الأربعاء
02 ذو الحجة 1439
15 أغسطس 2018
11:25 ص

"عبد الغفار" يستعرض تقريراً حول أنشطة المكتب الثقافى المصرى باليابان

د. خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي
غادة مجدي السبت، 11 أغسطس 2018 12:48 م

استعرض الوزير تقريراً مقدماً من د. كاميليا صبحى القائم بأعمال رئيس قطاع الشئون الثقافية والبعثات حول أنشطة المكتب الثقافى المصرى بطوكيو باليابان خلال الفترة الماضية.

وأشار التقرير إلى أنه فى إطار نشر الثقافة المصرية باليابان والتعريف باللغة العربية، قام المكتب الثقافي بطوكيو بإعادة إحياء فصول اللغة العربية، حيث تم افتتاح دورتين للمستوى المبتدئ و المتوسط باللغة العربية، وأشاد الطلاب اليابانيون بالمدرسين المصريين لخبراتهم الواسعة باليابان فى تدريس اللغة العربية لغير الناطقين بها. 

وفى ضوء الأنشطة الثقافية نظم المكتب دورة للأطفال اليابانيين عن الحروف الهيروغليفية مما كان له أثر  إيجابى لدى المشاركين بالدورة، مطالبين بعقد دورة مماثلة للبالغين، فضلاً عن  قيام  المكتب بعقد محاضرة متكاملة عن التاريخ المصري الفرعوني متعرضاً بشكل أساسي للحروف الهيروغليفية، وكذلك الحديث عن مصر كوجهة سياحية عريقة.

وفى إطار التواصل مع مؤسسات التعليم العالى اليابانية والجهات التابعة لها شارك المكتب فى فعاليات مؤتمر وزارة التعليم اليابانية والذى حضره العديد من الجهات التعليمية المختلفة، وكبار المسئولين بالجامعات اليابانية، ومسئولي برامج التعليم بالخارج و غيرهم من المتصلين بالمجال التعليمي و الأكاديمي، وتم عرض رؤية وزارة التعليم العالى المصرية فى رفع عدد الباحثين المصريين الموفدين للدراسة فى اليابان خلال الخمس سنوات المقبلة، وتفعيل المزيد من التعاون بين مصر واليابان خاصة فى إطار  مشروع الشراكة التعليمية المصرية اليابانية.

وفى ضوء التعاون مع المراكز والمعاهد البحثية اليابانية عقد المكتب لقاء مع عميد معهد كيوتك للتكنولوجيا؛ لبحث آليات التعاون بين المعهد والجامعات المصرية فى مجال الأقمار الصناعية و الاستشعار عن بعد.

وأضاف التقرير استقبال المكتب لمسئولي قسم مصر و الشرق الأوسط بوزارة الخارجية اليابانية؛ للتباحث حول سبل التعاون بين المكتب الثقافي بطوكيو والخارجية اليابانية لدعم المشروعات التعليمية بين مصر واليابان، وتعزيز التعاون مع الجامعات اليابانية.

وفى إطار التواصل مع علمائنا بالخارج ودعم المتميزين منهم نظم المكتب ندوة حول "الدبلوماسية الثقافية والترجمة عن طريق العلاقات العربية اليابانية"  بمشاركة الدكتور/ المؤمن عبدالله الأستاذ المساعد بجامعة طوكاي، و تم إلقاء الضوء على أهمية مصر الثقافية  لا سيما أنها أول دولة بالشرق الأوسط تؤسس قسماً للغة اليابانية بجامعة القاهرة، و هناك العديد من الأساتذة المصريين الذين أسهموا في مجال الترجمة المباشر من اليابانية إلى العربية.

وأشار التقرير إلى قيام المكتب بافتتاح معرض فنون النسيج القبطي المصري، والذى تضمن العديد من قطع النسيج التي تمثل فنون النسيج في العصور القبطية المصرية.

اضافة تعليق
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني
الحقول المشار إليها إلزامية. *