الإثنين
07 ذو الحجة 1439
20 أغسطس 2018
02:57 م

بالصور .. قناطر اسيوط الجديدة تدخل الخدمة رسميا

قناطر اسيوط
كتب - نبيل الشيمى السبت، 11 أغسطس 2018 02:02 م


أكبر مشروع مائى على النيل بعد السد العالى

تحسين حالة الري لمساحة مليون و650 ألف فدان

تحويل مجرى النيل للمرة الثالثة فى التاريخ لإنشاء المشروع العملاق

3 آلاف فرصة عمل يومية وألف مهندس وعامل وفني بشكل ثابت





ترصد "الجمهورية اون لاين" بالصور التفاصيل الكاملة لمشروع قناطر اسيوط الجديدة والتى تعتبر من المشاريع العملاقة حيث استمر العمل بها أكثر من خمس سنوات وأصبحت جاهزة للتشغيل .


تحولت قناطر أسيوط إلى خلية نحل قبل ساعات من افتتاحها رسميا كما وعمل بالمشروع قرابة 3600 عاملا وفنيا طيلة فترة العمل بالمشروع وتم تثبيت 300 عامل وفنى للعمل الدائم بمحطتها الكهرومائية.


ويهدف المشروع الى تحسين حالة الري لمساحة مليون و650 ألف فدان تقع القناطر على ترعة الإبراهيمية في 5 محافظات، هي "أسيوط، المنيا، بنى سويف، الجيزة، الفيوم".

تعد قناطر أسيوط الجديدة ومحطتها الكهرومائية، أكبر مشروع مائي على نهر النيل في مصر بعد السد العالي، ومن المشروعات القومية التي نفذتها الدولة ليخدم مجال الزراعة في 5 محافظات بصعيد مصر.


- بدأت أعمال دراسات الجدوى للمشروع في عام 2008، ثم أعمال الدراسات البيئية، ووضع حجر أساس المشروع عام 2012 على نهر النيل على بعد نحو 400 متر خلف القناطر الحالية.

- صَنَعَت قناطر أسيوط الجديدة، حدثا فريدا، في يونيو من العام 2017، بتحويل مجرى النيل الرئيسي وإعادته لطبيعته الأولى، بعد غمر المشروع بالمياه.

ويعد هذا التحويل، هو الثالث الذي تشهده مصر، فالمرة الأولى كانت أثناء بناء السد العالي، والثانية خلال إنشاء قناطر نجع حمادي الجديدة، والثالثة في مشروع قناطر أسيوط الجديدة.


- تمويل المشروع جاء عن طريق اتجاهين، "الأول" باستثمارات محلية من خلال بنك الاستثمار القومي بمبلغ قدره مليار و100 مليون جنيه من استثمارات وزارة الري، بالإضافة إلى 44 مليون جنيه من استثمارات من وزارة الكهرباء والطاقة.

وجاء الاتجاه الثاني، من خلال المكون الأجنبي عن طريق اتفاقية تعاون بين الحكومتين المصرية والألمانية ممثلة في بنك التعمير الألماني من خلال قرض بمبلغ 296 مليون يورو (ما يعادل نحو 6 مليارات و136 مليون جنيه مصري) لتغطية أعمال المشروع، وقرض آخر بقيمة 14.8 مليون يورو (نحو 306 ملايين جنيه) فضلا عن منحة قدرها 2.3 مليون يورو (ما يعادل نحو 47.6 مليون جنيه) للدراسات البيئية.

- تبلغ إجمالي تكلفة المشروع أكثر من 6 مليارات جنيهن ويوفر 10 مليارات متر مكعب من المياه المهدرة.

- يتضمن المشروع "مفيضا"، لإمرار التصرفات المائية اللازمة، من خلال 5 فتحات، عرض الواحدة منها 17 مترا، و"هويسين ملاحيين من الدرجة الأولى" لإمرار الملاحة النهرية بعرض 17 مترا، وبطول 156 مترا، وغاطس ملاحي لا يقل عن 3 أمتار، يسمح بمرور كافة الوحدات الملاحية طوال العام، وذلك ضمن خطة الدولة لتطوير الملاحة النهرية من أسوان حتى البحر المتوسط، وعلى الصعيد الإقليمي من بحيرة فيكتوريا حتى البحر المتوسط.


- من أهم أجزاء المشروع، كوبري علوي فوق القناطر الجديدة مكون من 4 حارات، حمولة 70 طنا يربط ضفتي النيل الشرقية والغربية، ويوفر سيولة مرورية لمدينة أسيوط.

- توجد به 8 فتحات، عرض الواحدة 17 مترا، مزودة ببوابات نصف قطرية، والفتحات موزعة 3 على الناحية اليمنى لمحطة الكهرباء، و5 على الناحية اليسرى.

- يتضن المشروع أيضا "محطة لتوليد طاقة كهرومائية نظيفة صديقة للبيئة"، تتميز بطول عمرها، وانخفاض تكاليف التشغيل والصيانة لها، مقارنة بمحطات الكهرباء الأخرى، وهى مكونة من 4 توربينات من النوع الأنبوبي وتنتج كهرباء 32 ميجاوات، وتوفر نحو 50 ألف طن من الوقود تبلغ قيمته 100 مليون جنيه سنويا، وتساهم في تقليل الانبعاثات من ثاني أكسيد الكربون.

- يهدف المشروع إلى تحسين حالة الري بإقليم مصر الوسطى في الـ5 محافظات المشار إليها، لخدمة مليون و650 ألف فدان، أي ما يعادل نحو 20% من المساحة المنزرعة بمصر، وتحسين الملاحة النهرية بنهر النيل، باستخدام منظومة تحكم على أحدث النظم العالمية.


- يهدف المشروع كذلك إلى خلق محور مروري جديد بأسيوط، مما يسهم في نقلة حضارية وبيئية لأبناء المحافظة، من خلال صياغة مساحة تَربُو على 23 فدانا، كأحد مكتسبات المشروع، لتكون متنفسا جماليا وسياحيا للمدينة.

- وفر المشروع فرص عمل لمختلف القطاعات لتصل لأكثر من 3 آلاف فرصة يومية، وحوالي ألف مهندس وعامل وفني يعملون بشكل ثابت.

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *