهم المحطات نظرًا لوجود الدير المحرق بالقوصية ودير العذراء بدرنكة بمركز أسيوط مشيرًا إلى التعاون المثمر بين المحافظة والقيادات الكنسية لتطوير الطرق المؤدية إليها وتقديم الخدمات التي تحتاجها هذه الأماكن طبقًا للامكانيات المتاحة وذلك لتوفير كافة سبل الراحة والاستمتاع للوفود السياحية منوهًا عن تنفيذ طريق داخلي بالدير المحرق لتسهيل الانتقال من وإلى الدير المحرق مشيرا الى افتتاحه "بيت القديسة مريم " بدير درنكة بالجبل الغربى بعد تطويره على احدث المقاييس العالمية وذلك لاستقبال واستضافة السائحين وزوار دير السيدة العذراء مريم والذى يعد احد اهم محطات مسار رحلة العائلة المقدسة بأسيوط.

ونوه الدسوقي الى اعتماد المحافظة لاكثر من 25 مليون جنيه لتطوير الخدمات والطرق بمحطات مسار رحلة العائلة المقدسة باسيوط منها أعمال الصيانة والرصف للطرق الواقعة فى مسار رحلة العائلة المقدسة و رفع كفاءة عدد من الطرق المؤدية إلى دير السيدة العذراء مريم "الدير المحرق" بالقوصية حيث تم إنشاء طريق جديد بين قريتى "كاروت" و"مير" بالظهير الصحراوى الغربى بطول 1 كيلو متر وتبلغ تكلفته 1.5 مليون جنيه وهو يختصر المسافة من الطريق الصحراوى الغربى إلى الدير المحرق من 7 كيلو متر إلى 1 كيلو متر" فضلا عن خطة المحافظة لزيادة أعداد الوفود السياحية والزائرين للمحافظة وتوفير كل سبل الراحة لهم والذى يتجاوز أعدادهم أكثر من 5 ملايين زائر من المصريين والأجانب خلال الاحتفالات وطوال أيام العام.

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *