الأربعاء
02 ذو الحجة 1439
15 أغسطس 2018
11:26 ص

محافظ الإسماعيلية يؤكد تفعيل دور لجان تقنين الأراضى

FB_IMG_1533993479855
السبت، 11 أغسطس 2018 03:41 م


أكد اللوء يس طاهر محافظ الإسماعيلية مجددا على أنه سيظل دائما وأبدا محاربا ومقاتلا بشدة للدفاع عن حق الدولة وحق شعب الاسماعيلية ومواطنيها والحفاظ على كل شبر من أراضى أملاك الدولة فى مختلف قطاعات المحافظة وتوابعها.
مشيرا الى ألتزام جميع المسؤلين التنفيذين والقائمين على العمل بمختلف جهات الولاية على الأراضى ببذل أقصى الجهود للحفاظ على حقوق الشعب  الحفاظ على حقوق شعب الاسماعيلية وشبابها ومواطنيها والعمل على تحقيق طموحاتهم وآمالهم المستقبلية كما أكد على أنه محافظا لجموع شعب الاسماعيلية بمختلف انتماءاتهم وطوائفهم خادما للجميع وأن باب مكتبه مفتوح للجميع مرحبا بكافة الآراء والمقترحات التى تساهم فى تحقيق التنمية الشاملة للاسماعيلية ومواطنيها . 

جاء ذلك خلال الاجتماع الذى عقده محافظ الإسماعيلية اليوم السبت مع مجموعة  من شباب المؤتمرات الرئاسية المشاركين فى لجان المعاينة للأراضى المطلوب تقنييها ضمن لجنة استرداد أراضى الدولة وذلك فى حضور محمد عبد السلام الصيرة السكرتير العام للمحافظة و المهندس عبدالله الزغبى السكرتير العام المساعد وسامى عبد الحليم وكيل وزارة الشباب والرياضة ومن الشباب المهندس أحمد نصر الله وخالد رضالله وصلاح داوود والدكتور أحمد على .

ويأتى ذلك تنفيذا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى وتأكيداته على ضرورة مشاركة أكبر عدد من شباب المحافظات فى التعامل مع هذا الملف اضافة الى مشاركتهم فى لجان الحصر الميدانى على الطبيعة للأراضى المطلوب تقنيينها ولجان التثمين والمشاركة الفعلية فى اتخاذ القرار.

وخلال الاجتماع مع الشباب أكد المحافظ على أنه آن الأوان لتحقيق القدر الأكبر من التمكين للشباب والاستفادة من آرائهم وأفكارهم وما لديهم من طاقات واشراكهم بفاعلية فى اعادة صياغة ورسم خريطة مصر من جديد واتخاذ وصناعة القرارات المصيرية التى تسهم بحق وبشكل ملموس فى تحقيق التنمية الشاملة .

وأشار المحافظ الى أنه تقرر أن يتم اعادة النظر فى تشكيل اللجان والدفع بدماء جديدة من الشباب وضمهم الى اللجان التى سيتم توزيعها على كافة قطاعات المحافظة وتوابعها لاستكمال الاجراءات التنفيذية للفحص والتقنيين لأصحاب طلبات تقنيين وضع اليد التى تم تسجيلها بالمنظومة قبل موعد غلق باب تلقى الطلبات .

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *